المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس10
جنين11
الخليل9
غزة16
رفح15
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-02-14 20:44:24

وزارة الصحة: "أزمات القطاع الصحي في غزة مفتعلة "

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة التوافق الوطني الفلسطينية أسامة النجار إن "أزمات القطاع الصحي في غزة مفتعلة وليس لها علاقة بالواقع ميدانيًا"، مؤكدًا أن وزارته لن تدفع فلسًا واحدًا بعد اليوم لشركات النظافة.

وأضاف النجار في تصريحات إذاعية اليوم الأربعاء: "لا يتم توريد أي فلس من عائدات الوزارة بغزة إلى خزينة المالية في الحكومة ولا أحد يعلم أين تذهب الأموال التي تُحصل من الأهالي".

وأشار إلى أنه تم الاتفاق على أن يتم توريد مبلغ مليون شيقل من عائدات وزارة الصحة بغزة للحكومة إلا أنه لم يحصل، مشددًا على أن الوزارة في رام الله لن تخضع لما وصفه بـ"سياسة الابتزاز وأخذ المرضى كرهائن ولن تكون الحكومة صراف آلي".

وتابع "نثق تمامًا أن الأزمة الحالية تم افتعالها في هذا الوقت وسيتم افتعال أزمات أخرى لـ"حاجة في نفس يعقوب"، ولن ندفع للشركات فلس واحد حتى يتم حل هذا الأمر جذريًا، ونؤكد أن بعض الصور المنشورة عن المشافي هي من إضراب قبل 5 سنوات".

ولفت إلى أن الحديث عن وجود موتى جراء نقص الأدوية داخل المستشفيات يعد بمثابة كذب وافتراء وكلام مخجل، داعيًا المتحدث باسم الصحة بغزة أن يتحدث بما هو حقيقة داخل الوزارة وألا يكون ناطقًا باسم حركة حماس داخل الوزارة.كما قال

بدوره، قال مدير عام المستشفيات في وزارة الصحة بغزة عبد اللطيف الحاج، أن الأزمات التي تعصف بالقطاع الصحي بغزة كبيرة ويجري تقزيمها بتسليط الضوء على بعض الأمور التافهة كما حدث في الصورة التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ونوه الحاج في تصريحات إذاعية اليوم أن صورة القمامة على أحد أدراج مشفى الشفاء تم المتاجرة بها إعلاميًا، مبينًا أنها التقطت عقب شجار وقع بين عاملي نظافة داخل المشفى، في حين يتم تجاهل أطنان النفايات المنتشرة في جنبات المشفى جراء الأزمة الحقيقة.حسب وكالة "الرأي" الحكومة بغزة

وأضاف "أسطوانة "مفتعلة" لا ترتقي إلى مستوى الرد عليه فجميع المنظمات الدولية في غزة والفصائل والمخاتير، زاروا المستشفيات وتواصلوا مع المشافي وتأكدوا مما نقول عن وجود كارثة".

وتابع "العامل في شركات النظافة بغزة يتقاضى 700 شيقل شهريًا فقط ولم يتقاضها منذ 5 أشهر، في حين أن العامل في ذات شركة النظافة في مجمع رام الطبي يأخذ 2500 شيقل شهريًا بانتظام".

وأشار إلى أنه عندما يتم توريد جباية الوزارة بغزة إلى رام الله يكون الرد بأنهم غير مستعدين لاستقبال الأموال وأنه ليس من اختصاصهم وأن الأمر سياسي.

وأوضح الحاج أن الجباية في الوزارة انخفضت كثيرًا عقب تسلم الحكومة لمهامها، وتم تخفيض توريد السولار لسيارات الإسعاف بنسبة 40% مما جعل الوزارة في غزة غير قادرة على تلبية المصاريف الأساسية بواسطة الجباية التي تحصلها فقط.

وتساءل: "هل فكر أحد من المسؤولين بالوزارة في رام الله كيف يتم دفع رواتب العاملين والكوادر الطبية والاستشاريين منذ فترة طويلة، وهل المطلوب منهم أن يتخلوا عن مسؤوليتهم وتتوقف المستشفيات عن العمل بشكل كامل".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالفنانالعراقيسعدونجابريزورقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم
صورحفلاشهاركتابدبلوماسيةالحصارللدكتورصائبعريقاتبجامعةالاستقلالاريحا
صورمعرضصورمراياالعودة
صورالجبهةالشعبيةتنظمفعالياتفيغزةاحتفالابالذكرىالـ51لانطلاقتها

الأكثر قراءة