2018-12-12الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس14
رام الله15
نابلس15
جنين17
الخليل13
غزة18
رفح19
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-02-15 16:39:22
في إشارة إلى أن البلدة القديمة تحت السيطرة الإسرائيلية..

خبير: ما يجري في القدس هو تغيير للمشهد خاصة بمنطقة حائط البراق

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال الخبير المقدسي خليل التفكجي مدير دائرة الخرائط في بيت الشرق، "إن ما يجري الآن في مدينة القدس هو تغيير للمشهد وخاصة منطقة حائط البراق"، مشيرًا إلى أن "ما يتم من حفريات سواء تحت الأرض أو فوق الأرض، يندرج ضمن سياسة تغيير المشهد الموجود داخل الساحة."

ولفت التفكجي  في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إلى أنه "عام 1967، وعندما كانت الحرب قائمة، بدأ الاحتلال الإسرائيلي بعملية التطهير العرقي في حارة المغاربة، في البلدة القديمة من القدس، في تاريخ (10 / 6 / 1967)، تمهيداً لاقتلاع سكانها وإحلال مستوطنين يهود مكانهم، ما يعني أن إقامة الأبنية هي جزء من السياسة الإسرائيلية".

وتابع أن "الأبنية في ساحة البراق هي ضمن سياسة واضحة تمامًا بأن البلدة القديمة هي تحت السيطرة الإسرائيلية، منوهًا إلى ان الجانب الإسرائيلي يريد أن يخلق له في هذه المنطقة رواية أنه كان في المكان قبل ثلاثة آلاف أو أربعة آلاف عام".

وأكد أن "ما يحصل هو ضمن مساعي الاحتلال لتعزيز مكانته ووجوده في قلب ومحيط المدينة، لاسيما بعد قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، "الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي"، ونقل سفارة بلاده إليها".

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي، بدأ أمس، مشروعا استيطانيا جديدا قرب ساحة البراق، بمحيط المسجد الأقصى المبارك، بهدف "تهويد قلب مدينة القدس المحتلة، وتغيير معالمها وهويتها العربية الإسلامية، وإخراجها من طاولة المفاوضات"، وفق رئيس اللجنة العامة للدفاع عن الأراضي المحتلة عبد الهادي هنطش.

ولفت التفكجي  خبير الجغرافيا والاستيطان إلى أن "إسرائيل لم تكتفِ بالتوسع الاستيطاني ضمن حدود ما تسمى بـ "بلدية القدس"، بل تتوسع استيطانياً إلى خارج حدود هذه البلدية لتطال مناطق في الضفة الغربية وصلت إلى 70 كم، وذلك لتحقيق رؤية استعمارية أخرى أطلق عليها اسم القدس الكبرى (المتروبولتان) والتي تبلغ مساحتها، حسب الرؤية الإسرائيلية، نحو 10% من مساحة الضفة الغربية".

وتابع أن "إسرائيل تهدف إلى تقليص نسبة السكان المقدسيين في المدينة، موضحًا أنه لتحقيق هذا الهدف، تسعى إسرائيل إلى تنفيذ مخطط "القدس الكبرى" بالمفهوم الإسرائيلي، بضم مستوطنات ضخمة مثل "معاليه أدوميم" و"جفعات زئيف" و"ميشور أدوميم" و"غوش عتصيون" إلى ما تسمى "حدود بلدية القدس"، وإخراج كل التجمعات الفلسطينية من هذه الحدود، وبالتالي زيادة عدد الإسرائيليين في المدينة بشكل كبير".

وأكد أن إسرائيل ستستغل المشروع الاستيطاني الضخم (القدس الكبرى)، لتحقيق أهداف أمنية داخل القدس، عبر إحاطة البلدة القديمة من القدس بكتل استيطانية، بحيث يصبح الدخول إليها منوطاً بدخول كتلة استيطانية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالجبهةالشعبيةتنظمفعالياتفيغزةاحتفالابالذكرىالـ51لانطلاقتها
صورتشييعجثمانالشهيدعمرالعواودةلمثواهالأخيرفيبلدةاذنابالخليل
صورصحافيونيعتصمونفيغزةتضامنامعوكالةوفاعقباقتحامهاوالاعتداعلىموظفيهامنجيشالاحتلال
صورمواطنونيرعونالاغنامفيسهولمرجابنعامر

الأكثر قراءة