المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله18
نابلس18
جنين20
الخليل19
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.6053
دينار اردني5.085
يورو4.2021
جنيه مصري0.202
ريال سعودي0.9614
درهم اماراتي0.9817
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-02-18 15:05:31
الشعبية ضد أي صياغة يمكن أن تكرس الانقسام..

الغول: ينبغي التعامل مع تهديدات الاحتلال لقادة الفصائل بجدية

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول، أن تهديدات الاحتلال الإسرائيلي باغتيال قادة فصائل المقاومة، ينبغي التعامل معها بجدية، رغم أن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لن تُقدم على تصعيد إضافي في قطاع غزة، لأنها وفق منظورها تركز على سوريا ولبنان، ولا تريد خلط الأوراق في هذا التوقيت.

وقال الغول في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن " إسرائيل ستعمل على بقاء الهدوء مع قطاع غزة، وستوجه ضربات، لتقول أنها صاحبة اليد الطولي في تقرير حجم العقوبات التي يمكن أن تزداد إذا ما تكررت هذه العملية".

وشدد قائلاً: "التكتيك الإسرائيلي مع قطاع غزة في هذه المرحلة، يستند إلى الردع، بالإضافة إلى احتواء أي رد فعل داخلية لديها، ومن ثم ضبط ردود الفعل إلى مستوى لا يصل إلى تطورات، قد تؤدي إلى حرب جديدة في قطاع غزة".

وفيما يتعلق بموقف الجبهة الشعبية من تصريحات القيادي في حركة فتح عزام الأحمد عن سلاح المقاومة، أكد الغول أن "سلاح المقاومة، لا يجب أن يوصف بالعبثي، وإنما يمكن البحث في كيفية تنظيم وضبط إدارة سلاح المقاومة في مواجهة الاحتلال، في إطار رؤية سياسية، وقرارا سياسي موحد، الأمر الذي لن يتحقق إلا في إطار وحدة وطنية.

وقال القيادي البارز في حركة فتح وعضو اللجنة المركزية عزام الأحمد لإذاعة فلسطين صباح اليوم الأحد، أن سلاح الفصائل يهدد استقرار الحدود الشرقية لغزة، مضيفاً: "ما يجري على حدود غزة عبث مصدره سلاح غير شرعي، يجب سحبه".

ويأتي تصريح "الأحمد" بعد استهداف المقاومة الفلسطينية بغزة لقوة اسرائيلية كانت تعمل على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس، أدت لإصابة 4 جنود من وحدات الهندسة التابعة للواء "جولاني"، وُصفت جراح اثنين منهم بالخطرة.

وعلى صعيد المصالحة والحديث عن تشكيل مجلس انقاذ لإدارة قطاع غزة، أكد الغول، أن " الجبهة الشعبية ضد أي صياغة، يمكن أن يترتب عليها تكريس وتأبيد الانقسام، وبخاصة أن المشاريع السياسية، وما يسمى بصفقة القرن تعمل على سلخ قطاع غزة عن الضفة الغربية، أو أن يكون قطاع غزة هو مركز الكيان الفلسطيني بتواصل مع مدن رئيسية في الضفة فقط، وأن يترتب على ذلك إنهاء الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي ".

وشدد قائلاً: " أنه بدلاً من الحديث عن أي إدارة لقطاع غزة، مطلوب رؤية متكاملة لكيفية إنهاء الانقسام، وتحقيق وحدة وطنية حقيقة، نستطيع من خلالها مواجهة التحديات القائمة، وتوحيد طاقات وقدرات شعبنا في مواجهة ذلك، مستدركاً أن الرؤية الفلسطينية ينبغي أن تكون خارج حسابات خاصة سواءً بحركة حماس أو فتح".

ونوه إلى أن من يعطل اتفاقات المصالحة حتى اللحظة، حصرها في بحث قضايا إجرائية على أهميتها ،دون بحث الملفات الرئيسية من البرنامج السياسي والشراكة وإعادة بنى مكونات النظام السياسي الفلسطيني، وعلى وجه التحديد منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال القيادي في حركة حماس، أحمد يوسف: إن حركته بحثت مع تيار النائب محمد دحلان في القاهرة مؤخراً، تشكيل إدارة مشتركة لقطاع غزة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمشاهدمنالتجمعالبدويالخانالاحمرالمهددبالهدمفيالقدس
صوروقفةاحتجاجيةلأهاليتلالرميدةفيالخليلعلىسياسةالحواجزالعسكرية
صورشاطئبحرغزة
صورجماهيرغفيرةتشيعجثمانالشهيدمحمدأبودقة

الأكثر قراءة