2018-05-21الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس32
رام الله32
نابلس32
جنين34
الخليل32
غزة31
رفح32
العملة السعر
دولار امريكي3.5855
دينار اردني5.0571
يورو4.2148
جنيه مصري0.2001
ريال سعودي0.9557
درهم اماراتي0.9758
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-03-08 12:46:32
حال لم ينجح مؤتمر روما لسد عجز الأونروا..

البطش: مليون لاجئ بلا مساعدات غذائية في النصف الثاني من العام

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكدت نائب رئيس اتحاد الموظفين العرب لدى وكالة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" آمال البطش، أن الإجراءات التقشفية التي أعلنت "الأونروا" عن اتخاذها، نتيجة للأزمة المالية بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، حجب أكثر من 300 مليون دولار، عن الميزانية العامة، و90 مليون دولار، من ميزانية الطوارئ، مما أدى إلى نسبة عجز أكثر من 240 مليون دولار، مؤقتة، من أجل تمديد عملها حتى شهر أغسطس. على حد وقولها

وقالت البطش في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "الميزانية المتوفرة، فقط حتى نهاية شهر يونيو، محذرةً من أنه حال لم ينجح "مؤتمر روما" في 15 مارس الجاري، في سد العجز في ميزانية "الأونروا"، فإن كل الخدمات ستتأثر سواءً من ناحية جودتها، أو من ناحية وجود الخدمة من عدمه.

وشددت قائلةً: "أن العديد من المساعدات الغذائية، ستتأثر سلباً، في الدورة الثالثة من العام، لعدم توفر أموال لشرائها، الأمر الذي يعني أن "مليون لاجئ سيجدون أنفسهم بلا مساعدات في النصف الثاني من العام"، مستدركةً أن "الدورة التي ستبدأ في إبريل/ نسيان المقبل، لن تتأثر، لأن هناك أموال لتغطيها".

ونوهت إلى أن الإجراءات التقشفية ستنعكس سلباً على جودة الخدمات المقدمة للمداس التابعة للأونروا وكذلك العيادات الصحية، بالإضافة لإهمال نظافة المخيمات، لافتةً إلى أنه "لا يجوز أن تترك مؤسسات الأونروا بلا حراسة، نتيجة عدم تجديد بند البطالة".

وفيما يتعلق بالمعيقات التي تحول دون نجاح الحملات التي أطلقتها الأونروا لسد عجز "أزمة التمويل"، أكدت البطش، أن "المعيقات سياسية، لأن لها علاقة بالابتزاز السياسي للأونروا، بالرغم من أنها مؤسسة حيادية، إنسانية اغاثية".

وشددت على أن ربط التمويل بالانصياع للقرارات الأمريكية، وعودة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات، خاطئ جداً وغير مقبول، وكان من الأَولى أن يوجدوا حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، بدلاً من تجويعهم، وابتزازهم، بعدم تمويل هذه المؤسسة.

ونوهت إلى أن المفوض السامي للأونروا بيير كرينبول، أطلق حملة " كرامة بلا ثمن"، لكن ما يدفع حتى الآن، عبارة عن دفع مقدمة من حصص هذه الدول، ولم يتم دفع أموال زائدة عن حصة هذه الدول، فقط الكويت دفعت 900 ألف دولار، لا تسمن ولا تغني من جوع. على حد وصفها

وكانت الولايات المتحدة الأميركية أصدرت في السادس من يناير (كانون الثاني) الماضي قرارا بتقليص المساعدات المقدمة لها بما يصل إلى 65 مليون من أصل 125 مليون تتبرع بها كل عام.

وتطالب الولايات المتحدة منذ تولي الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الحكم، بمراجعة طريقة عمل الأونروا وتمويلها. كما تطالب بمساهمة أكبر من الدول الأخرى لأنها لا تريد أن تستمر في تحمل 30 في المائة من تمويلها.



مواضيع ذات صلة