المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله21
نابلس21
جنين22
الخليل22
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.5634
دينار اردني5.026
يورو4.184
جنيه مصري0.1989
ريال سعودي0.9503
درهم اماراتي0.9704
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-03-08 12:17:31

نتنياهو يهاجم الشرطة على خلفية توقيع اتفاقيات "شاهد الدولة"

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

ذكرت صحيفة "هآرتس" ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هاجم الشرطة والمستشار القانوني، أمس الأربعاء، على خلفية تجنيد بعض المقربين منه كشهود للدولة ضده. وكتب على صفحته في الفيسبوك: "إنهم يأخذون الناس الذين يدعون أنهم ارتكبوا مخالفة، ويضعونهم في السجن، يرعبونهم، ويقولون لهم: انتهت حياتكم، انتهت حياة عائلاتكم، سنأخذ منكم كل شيء تقريبا، حتى حريتكم. تريدون النجاة من هذا؟ يوجد مخرج وحيد – لوثوا سمعة نتنياهو. ليس مهما أن تقولوا أكاذيب مهووسة – المهم لوثوا سمعة نتنياهو".

وكرر نتنياهو ما نُسب إلى المقربين منه، في وقت سابق من هذا الأسبوع، قائلاً: "عندما يكون هناك شيء حقيقي، لا توجد حاجة لشاهد دولة واحد، وعندما لا يكون هناك شيء، حتى ألف شاهد دولة لن يساعدوا. هذا الركض المهووس وراء شاهد دولة واحد، وشاهد دولة آخر، وشاهد دولة آخر، هو أفضل دليل على أنه لا يوجد أي شيء".

وقال آفي غباي، رئيس المعسكر الصهيوني، ردا على تصريحات نتنياهو إنه "لا توجد صناعة شهود للدولة" في إسرائيل. هناك صناعة فساد حكومي لا يرأسها سوى نتنياهو نفسه". وأضاف: "بعد الهجوم على مفوض الشرطة، نتنياهو يصل إلى رأس المستشار القانوني للحكومة ويهدد الشهود. رئيس الوزراء يظهر كآخر المجرمين. شعب إسرائيل يستحق زعيما يدعم إسرائيل ولا يهاجم سلطاتها القانونية".

وذكرت مصادر في جهاز فرض القانون، أن تصريحات نتنياهو ضد الشرطة وشهود الدولة كانت في الحقيقة هجوما على المستشار القانوني أفيحاي مندلبليت. وقالت المصادر إن "الشخص الذي يوافق على الاتفاقات مع شهود الدولة هو المستشار القانوني. وبالتأكيد في حالة رئيس الوزراء. ويعلم رئيس الوزراء، أيضا، أنه تم إنهاء التحقيق في الملفين 1000 و2000، وأن هذه القضية 4000 تقترب من الانتهاء، وبالتالي فإن الهجمات هي بشكل رئيسي تلميح حاد إلى من صادق على الاتفاق".

وأضافت المصادر "أن نير حيفتس لم يوقع الاتفاق عندما كان في السجن مع البراغيث، وإنما عندما كان في منزله في رعنانا، لم يجبره أحد على توقيع الاتفاق، لذلك ليس من المستغرب أن يوقع الناس على اتفاقات الدولة لأنهم لا يريدون دفع ثمن شيء لم يفعلوه."

وأعرب وزير الأمن الداخلي، جلعاد اردان، أمس الأربعاء، عن عدم رضاه على الاتفاقات التي وقعتها الدولة مع شهود الدولة في ملفات التحقيق ضد نتنياهو. وقال اردان في مقابلة أجرتها معه إذاعة "مكان ب": "أشعر بقدر كبير من عدم الراحة لأن شهود الدولة يخرجون بدون عقاب. إن شاهد الدولة هو أيضًا مجرم، فهو ليس شخصًا يتصرف على أسس أخلاقية، ولا أعتقد أنه من الصواب ان يتم اعفاؤه تمامًا".

وانتقد أردان حقيقة أن شهود الدولة لن يعاقبوا على الأفعال التي سيشهدون فيها. وقال "إذا ما شهدوا بأنفسهم انهم قاموا بأشياء غير مشروعة، فأي نوع من الرسالة، الدرس، الذي ينتج عن ذلك". وعلى الرغم من انتقاده للاتفاقات، أشار أردان إلى أنه لا يتدخل في الأمر، وأكد أن الشرطة تتمتع باستقلالية كاملة في تجنيد الشهود. وأضاف الوزير أن جميع القرارات في قضايا نتنياهو تتم الموافقة عليها من قبل النيابة العامة والمستشار القانوني. "انهم يرون المواد في الملف، ما هي الشكوك، ويفهمون ما يقدمه شاهد الدولة".



مواضيع ذات صلة