2018-10-17الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس23
جنين25
الخليل21
غزة24
رفح24
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-03-08 13:22:46
لم يوقفه..

الاحتلال رصد "منغيستو" طوال 20 دقيقة قبل دخوله إلى غزة

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

ذكرت صحيفة "هآرتس" أن الشريط الوثائقي الذي عرضه برنامج "عوفداه" التلفزيوني، مساء أمس الأربعاء، يكشف أنه مضت 20 دقيقة منذ التقطت كاميرات جيش الاحتلال الاسرائيلي، الجندي الاسرائيلي أبرا مانغيستو، الذي اجتاز الشريط الحدودي إلى غزة، حتى نجح باجتياز السياج الحدودي قرب شاطئ زيكيم.

وأضافت الصحيفة "يتبين أن قوة من الجيش التي وصلت إلى المكان، قبل دقائق قليلة من اجتيازه للسياج، أطلقت عيارات تحذيرية باتجاه مانغيستو، لكنها لم تنجح في ثنيه عن عبور الحدود. إلا أن شهادة أحد جنود لواء جفعاتي، الذي كان حاضرا وقت الحادث، والتي نشرت لأول مرة مع الشريط، تبين أن قادة في الجيش منعوا طوال عشر دقائق القوة، التي كانت تقوم بمهمة أخرى في المنطقة، من الوصول إلى مانغيستو".

ووفقاً لشهادة الجندي، فقد قام الجيش بقص لحظات الاحتكاك بين مانغيستو والقوة العسكرية من الفيلم الذي سلمه للعائلة.

وتابعت الصحيفة "يظهر توثيق الحدث، الذي وقع في 7 أيلول 2014، وتم تسليمه إلى العائلة قبل بضعة أشهر فقط، أن أبرا مانغيستو، وهو من سكان عسقلان ومريض عقليًا، شوهد عبر كاميرات المراقبة التابعة للجيش الإسرائيلي في الساعة 13:32، وهو يحمل عصا بيده، وحقيبة على ظهره".

وتكشف شهادة عران شمعوني، جندي جفعاتي الذي كان حاضرا خلال الحادث، عن تأخير كبير في صدور القرار خلال الحادث. ووفقا لشهادة شمعوني، فقد تواجد مع جنديين آخرين، أحدهما ضابط صغير، على حاجز إيرز، حيث أسندت إليهم مهمة تأمين القوات العاملة على السياج الحدودي. ولدى تشخيص مانغيستو، يقول شمعوني إنه طلب عدة مرات من قائد الفصيل التحرك نحو المكان الذي تواجد فيه مانغيستو، ولكن الضابط انتظر تلقي التصريح من كبار المسؤولين في المنطقة، والذين منعوه من مغادرة الحاجز.

وقال شمعوني: "يقولون لنا دائما أن وقت الاستجابة في هذا القطاع (قطاع غزة) يجب أن يكون الأسرع في العالم، في كل حادث. ما هي هذه العدوانية في القول لنا 'لا تتحركوا إلى هناك؟' والمراقبة، هذا ليس حدثًا بريئًا، المراقبة كانت تصرخ، وكأن هناك شيئًا يحدث ونحن لن نذهب". ووصل التصريح للقوة بمغادرة منطقة السياج بعد عشر دقائق فقط، في تمام الساعة 13:42. وقال شمعوني: "وعندها بدأنا نركض إلى هناك". ومرت سبع دقائق (13:49) حتى وصلت القوة من منطقة معبر إيرز إلى الحلبة في شاطئ زيكيم، وكان مانغيستو يواصل طوال الوقت السير نحو الحدود.

وقال شمعوني: "حاول قائد الفصيل الاتصال، هناك فوضى في الاتصال، بدأ الناس يفهمون حجم الحدث، وعندما تقع مثل هذه الأحداث عادة، لا توجد أهمية بعد للاتصال، يجب تفعيل الدماغ. أتذكره وهو يحاول الاتصال بقائد الكتيبة ولا ينجح." وفي وقت لاحق من المقابلة، قال شمعوني إنه أطلق النار في الهواء أولا للتحذير، ثم باتجاه أرجل مانغيستو، ولكن ذلك لم يوقفه".

وأضاف شمعوني: "أطلقت صلية كبيرة من النيران بالقرب من ساقيه، وهو يفعل لي هكذا (ينظر إلي في دهشة)، لماذا كان يفعل ذلك؟ انه مختل، ماذا حصل له؟ إذا أطلقت النار عليك الآن، ستهرب، ستستسلم، ستنام على الأرض، ستفعل شيئاً." مرت ثلاث دقائق منذ وصول القوة إلى المكان وعبر مانغيستو السياج في الساعة 13:52.

ووفقا لشمعوني، فقد تم تحرير الشريط الذي تلقته عائلة مانغيستو من الجيش الإسرائيلي. "تم قص مقاطع وهذا واضح، ولم يتم قصه في هذا المقطع بالذات، لأن كل شيء حدث هنا. تنقص فترة زمنية من الشريط، تنقص صورنا ونحن نتصرف، نتخلى عن متاعنا، ننام على الأرض، نشاهد أبرا، تنقص هنا أشياء. لقد كانت مهمتنا هي وقفه بشكل قاطع. من المحرج لي أن يحدث شيء كهذا، أشعر بالحرج حقا، أنت تريد أن تصدق بأنك الدولة الأكثر جنونًا في العالم، الأقوى والأكثر روعة والديموقراطية النظامية، ولا أحد يستطيع أن يأتي ويقدم تفسيرات للعائلة في عسقلان، حول مكان ابنها. لم نطلب منكم إرجاعه على الإطلاق، من طلب منكم إعادته؟ قدموا تفسيرات عما حدث، كونوا حقيقيين، ماذا حدث؟ هل من الممكن أن تكون هنا، لا سمح الله، فضيحة ارتكبها شخص ما، وهكذا يتم تكنيسها تحت السجادة؟".

وأفاد جيش الاحتلال الإسرائيلي معقبا، أن "السيناريو الرئيسي الذي يتم توجيه المقاتلين إليه هو إحباط محاولات التسلل من قبل مسلحين إلى الأراضي الإسرائيلية. هناك إجراء عسكري لحالة العبور إلى قطاع غزة، يشمل إطلاق النار في الهواء والهتاف في محاولة لوقف الشخص الذي يجتاز السياج. في هذه الحالة وصلت قوة عسكرية إلى منطقة مهددة - خلال الفترة التالية لحملة الجرف الصامد – وقامت بتفعيل الإجراء في غضون دقائق. لقد تم التحقيق في الحادث، المؤسف، على مستويات القيادة المختلفة، ومن خلال تحقيق ميداني أولي ومع القادة المعنيين، وتم استخلاص الدروس ودمجها في الأوامر التشغيلية. الجيش الإسرائيلي يرافق عائلة أبرا، ويقدم لها المساعدة والدعم، وسيواصل القيام بذلك حتى عودته المأمولة". بالإضافة إلى ذلك، أفيد أن قص الشريط تم لأسباب أمنية، وليس لإخفاء أي شيء.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحمداللهخلالحفلالإعلانعنجائزةفلسطينالدوليةللإبداعوالتميز
صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ12شمالغربقطاعغزة
صورمتضامنونيقطفونثمارالزيتونفيالاراضيالمحاذيةلمستوطنةدوتانالمقامةعلىاراضيبلدةعرابةقضاجنين
صورالحمداللهيقدمواجبالعزابالشهيدةالرابي

الأكثر قراءة