2018-10-17الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس23
جنين25
الخليل21
غزة24
رفح24
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-03-10 12:39:56
تحويل مساعداتها أداة ضغط لفرض صفقة القرن..

الغول: الإدارة الأمريكية لن تسلم الملف الفلسطيني لأي طرف

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول، أن هدف الإدارة الأمريكية، من عقد لقاء "لمعالجة الأزمة الإنسانية" في غزة، الأسبوع المقبل، توجيه رسالة للفلسطينيين وللمجتمع الدولي، بأنها لا يمكن أن تسلم ملف الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، لأي من الأطراف، وذلك بعد سحبها الملف من بروكسل إلى واشنطن. على حد قوله

وقال الغول في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "الإدارة الأمريكية، تريد التركيز على البعد الإنساني الاقتصادي، في حل الصراع، من خلال إغراءات مشروطة تم التعبير عنها، بتصريحات تطالب بوقف المقاومة، وتطالب حركة حماس بالانتقال لمربع آخر، يتوافق مع شروط اللجنة الرباعية الدولية".

وشدد قائلاً: "إن الإدارة الأمريكية تريد تحويل ما يمكن من مساعدات، أداة للضغط على الفلسطينيين، حتى يسيروا في الخيار السياسي لها، أي ما يسمى بـ"صفقة القرن"، مستدركاً أن "الجبهة الشعبية، تؤكد على ما اتخذته اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، من قرار بعدم الذهاب أي وفد فلسطيني للمشاركة في هذا اللقاء، وضرورة كشف الأهداف الحقيقية من وراءه".

وفيما يتعلق بمصير اللقاء في ضوء إعلان القيادة الفلسطينية رفضها حضور اللقاء، أكد الغول أن "الاجتماع ممكن أن يعقد وتتخذ به قرارات، لكن مشروطة، وتتحول هذه القرارات إلى ابتزاز على الفلسطينيين، سواء القيادة الرسمية لمنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية، أو حماس، التي تدير القطاع حتى هذه اللحظة".

ولفت إلى أن المشاريع يمكن أن تقدم كإغراء من جهة وابتزاز من جهة أخرى، لتلين مواقف حركة حماس، وتهيئتها لعدم ممانعة أي مخططات يمكن أن تؤدي إلى إنعاش غزة ، في إطار ما يسمى بـ"صفقة القرن".

وفيما يتعلق بخيارات الفلسطينيين في ضوء ما يحاك من مؤامرات لتصفية القضية الفلسطينية أكد الغول، قائلاً "ليس أمامنا من خيار إلا إنجاز المصالحة، وبناء وحدة وطنية حقيقية تستند إلى برنامج سياسي يقطع الرهان على المفاوضات، والاتفاقات التي عقدت منذ أوسلو حتى الآن".

وأضاف الغول "أن نعيد بناء مؤسساتنا الوطنية، وفي القلب منها منظمة التحرير، على أساس ديمقراطي، من خلال مجلس وطني توحيدي وليس من خلال دعوة عادية للمجلس الوطني، كما قررت اللجنة التنفيذية عقده نهاية شهر إبريل/ نيسان المقبل، بالإضافة لفتح الخيارات أمام شعبنا لمواجهة الاحتلال، معتقداً أن هذه العناصر جميعها مطلوبة الآن قبل أي شيء آخر، كي نستطيع الصمود أمام التحديات القائمة، ولإفشال صفقة القرن وأي مشاريع آخري تستهدف تصفية القضية الوطنية الفلسطينية.

وأعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني، أن القيادة، رفضت دعوة من الولايات المتحدة، لحضور اجتماع للدول المانحة، بدعوى بحث سبل تحسين الوضع الإنساني في غزة، سيُعقد في الثالث عشر من الشهر الجاري في البيت الأبيض.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحمداللهخلالحفلالإعلانعنجائزةفلسطينالدوليةللإبداعوالتميز
صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ12شمالغربقطاعغزة
صورمتضامنونيقطفونثمارالزيتونفيالاراضيالمحاذيةلمستوطنةدوتانالمقامةعلىاراضيبلدةعرابةقضاجنين
صورالحمداللهيقدمواجبالعزابالشهيدةالرابي

الأكثر قراءة