المدينة اليومالحالة
القدس31
رام الله30
نابلس31
جنين32
الخليل31
غزة28
رفح28
العملة السعر
دولار امريكي3.5935
دينار اردني5.0684
يورو4.2301
جنيه مصري0.202
ريال سعودي0.9583
درهم اماراتي0.9785
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-03-10 15:46:37

عاصفة الرفض للمؤامرة وصمود الرئيس ابومازن

مقال يضعنا في عمق التنمية التنظيمية لحركة فتح والمرتبطة بعناصر مختلفة وهي العمل الجماعي وتوزيع المهام والعمل بها واﻻرادة والثقة بالنفس لملء مساحات اﻻعتزاز بالذات وسلامة العلاقات بين الجميع على ارضية البناء واﻻستنهاض والتعبئة والصمود والبقاء.

ان الوعي الشخصي والقراءة التثقيفية واﻻرتكاز  للأساليب  والمسلكيات التي تعكس حقيقة اﻻنتماء والتجرد من اﻻنانية كلها عوامل يمكن بها ان نخوض التحديات والصعاب ونتجاوز المحن ونصرخ في وجه الباطل ويعلو هدير الرفض للمؤامرات والتهويد والتصهين واستخدام اﻻعلام في غسل العقول وتسطيح المهم وتعظيم التوافه وتغليظ العصا على الضحية وتقديم المجرم على انه الضحية والمظلوم والمدافع عن نفسه .

فتح دائما قادرة ان تبقى في مركز الوطن في جغرافيا اﻻسراء والمعراج وفي وطن المسيح عيسى عليه السلام ومكان ميلاده رغم انف تزييف الطارئين للتاريخ والقادمين من البلاد البعيدة ومحرفي الحقائق ومحتلين ارضنا وسارقي امننا وحياتنا ومستقبلنا، فتح وجدت لتبقى ولتنتصر،  وجدت من عمق المأساة والنكبة لتصنع حاضرا أرق مضاجع المنبطحين والبياعين والضعفاء وعبيد اسيادهم، واستمرت فتح رائدة للمشروع الوطني ومحافظة على القرار المستقل، واعتقد البعض انه حان قطافها  بعد معركة الصمود في لبنان وتجهزت انظمة بكامل عتادها ومواردها لتنهي الوجود الفدائي،  ودعمت اﻻنشقاق ولكن فتح التي خرجت للمنافي عادت اكثر قوة وقبلتها حيث القدس وصدقت القول والوعد، وحين استشهد الرمز ابوعمار فتحت شهية اﻻنقلاب على فتح وتقسيمها واضعافها وانهاك اطرها ولكنها لفظت من داخلها من تسلحوا باموال الغرباء لتعود نقية وقوية وقادرة ان تستمر في رفض تقسيم الوطن واضعافه وانهاء قضيته، فوصلنا الى محطة اﻻنقلاب اﻻمريكي على القانون الدولي واعترافها بالقدس عاصمة للاحتلال ونقل سفارتها اليها، ويصمد الرئيس ابومازن ويرفض كل ذلك ويعلو عاصفة التحدي و"ﻻ" الكبيرة لتشتد المؤامرة وتعود فتح الى داخلها قوية لتقود الجماهير للميدان وفي عواصم العالم، وتنطلق كلمات الاخ الرئيس في كل المجالس والمحافل واللقاءات لتصبح وصية لكل من يحمل مهمة الحفاظ على فتح وليعظم اﻻنتماء للوطن وتنطلق اشارة وشرارة الدفاع عن حقنا في الحياة والدولة والعاصمة القدس وعودة اللاجئين وحرية اسرانا ورفض عنصرية اﻻحتلال مهما كان الثمن.

بقلم/ د.مازن صافي



مواضيع ذات صلة