2018-09-25الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس22
جنين24
الخليل22
غزة26
رفح26
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-03-17 13:37:45
القيادة الفلسطينية تُجزم بفشل صفقة القرن..

أبو سيف: الرئيس يتعرض لضغوط لتخفيف ردة فعله على أمريكا

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد الناطق باسم حركة فتح عاطف أبو سيف، أن ما يسمى بـ"صفقة القرن" مرفوضة جملةً وتفصيلا من القيادة والشعب الفلسطيني، سواءً قام الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، بتأجيل إعلانها، أو أعلنها، لأنه "إذا كنا نرفض الكل، أي صفقة القرن، فلا علاقة لنا بالتفاصيل". على حد قوله

وقال أبو سيف في تصريح لـ "وكالة قدس نت للأنباء"، إن "القيادة الفلسطينية تعتقد جازمةً، أن "صفقة القرن" ستفشل، وأن تعثرها مرتبط بالعزلة التي باتت الإدارة الأمريكية تعاني منها، لعدم تعاطي المجتمع الدولي معها، والورطة الأخلاقية التي تسببت بها للمجتمع الأمريكي، بعد إعلانها الأخير بشأن القدس".

وشدد قائلاً: "أن الصفقة الوحيدة المقبولة للشعب الفلسطيني، " صفقة عودته إلى أرضه، وبناء دولته، واستقلاله الوطني وانجاز حقوقه المشروعة"، مستدركاً أن "الإدارة الأمريكية تحاول أن توجد حلاً بعيداً عن القيادة والشعب، بحديثها عن ما يسمى "حل الأزمة الإنسانية لقطاع غزة" بعيداً عن السلطة الفلسطينية".

وفيما يتعلق بالحديث عن ضغوط من دولتين عربيتين على الأردن والسلطة لقبول صفقة القرن، أكد أبو سيف قائلاً "أن الموقف الذي اتخذه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعد إعلان الإدارة الأمريكية بشأن القدس، باعتبار الولايات المتحدة، وسيطاً غير نزيه لعملية السلام،" أمر غير معهود في السياسية الإقليمية العربية"، سيما أن الإدارة الأمريكية سيدة العالم".

وشدد قائلاً: "أن الرئيس عباس تعرض وسيتعرض لكثير من الضغوط ، وكثير من الدول، تقنعه بمحاولة أن يخفف من حدة رد فعله، لكن الرئيس يرد على هذه الضغوطات كما قال في اجتماعات المجلس المركزي "أنني أطالب بحقي، والذي يطالب بحقه لا يمكن أن يكون ضعيفاً أبداً"، مستمداً صلابة موقفه من إيمانه بالشعب الفلسطيني.

ونوه إلى أنه الإدارة الأمريكية، تستطيع أن تلتقي بالعالم كله، ولكنها لن تجد فلسطيني، تلقيه يقر لها بـ"صفقة القرن"، ولذلك نحن الفلسطينيون طرف أساسي بالصراع، ولن يستطيع أحد أن يقر بدون " رضانا" في القضية الفلسطينية.

وقد نقلت تقارير صحيفة عن مسؤول فلسطيني بارز أن واشنطن "تتأنى" بطرح "صفقة القرن" للسلام، وتُعد الأرضية لمرحلة ما بعد الرئيس محمود عباس.

وكشف ديبلوماسي غربي أن الإدارة الأميركية تعتزم عقد لقاءات للدول المانحة بهدف توفير التمويل لمشاريع "حيوية" و"إنسانية" في قطاع غزة، كما أنها تُخطط للعمل في القطاع بمعزل عن السلطة الفلسطينية وحركة "حماس". حسب ما صرح لصحيفة "الحياة" اللندنية



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالشهيدمحمدابوالصادقعامالذيقضىبرصاصالاحتلالشمالالقطاع
صورإضرابشامليعمكافةمؤسساتالأونروافيغزة
صورمتضامنونونشطايزرعونأشجارافيالخانالأحمر
صورفعالياتالارباكالليليعلىحدودقطاعغزة

الأكثر قراءة