المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله14
نابلس15
جنين17
الخليل15
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.585
دينار اردني5.0564
يورو4.3422
جنيه مصري0.2026
ريال سعودي0.9559
درهم اماراتي0.9761
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-03-18 12:54:37

مجلس حقوق الإنسان يناقش غداً الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة

نيويورك - وكالة قدس نت للأنباء

يناقش مجلس حقوق الإنسان، في جلسته غدا الاثنين، البند السابع المتعلق بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، وسيجري تقديم تقارير من المقرر الخاص حول فلسطين يوم الثلاثاء وأخرى سيقدمها المفوض السامي.

وكشف وزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي في تصريح لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، اليوم الأحد، عن محاولات أميركية مستمرة وضغوطات على فلسطين للتخلي عن البند السابع، ومناقشة حالة حقوق الإنسان في فلسطين في إطار البند الرابع، مبينا أن وفودا أميركية حضرت إلى جنيف، وتعمل بكل إمكانياتها لمنع الدول من التصويت على مشاريع القرارات الخاصة بفلسطين في إطار البند السابع .

وأشار المالكي إلى استمرار الاتصالات مع بعثة فلسطين في جنيف من أجل إفشال المحاولات الأميركية، وضمان تمرير القرارات الخاصة بفلسطين.

وأوضح أن البند السابع خاص بانتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فيما البند الرابع يتحدث عن حقوق الإنسان بشكل عام في العالم، في إشارة إلى أن الولايات المتحدة لا تريد تسمية الأمور بأسمائها ولا تريد أن تظهر إسرائيل بأنها تخرق حقوق الانسان.

من ناحيته، قال مندوب فلسطين لدى مجلس حقوق الإنسان إبراهيم خريشة، إن الضغوط الأميركية بشأن إلغاء البند السابع لم تتوقف حتى اللحظة، ووصلت لحد التهديد لعدد من الدول بوقف المساعدات عنها في حال لم توافق على إلغاء هذا البند وإذا قامت بالاعتراف بدولة فلسطين.

وتوقع خريشة في حديث للإذاعة، أن تمر مشاريع القرارات الأربعة بالتصويت لصالحها الجمعة المقبل، وهي حق تقرير المصير، والمستوطنات، والانتهاكات الإسرائيلية لأراضي دولة فلسطين، والمساءلة والمحاسبة .

إلى ذلك قال المالكي، إن القيادة تواصل جهودها واتصالاتها لإفشال ما تسمى بصفقة القرن التي لن تكون لصالح شعبنا وقضيته العادلة .

وأشار إلى أن ما يَرشح حول تأجيل ترمب لهذه الصفقة، قد يكون لاقتناع الإدارة الأميركية بأن بعض الدول العربية غير قادرة على إقناع القيادة بما سميت بصفقة القرن.

من جهة ثانية، أكد وزير الخارجية استمرار الجهود الدبلوماسية لحشد مزيد من الاعترافات بدولة فلسطين، مشيرا إلى جهود حول ذلك مع فرنسا، وسلوفينيا، وبلجيكا، واسبانيا، وإيرلندا، والبرتغال، ولكسمبورغ، وأيضا كولومبيا .

ونوّه المالكي في السياق إلى تحرك إسرائيلي وأميركي معاكس مع عدد من الدول لمنع هذه الخطوات التي تأتي في إطار معركة دبلوماسية وسياسية فلسطينية.

وبشأن اجتماع المانحين غدا وبعد غد في بروكسل، قال وزير الخارجية، إن توقعات فلسطين من هذا الاجتماع ليست بالمستوى المطلوب، لأن عددا من الدول المانحة قد بدأت بالتراجع عن التزاماتها لفلسطين بسبب وجود التزامات لها بقضايا أخرى.

ووصف المالكي مشروع القرار الأميركي الهادف لمعاقبة الدول التي لا تدعم المواقف الأميركية والإسرائيلية في الجمعية العامة بالمشروع السخيف والخطير .

وقال، إن هذا المشروع يأتي في إطار رؤية أميركية غريبة جدا تريد أن تفرضها على الدول للتخلي عن مصالحها وتبني المصالح الأميركية



مواضيع ذات صلة