المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله20
نابلس21
جنين23
الخليل19
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-03-20 21:44:08

70 مؤسسة تطالب المانحين التدخل لمعالجة الوضع الكارثي في فلسطين

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

 دعا ائتلاف مؤسسات التنمية الدولية (AIDA)، وهو ائتلاف يضم أكثر من سبعين منظمة دولية تعمل في فلسطين، الممولين الدوليين لمعالجة الوضع الإنساني الكارثي في قطاع غزة وضمان عدم تسييس المساعدات الإنسانية المقدمة لقطاع غزة.

وطالب ائتلاف (AIDA)،  بمناسبة انعقاد اجتماع لجنة تنسيق التمويل للشعب الفلسطيني (AHLC)  الدول المانحة إلى زيادة التمويل المقدم لمنع تدهور الوضع أكثر من ذلك، وممارسة الضغط على إسرائيل لإنهاء الحصار، وعلى الأطراف الفلسطينية لعدم استخدام التقليصات على الخدمات الأساسية كأداه للضغط أو الكسب السياسي. كما ويجب على المجتمع الدولي تسريع جهودهم لتعزيز النمو الاقتصادي ودعم التنمية المستدامة، وذلك من خلال ضمان وجود واستمرار تزويد الكهرباء والطاقة لتحسين الوصول للخدمات الأساسية بما فيها الصحة والتعليم ومياه نظيفة للشرب، ومعالجة المياه العادمة.

ويعتمد 80% من سكان قطاع غزة على المساعدات الدولية، وواصل معدل البطالة تدهوره فوصل إلى 44% مما يعزز اليأس وفقدان الأمل، كما أن كمية الكهرباء المزودة لا تتجاوز 5-6 ساعات يوما، وهي أيضا عرضة للتسييس مما يؤدي إلى تعطل تقديم الخدمات الأساسية ويؤثر سلبا على جميع مناحي الحياة في القطاع. في حين أن قرار الإدارة الأمريكية الأخير بقطع التمويل عن الأونروا وآثاره على الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين، إضافة إلى احتمالات فشل جهود المصالحة الفلسطينية، كل هذا سيعمق مستويات الفقر والهشاشة لدى الفلسطينيين في غزة.حسب ائتلاف (AIDA)

"أصبح قطاع غزة على حافة الانهيار، بسبب حالة الشلل الاقتصادي الناتجة عن الحصار الإسرائيلي الغير قانوني على مدى عقد من زمن، إضافة إلى التقليصات في رواتب الموظفين العموميين للسلطة الوطنية الفلسطينية، ومع انخفاض القوة الشرائية إلى مستويات قياسية، فإن أي انخفاض في الدخل القادم لغزة قد يؤدي إلى انهيار كامل وانفجار الأزمة الإنسانية على جميع الصعد"،قالت روزيلا أورو، مديرة مؤسسة الإغاثة الأولية الدولية.

وبموجب القانون الدولي، فإن إسرائيل كقوة احتلال تتحمل مسئولية ضمان الحياة وسبل العيش للفلسطينيين في قطاع غزة، وهي ملزمة بتسهيل جهود الإغاثة الأنسانية والبرامج التنموية للفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال، بما يشمل السماح بدخول وخروج البضائع والمواد المختلفة، وأيضا تسهيل حركة موظفين المؤسسات الدولية من و إلى غزة في إطار المسئولية الإنسانية.

وفي عام 2017، توفي 54 فلسطيني في غزة بعد فوات مواعيد علاجهم نتيجة تأخير ورفض تصاريحهم من قبل إسرائيل وحرمانهم من الوصول إلى العلاج الطبي والغير متوفر في غزة، مثل العلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي لمرضى السرطان. لقد بلغ معدل الموافقة على تصاريح العلاج بالخارج للحالات من غزة مستوى هو الأدنى منذ عام 2008، حيث بلغ 54% فقط من طلبات التصاريح المقدمة للعلاج بالخارج. هذا انتهاك لحقوق الفلسطينيين في الصحة.

وطالب ائتلاف (AIDA) المجتمع الدولي، والمشاركين في لجتماع لجنة تنسيق الدعم (AHLC)، إلى ممارسة الضغط على إسرائيل بتحمل مسئولياتها بموجب القانون الدولي، وأن يدعموا جهود المصالحة بين الفصائل الفلسطينية، والتي يمكنها أن تؤثر إيجابيا على تخفيف الاحتياجات الإنسانية في قطاع غزة. بغض النظر عن الجوانب السياسية، فإنه يجب استمرار تقديم الدعم الإنساني بحسب المبادئ الإنسانية وبدون أي إعاقة أو تأخير.
 
 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروداعالشهيدكريمكلابالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقغزة
صورجمعةكسرالحصارعلىحدودقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالبالقربمنقريةرأسكركرغربرامالله
صورمسيرةسلميةعقبصلاةالجمعةتضامنامعأهاليقريةالخانالأحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة