2018-04-25الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة17
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.5935
دينار اردني5.0684
يورو4.3759
جنيه مصري0.203
ريال سعودي0.9583
درهم اماراتي0.9786
الصفحة الرئيسية »
2018-03-20 22:10:20
وإذا رفضها الرئيس عباس سنبحث البدائل

البردويل: خيار حماس الأول هو الوحدة والشراكة الوطنية

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" صلاح البردويل إن حركته "قدمت كل ما لديها من معلومات بيانات مهمة لرئيس الوزراء رامي الحمد الله بشأن حادث تفجير العبوات في موكبه".

وأضاف البردويل في لقاء عبر قناة "الجزيرة مباشر" مساء الثلاثاء،  :"أن وزارة الداخلية برام الله التي يديرها رئيس الوزراء امتلكت معلومات مهمة بخصوص الحادث، بعد تلقيها بيانات ومعلومات من شركة "الوطنية موبايل" ولم تشارك لجنة التحقيق في غزة بها.

وأوضح أن العبوات التي استخدمت في تفجير موكب الحمد لله مرتبطة برقم هاتف سري وتم توجيه خطاب لشركة الوطنية لكنها قدمت معلوماتها لوزير الداخلية رامي الحمد لله، مشيرا إلى أن الأجهزة في غزة تواصلت مع الضفة للحصول على المعلومات لكتها رفضت المساعدة.كما قال

وأكد البردويل أن "استهداف موكب الحمد الله ضربة ضد حركة حماس"، مشيرا إلى أنها أدانت التفجير بشكل واضح منذ اللحظات الأولى. وأكد أن لحظة كشف الحقيقة قادمة لا محالة.

وشدد على أن "حماس وجهت أصابع الاتهامات بشأن محاولة اغتيال الحمد الله إلى الاحتلال الإسرائيلي"، منوها إلى أن الرئيس محمود عباس تسرع باتهام حماس بشكل غير مبرر.حسب قوله

ولفت البردويل إلى أن حركة حماس أبلغت الرئيس محمود عباس أن سلاح المقاومة لن يستخدم في الداخل الفلسطيني أبدا.

وقال: "إن خطاب الرئيس عباس وخطواته معدة مسبقا، ولدينا علم بها وتواصلنا مع الفصائل ودول عربية وجهات لتدارك الأمر والتحرك". كما قال

وأشار البردويل إلى أن غزة صمدت في 3 حروب متتالية، ولا قيمة للعقوبات التي لوح بها الرئيس عباس.كما قال

وأكد البردويل أن "يحيى السنوار كان حريصاً وجاداً لأبعد الحدود على المصالحة والشراكة في كل شيء، وتعرض للوم من بعض الفصائل لتنازله ومرونته وأرسلنا رسالة للرئيس عباس حول الشركة في قرار السلم والحرب وأن سلاح المقاومة لن يستخدم في الخلافات."

وجدد أن حركته ليست في مأزق، وأن الشعب الفلسطيني سيبدع في حل أزماته وقال "خيار حماس الأول هو الوحدة والشراكة الوطنية حتى يتم مواجهة كل العقبات وعلى رأسها "صفقة القرن"، موضحا أنه إذا رفض الرئيس عباس الوحدة والشراكة فستبدأ الحركة بالشراكة مع الجميع بالتفكير بخطط بديلة.

وقال "إن النائب محمد دحلان وتياره بحركة فتح، جزء من النسيج الوطني الفلسطيني، مشددا على أنه يجب أن يكون ضمن أي خطط سياسية حالية أو مستقبلية.

وشدد على أن الجانب المصري رغم ما جرى إلا أنه حريص جدا على استقرار قطاع غزة، كاشفا أنه في حال توجيه دعوة لحركة "حماس" من أجل زيارة القاهرة سيتم البحث بها.



مواضيع ذات صلة