2018-12-11الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس13
جنين15
الخليل11
غزة17
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-03-21 16:00:49
دعوة الطرفين للتهدئة..

جهود مصرية وراء تأجيل "مؤقت" لعقوبات الرئيس تجاه غزة

رام الله- وكالة قدس نت للأنباء

ذكرت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى، عن أن الجهود الحثيثة التي تبذل من قبل لمصر لاحتواء الموقف بعد خطاب الرئيس محمود عباس قبل يومين بفرض مزيد من العقوبات على قطاع غزة باتت تأتي بنتائج إيجابية بشكل مؤقت.

وأوضحت المصادر لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن القيادة الفلسطينية في رام الله وكذلك قيادة حماس بغزة تلقت العديد من الاتصالات خلال اليومين الماضيين من قبل قيادة المخابرات المصرية ووفدها الأمني المتواجد بغزة، وأن اللواء عباس كامل مدير جهاز المخابرات المصرية العامة أجرى اتصالات بكل من الرئيس محمود عباس و رئيس الوزراء رامى الحمد الله وكذلك مدير المخابرات ماجد فرج.

يذكر أن حركتي فتح وحماس توصلتا في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017 إلى اتفاق برعاية مصرية في ختام جلسة حوار عقدت في القاهرة، من أجل إنهاء الانقسام، إلا أن تنفيذ الخطوات اتسمت بالبطء الشديد و لم تنفذ بشكل علمي على أرض الواقع.

وأشارت المصادر إلى أن القيادة المصرية، طلبت من الرئيس محمود عباس عدم التسرع وفرض المزيد من العقوبات على قطاع غزة، لأن ذلك يمثل عقبة اكبر في طريق إنهاء الانقسام والتقدم باتجاه المصالحة، كما طلبت من حماس في المقابل التهدئة وعدم تصعيد الموقف.

يذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان قد عبر عن قلقلة من استمرار تدهور الأوضاع في قطاع غزة، وذلك خلال اتصال هاتفي أجراه الاثنين الماضي، بالرئيس محمود عباس، جرى خلاله استعرض كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك، والعلاقات الثنائية بين البلدين، والتطرق إلى عملية السلام المتوقفة وآخر المستجدات في الأرض الفلسطينية والمنطقة.

واتهم الرئيس عباس قبل أيام، حركة حماس بالمسؤولية المباشرة عن تفجير موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وأعلن عن اتخاذ الإجراءات الوطنية والقانونية والمالية كافة من أجل المحافظة على المشروع الوطني".

حماس من جهتها قالت:"إن ما يفعله الرئيس عباس ليس استهدافًا لحركة حماس وإنما محاولة لتقويض فرص النهوض بالمشروع الوطني وتحقيق الوحدة وتعزيز فصل الضفة عن غزة والذي يمهد لتنفيذ مخطط الفوضى الذي يمكن من خلاله تمرير صفقة القرن ومخططات ترامب ومشاريع الاحتلال الصهيوني".

وكانت الفصائل الفلسطينية، وأمام هذه التطورات التي كانت مفاجئة للجميع، دعت القاهرة لأن تتدخل من أجل رأب الصدع والشرخ الكبير الذي حدث مجددا بين حركتي حماس وفتح، وطالبتها بالتدخل العاجل والفوري لوقف القرارات التعسفية وغير المسؤولة التي تهدد المشروع الوطني التي اتخذها الرئيس محمود عباس ضد قطاع غزة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالجبهةالشعبيةتنظمفعالياتفيغزةاحتفالابالذكرىالـ51لانطلاقتها
صورتشييعجثمانالشهيدعمرالعواودةلمثواهالأخيرفيبلدةاذنابالخليل
صورصحافيونيعتصمونفيغزةتضامنامعوكالةوفاعقباقتحامهاوالاعتداعلىموظفيهامنجيشالاحتلال
صورمواطنونيرعونالاغنامفيسهولمرجابنعامر

الأكثر قراءة