المدينة اليومالحالة
القدس17
رام الله16
نابلس17
جنين18
الخليل17
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-04-09 13:33:25
يجب أن ترقى القرارات لدماء الشهداء..

بركة: الرئيس يهدد غزة ويتوعدها وكأنها ليست جزءًا من فلسطين

بيروت - وكالة قدس نت للأنباء

أكد ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة، أن "الشعب الفلسطيني بعد أن جرّب كل سبل وسائل المقاومة والانتفاضة، لجأ الآن إلى مسيرات العودة السلمية، ليرسل رسالة للعدو أن الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة لا يمكن أن ينفجر في وجه المقاومة، إنما إذا أراد أن ينفجر، فهو ينفجر باتجاه الاحتلال الصهيوني الذي يحتل أرضنا ومقدساتنا".

وقال بركة في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، اليوم الاثنين، تأتي مسيرة العودة الكبرى بالتزامن مع الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، وبعد قرار الرئيس الأمريكي " دونالد ترمب" اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني، وفي ظل الحديث عن صفقة القرن التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، خصوصًا القدس وحق العودة."

وأضاف أن "هذه المسيرات هي رسالة أيضًا  للإدارة الأمريكية، بأن صفقة القرن لن تمر، وأن الشعب الفلسطيني لن يمرر هذه الصفقة المشبوهة ولا تحت ي ظرف"، مضيفًا أنها في ذات الوقت "رسالة للقمة العربية التي ستنعقد بعد أيام في الرياض، بأن على القادة العرب ن يساندوا الشعب الفلسطيني ويدعموه لا أن يطبعوا مع الاحتلال او يفرطوا بفلسطين".

وأردف أنها كذلك "رسالة للمجتمع الدولي الذي يرى الإجرام الصهيوني والقتل المتعمّد بالرصاص الحي الذي يطلقه جنود الاحتلال على المتظاهرين السلميين في غزة".

وشدد قائلًا: "نؤكد كشعب فلسطيني من خلال استمرار هذه المسيرات، بأنه على الرغم من مرور 70 عامًا على احتلال فلسطين، سنبقى نرفع راية النضال والمقاومة ولن نتراجع أو نتنازل، وسنبقى متمسكين بأرضنا وبحق العودة المقدس."

وفي معرض سؤاله حول كلمة الرئيس محمود عباس "أبومازن" بالأمس خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح، قال بركة: "من يدّعي أنه يمثل الشعب الفلسطيني، عليه أن ينحاز إلى هذه الثورة المتجددة في قطاع غزة"، مردفًا أن "تهديد غزة هو كلام يسيء إلى صاحبه"، ومشددًا في ذات الوقت على أن الشعب الفلسطيني يعرف من يقف معه ويساند المقاومة ومن يقف ضده.

يذكر أن الرئيس "عباس" في كلمة له خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح في رام الله، قال: "قبل عدة أيام زارنا وفد من جمهورية مصر العربية التي نكن لها كل الشكر والتقدير على جهودها لتحقيق المصالحة الفلسطينية منذ عام 2007 وحتى الآن".

وأضاف "تحدثنا مع الأخوة المصريين حول المصالحة، وقلنا لهم بكل وضوح، إما أن نستلم كل شيء، بمعنى أن تتمكن حكومتنا من استلام كل الملفات المتعلقة بإدارة قطاع غزة من الألف إلى الياء، الوزارات والدوائر والأمن والسلاح، وغيرها، وعند ذلك نتحمل المسؤولية كاملة، وإلا فلكل حادث حديث، وإذا رفضوا لن نكون مسؤولين عما يجري هناك".

وتابع بركة "إذا كان الرئيس "محمود عباس" حريص على الوحدة الوطنية الفلسطينية، عليه أن يعقد اجتماعًا عاجلًا للإطار القيادي، الذي يضم كافة الامناء العامين لفصائل المقاومة الفلسطينية واللجنة التنفيذية ورئاسة المجلس الوطني الفلسطيني".

ولفت إلى أنه "يجب ان يتم وضع استراتيجية وطنية تستند إلى الانتفاضة الشعبية الفلسطينية، وإلى خيار الشعب الفلسطيني، لا أن يذهب الرئيس إلى عقد مجلس وطني في رام الله تحت الاحتلال، دون التوافق مع الفصائل الفلسطينية، خصوصًا ان هذا الانعقاد يخالف تفاهمات بيروت 2017 واتفاق القاهرة الثاني 2011".

ودعا بركة إلى ضرورة أن يرقى أي قرار فلسطيني إلى دماء الشهداء التي سالت مؤخرًا، مشيرًا إلى أن "الرئيس "أبو مازن" لا يرى هذه الدماء ولا يرى هذه التضحيات ويهدد ويتوعد وكأن غزة ليست جزءًا من فلسطين". على حد قوله



مواضيع ذات صلة