المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله21
نابلس21
جنين24
الخليل21
غزة26
رفح26
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-04-09 22:30:27
الرواتب حق و ليست منه

أزمة الرواتب هل هدفها ضرب مسيرة العودة ؟

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

منذ أيام يصطف طوابير من الموظفين أمام الصرافات الآلية في انتظار قوت أطفالهم، ولكن الجواب " لا يوجد راتب"، هذا الأمر يتكرر مع الموظف أبو عبد الله 43 عاما، وهو رب لأسرة تتكون من 4 أفراد .

غزة لا حديث لها الآن إلا حول الرواتب، فأبو عبد الله والذي وقف اليوم لمدة 4 ساعات أمام بنك فلسطين،لم يقدر أن يصمد أكثر من ذلك فأخرج هاتفه النقال وقال لزوجته:" كما كل مرة ما في راتب، اطبخي أي شيء دبرى حالك".

هذا الموقف الذي حصل أمام بنك فلسطين في حي النصر بمدينة غزة، وفق ما شاهده مراسل " وكالة قدس نت للأنباء"، ينطبق على المئات من الموظفين، الذين يتم اللعب بأرزاقهم دون أي "وازع للضمير أو الأخلاق" كما يقولون ، كما عم الغضب الشارع الغزي من ما أشيع عبر تقارير اعلامية عن "محاولة ربط الرواتب بإيقاف مسيرة العودة الكبرى".

وقبل أيام انطلقت تصريحات نسبت لعزام الأحمد  عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بأن السلطة الفلسطينية، قررت قطع الرواتب عن قطاع غزة بصورة نهائية، للضغط على حركة حماس، لتسليم الحكم في قطاع غزة إلى حكومة الوفاق بشكل كامل.

إلا أن الأحمد نفى نية السلطة الفلسطينية قطع رواتب موظفي غزة أو أن يكون قد صرح بذلك لأي من وسائل الإعلام،وقال الأحمد في تصريح له "  لم أصرح لأحد أي شيء ولم اقل بأنه لا يوجد رواتب لأبناء شعبنا في غزة، وهذا حقهم وليس منه" .

وكانت السلطة الفلسطينية قد قررت في وقت سابق من العام الماضي تخفيض 30 % من قيمة رواتب موظفيها في قطاع غزة.

الرواتب و مسيرة العودة

وحول أزمة الرواتب و ربطها بمسيرات العودة عقب الكاتب و المحلل السياسي سميح خلف قائلا:" اعتقد بالون الرواتب يخدم تصورين ، أولا إشغال الناس عن مسيرة العودة التي مهامها فك الحصار وتحسين للوضع للسياسي والاقتصادي ولو مرحليا وإرجاع مركز الفعل والقرار للسلطة

والسبب الثاني كما قاله خلف في تعقيب لـ" وكالة قدس نت للأنباء"، هو إحداث فوضى مجتمعية في غزة بدلا من المسيرة وفي اتجاهين اتجاه ضرب البنية الداخلية بين جميع القوي والشعب او الدفع لحرب مدمرة ، وكلا الاحتمالين يؤديان لنتيجة واحدة .كما قال

بينما رأى الكاتب و المحلل السياسي  د.ناصر إسماعيل اليافاوي أن كل الإشاعات التي صدرت في الأيام الأخيرة حول " أزمة الرواتب"، تهدف إلى إثارة بلبلة وتمزيق وحدة الصف الفلسطيني، وخلق فجوة كبيرة بين السلطة الفلسطينية وأبنائها ، وفيما يتعلق يتأخر الرواتب يرجع إلى أسباب فنية ستحل خلال أيام ان شاء الله بعد التوافق والتدخل المصري

وأوضح اليافاوي، أنه لم يتم المساس برواتب موظفي السلطة في غزة، و انه بعد اتصالات مع نخبة من الإعلاميين الصادقين ، تم التأكد من خلال اطلاعهم وحرصهم على مصلحة شريحة كبيرة من المجتمع الفلسطيني انه لا تلاعب بمستقبل آلاف العائلات الفلسطينية في غزة.

الرواتب حق و ليست منه

كما و ضجت شبكات التواصل الاجتماعي حول هذه الأزمة و كتب د. عماد الدين المصري في تدوينه له:" بالأمس اقتربت مني إبنتي الصغرى "ألما" والتي تبلغ من العمر عامين وقالت لي ( بابا بدي سبس ) فقلت لها عمو الدكتور رامي الحمد الله قال لنا يوم الخميس الماضي في إجتماعنا معه "بدكم تتحملونا في الرواتب 3 أو 4 أيام " ولكن ألما لم تفهم ما قلته لها وكررت عدة مرات (بابا بدي سبس) ... طيب شو بدكم في الطويلة دبرنالها لألما 3 باكيتات شيبس عليهم عرض من عند سوبرماركت عسل وبصل الله يكتر من عروضه ، بس دخلكم اللي بحاجة يجيب حليب لأطفاله ودواء وطعام وبامبرز كيف ممكن يدبر حاله . لا تقحموا أطفالنا في سياساتكم الشسموووو !! لا تتلاعبوا في شيبس أطفالنا )).

أما الكاتب و السياسي د. ذوالفقار سويرجو فقال في تدوينه له (( الرواتب حق و ليست منه من احد كما قال السيد عزام الأحمد أمس ، أقول لكنم لن يصمد الرئيس امام موضوع وقف الرواتب أكثر من 24 ساعة. الموضوع ليس بهذه البساطة كما يعتقد مستشاروا الرئيس )) .

وكان نقيب الموظفين العموميين بالسلطة الفلسطينية في قطاع غزة عارف أبو جراد قال"تواصلنا مع وزارة المالية في رام الله، وأكدوا أن السبب في عدم صرف الرواتب حتى اللحظة، يعود لعدم تحويل الإسرائيليين أموال المقاصة للسلطة الوطنية الفلسطينية، بسبب الأعياد اليهودية".

وتابع أبو جراد في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، "نحن في قطاع غزة مطمئنين بأن الرواتب سيتم صرفها لموظفي القطاع أسوة بالضفة الغربية، مؤكدًا في ذات السياق أن الرواتب حتى اللحظة لم تُصرف لأي موظف سلطة لا في الضفة ولا غزة، الأمر الذي اعتبره "يطمئن بحذر".

وتابع أبو جراد قائلًا: "في حال تم صرف الرواتب لموظفي السلطة في الضفة دون غزة، سيكون لنا رد يليق بالحدث".

وتسلمت البنوك العاملة في الأراضي الفلسطينية اليوم الاثنين كشوفات رواتب الموظفين في الضفة الغربية فقط، دون كشوفات موظفي السلطة في غزة.

 ويتخوف الموظفون في قطاع غزة من عدم صرف رواتبهم هذا الشهر، خاصة بعد تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس في اجتماع اللجنة المركزية أمس، والذي قال فيها "إنهم ينتظرون الإجابة من المصريين حول تسليم حماس قطاع غزة بالكامل للسلطة، وبناء عليه سيتخذ القرار."

.

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروداعالشهيدالفتىمؤمنابوعيادةالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقرفح
صورمسيرةلموظفيالأونروافيغزة
صورتشييعجثمانالشهيداحمدعمرفيمخيمالشاطئغربغزة
صورتشيعجثمانالشهيدمحمدابوناجيفيشمالقطاعغزة

الأكثر قراءة