2018-10-22الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله20
نابلس21
جنين20
الخليل20
غزة23
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-04-11 11:47:14

إسرائيل تأخذ التهديد الإيراني بالرد على محمل الجد

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

ذكؤت صحيفة "هىرتس" أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تتعامل بجدية بالغة مع تهديدات إيران المباشرة، بالرد على الغارة الجوية، التي قتل خلالها سبعة مستشارين إيرانيين على الأقل، في قاعدة القوات الجوية السورية أمس الأول. ويجري على الحدود الشمالية، الحفاظ على يقظة عالية، بسبب التخوف من هجمات انتقامية من قبل إيران أو حزب الله، وإمكانية قيام الولايات المتحدة بمهاجمة نظام الأسد، ردا على الهجوم الكيميائي في دوما.

وقد وقع الهجوم الذي اتهمت سوريا وروسيا إسرائيل بتنفيذه، في قاعدة سلاح الجو السوري T4، قرب حمص. ووفقا لوسائل إعلام دولية، فقد سبب الهجوم أضرارا للعديد من القدرات الجوية التي بدأت إيران بنشرها في سوريا. ويعتبر مطار T4، أحد المواقع الرئيسية التي تنتشر فيها قوات فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. وحسب وسائل إعلام عربية فقد كان بين القتلى ضابط برتبة كولونيل في الحرس الثوري، والذي كان مسؤولا عن منظومة الطائرات غير المأهولة. ويبدو أنه بالإضافة إلى إصابة هذه الطائرات، فقد أصيب ضباط ومعدات حربية أخرى، كان يمكنها تقليص حرية عمل سلاح الجو الإسرائيلي في الأجواء السورية.

وقال علي أكبر ولاياتي، مستشار الزعيم الروحي الإيراني، علي خامنئي، في لقاء لقناة "الميادين"، إن "جرائم إسرائيل لن تمر بدون رد". وكانت وكالة الأنباء الإيرانية "تسنيم" قد أعلنت، أمس، أن عدد القتلى الإيرانيين في الهجوم بلغ سبعة، من بين 14 قتيلا.

وقال وزير الأمن الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان، خلال زيارة إلى مستوطنة "كتسرين" في هضبة الجولان، أمس: "لا أعرف من نفذ الهجوم في سوريا، لكنني أعرف شيئا واحدا مؤكدا، وهو أننا لن نسمح بالتوطيد الإيراني في سوريا مهما كان الثمن ليس لدينا أي مفر آخر".

وقال ليبرمان إن "الموافقة على التوطيد الإيراني في سوريا يشبه الموافقة على قيام الإيرانيين بوضع حزام خانق على أعناقنا. نحن لن نسمح بذلك". وأضاف: "هناك جهات يمكنها منع ذلك من دون تفعيل قوة عسكرية، وآمل أن تعمل تلك الجهات وتقوم بالعمل الصحيح. يمكنها منع إيران من ترسيخ وجودها من دون احتكاك زائد". وحسب ليبرمان، "يجب على شعب إسرائيل الثقة بالقيادة ويفهم أنه كان هناك الكثير ممن حاولوا ترويج مختلف الأوهام. تخيل ما كان سيحدث لنا لو أن هضبة الجولان كانت، معاذ الله، في أيدي نظام الأسد. لدينا مفهوم واضح. لدينا استراتيجية واضحة، ونحن سنقوم بالعمل الملقى على عاتقنا".

وكرر ليبرمان بذلك تهديدات إسرائيل بأنها ستعتبر نقل أصول عسكرية إيرانية إلى سوريا، وإقامة مواقع عسكرية إيرانية هناك، بمثابة خط أحمر، ستعمل على منع تجاوزه.

وتنشر "يديعوت أحرونوت" نقلا عن مصدر أمني كبير قوله للصحيفة، أمس، أنه "لن يبقى أي أثر لنظام الأسد وللأسد نفسه إذا وقعت معركة واسعة بين إسرائيل وإيران على الساحة السورية". وتم نقل رسالة مماثلة في الأيام الأخيرة إلى روسيا والولايات المتحدة وغيرها من العناصر المؤثرة في سوريا.

ومن المتوقع أن يجتمع المجلس الوزاري السياسي – الأمني، اليوم، لمناقشة التوتر على الحدود الشمالية. وسيسمع الوزراء تقييمات الأجهزة الاستخبارية للتطورات.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنيصلسلطنةعمانفيزيارةرسمية
صورفلسطينيمنقريةالساويةجنوبنابلسيطحنحبوبالقمحعلىمطحنةتجروتعملبواسطةالتراكتور
صورافتتاحمعرضالكتابالسنويالثانيفيالخليل
صورالمخيماتفيقطاعغزة

الأكثر قراءة