2018-09-19الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس22
جنين25
الخليل21
غزة26
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-04-11 15:58:08

أعراض غريبة تظهر على المُصابين بالغاز على حدود غزة

رفح - تقرير| وكالة قدس نت للأنباء

ظهرت بعض الأعراض الغريبة مؤخرًا على بعض المصابين بالغازل المسيل للدموع، الذي يستخدمه جيش الاحتلال الإسرائيلي، لتفرقة المتظاهرين المشاركين في مسيرة العودة الشعبية السلمية، قرب السياج الفاصل مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، شرقي قطاع غزة.

ومن بين تلك الاعراض، :فقدان الوعي لساعات وأيام، والتقيؤ، والتشنجات، والصراخ، والارتخاء؛ وأعراض أخرى.

ويقول مدير مستشفى الشهيد محمد النجار، بمحافظة رفح عاطف الحوت، لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء": "كما تعودنا من الاحتلال الإسرائيلي لا يحترم والمواثيق والقوانين والمعاهدات الدولية، التي كفلت للناس حق التظاهر السلمي".

وأوضح الحوت أن ما حدث في الجُمعتين السابقتين أن خرجت مظاهرات سلمية للمطالبة بحق العودة لبلادنا، لكن الاحتلال واجه ذلك بقنابل الغاز وإطلاق نار حي، ما تسبب بإصابة 280حالة في الجمعة السابقة، منها 150حالة بالغاز.

وبين إلى أن إصابات الغاز تم معالجة عدد كبير منهم ميدانيًا، والبعض منهم دخل في غيبوبة وتشنجات تصل لمدة عشر دقائق، وتم تحويلها للمستشفى للعلاج والمتابعة، وتم إدخال ثماني حالات منهم للمبيت تحت المتابعة، وتلقت العلاج اللازم.

وتابع الحوت: "ما كان ظاهرًا لدى بعض المصابين، عندما يتعافى تعود له الحالة مرة أخرى، وهو ما توجب تقديم العلاج له لأيام داخل المستشفى".

وأكد عدم امتلاكهم أي علم بنوعية الغاز المُستخدم من قبل الاحتلال؛ متمنيًا أن يكون مجرد غاز مُسيل للدموع وليست له أي أعراض جانبية، ومن منطلق الحرص على حياتهم، تم أخذ عينات.

بدوره قال إياد عابد والد المُصاب محمود عابد، لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء": "ابني توجه للحدود يوم الجمعة الماضية مع المعتصمين من أجل حق العودة، وقام جيش الاحتلال بإطلاق وابل من قنابل الغاز السام وغاز اعصاب".

وأضاف عابد: "اصيب بحالة فقدان للوعي فور إصابته وعشرات المشاركين معه، ونقلتهم الطواقم الطبية لأحد المستشفيات في رفح، وحاولوا افاقتهم من الغيبوبة والسيطرة على التشنجات التي اصيبوا بها، واستفاقوا لكن حالتهم الصحية ما تزال كما هي، ويعيشون على الأدوية المهدئة والمنومة".

وتابع : "أكثر من مرة تعرض للتشنجات وفقدان الوعي ونعود به للمستشفى مُجددًا في حالة يُرثى له، ويتلقى علاجات جُلها منومات ومهدئات، دون حلول جذرية، ونحن نعيش قلق وخوف من ديمومة هذه الحالة".

أما، والدة المُصاب محمد قشطة، فلم تستطع أن تحبس دموعها وتُخفي خوفها وخشيتها على حياة نجلها الوحيد، الذي يعيش حالة فقدان وعي منذ أيام، بعد تعرضه لاستنشاق كميات كبيرة من الغاز الجمعة الماضية.

وأشارت قشطة إلى أن نجلها اصيب الجمعة بالاختناق، وهرعت على الفور لتفقد حالته بعد أن علمت باصابته واستفاق، وبعد وصوله للبيت عادت له التشنجات وفقدان الوعي، وتم نقله مُجددًا للمستشفى وتم تحويله من رفح لمستشفى غزة الأوروبي بخان يونس، ومكث يومين، وفور وصوله للبيت عادت له الحالة وعاد للمستشفى مُجددًا، وما زال يمكث بها يتلقى العلاج.

ونوهت إلى نجلها تظهر عليه أعراض منها : فقدان وعي، وتشنجات ويضرب نفسه بالجدار، وفي المستشفى ينام طوال اليوم على الحبوب المهدئة والمنومة فقط.

وعبرت قشطة عن خشيتها على حياة نجلها؛ مضيفة: "كل يوم ننقله للمستشفى ونعود به، وهذا الحال يُرهقنا وغير مقبول أن نبقى نتردد على المستشفى دون حل، سوى المسكنات والمهدئات، كما أنها تخشى أن يُصاب نجلها باعاقة دائمة، كونه المُعيل الوحيد لأسرته؛ مطالبة بضرورة  تحويله للعلاج بالخارج وانقاذ حياته.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمسيرةلموظفيالأونروافيغزة
صورتشييعجثمانالشهيداحمدعمرفيمخيمالشاطئغربغزة
صورتشيعجثمانالشهيدمحمدابوناجيفيشمالقطاعغزة
صوروداعالشهيدينمحمدابوناجيواحمدعمرشمالقطاعغزة

الأكثر قراءة