المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله14
نابلس13
جنين16
الخليل15
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.588
دينار اردني5.0607
يورو4.3465
جنيه مصري0.2027
ريال سعودي0.9567
درهم اماراتي0.9769
الصفحة الرئيسية »
2018-04-11 23:01:06

بتر أرجل شابّين من غزّة بعد منع عبورهم إلى الضفة لتلقّي العلاج

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أُجبرَ الأطبّاء في قطاع غزّة على بتر أرجل جريحَين، كانا قد أُصيبا برصاص قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي في "مسيرة العودة" ضمن إحياء يوم الأرض في غزّة بتاريخ 30.3.2018، وذلك في أعقاب منع السلطات الاسرائيليّة عبورهم لتلقّي العلاج في الضّفة الغربيّة.

وقدّم مركز عدالة ومركز الميزان (غزّة) التماسًا، يوم الأحد الموافق 8.4.2018، بواسطة المحاميّة سوسن زهر، بالتماسٍ لمحكمة العدل العليا الاسرائيلية باسم الجريحَين يوسف كرنز ومحمّد العجّوري. طلب الجريحينِ في الالتماس السماح لهم بالخروج من قطاع غزّة لرام الله لتلقّي علاجٍ بسبب حالتهم الحرجة. على الرّغم من طلب الملتمِسون عقد جلسة مستعجلة، أمهلت المحكمة العليا السلطات ثلاثة أيّامٍ للرّد على الالتماس.

 هذا بعدَ أن أحالَ مستشفى الشفاء في غزّة الحالتين إلى المستشفى الاستشاريّ في رام الله في تاريخ 1.4.2018، عشيّة نفس اليوم تم تقديم طلبٍ لمنسّق عمليّات الحكومة في الأراضي المحتلّة ولكن وبعد تأجيلٍ ومماطلة داما أربعة أيّام تم رفض الطلب في تاريخ 5.4.2018.حسب بيان صدر عن المركزين الحقوقيين

وقرّرت المحكمة عشيّة هذا اليوم إقامة جلسة مستعجلة غدًا في تمام الساعة التاسعة صباحًا، لبحث سياسة السلطات في الأمر.كما جاء في البيان

وادّعت النّيابة العامّة الاسرائيلية في ردّها على الالتماس أنّ هنالك سياسةً موجّهة يُمنع بموجبها الجرحي المشتركون في الاحتجاجات من الخروج من القطاع لتلقّي العلاج. وأنّها لم تستجب لطلب الجرحى لأنّهم كانوا قد أصيبوا بجراحهم بسبب اشتراكهم في ما سمتّه "أحداث الشّغب الّتي نظّمتها حماس". عدا ذلك، جاء في الرّد اعتراف السّلطات بحرج الحالة الطبيّة للجريحَين والّذي يستوجب السماح لهم بالعبور، إلّا أنّ "العناصر المسؤولة"، لم تسمح لهم بالعبور وتلقّي العلاج في رام الله. كما ذكرنا مسبقًا، هذه السياسة، التأخير والمماطلة من قبل السلطات والمحكمة، تسبّبوا ببتر أرجل الجرحَى.وفق البيان

وفي تعقيبها على ردّ النيابة قالت المحاميّة سوسن زهر: " يُفهم من ردّ السلطات الإسرائيليّة أنّ سياستها في الأمر هي منع الجرحى ذوي الحالات الحرجة من الخروج من قطاع غزّة لتلقّي العلاج، وهذا لكيّ تعاقبهم على اشتراكهم في احتجاجات سلميّة، الأمر الّذي يتناقض مع القانون الدولي الجنائيّ."

 



مواضيع ذات صلة