المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة17
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-04-12 12:14:41

أزمة جديدة تواجه حكومة نتنياهو محورها الحرب ضد المحكمة العليا

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الائتلاف الحكومي يواجه أزمة سياسية جديدة، في أعقاب الصراع ضد المحكمة العليا. فقد فاجأ رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، قادة أحزاب الائتلاف، حين أعلن أنه ينوي دفع قانون يمنع المحكمة العليا من إلغاء قوانين سنتها الكنيست. ويعتبر هذا الاقتراح الجارف، بعيد المدى، مقارنة باقتراح سن "فقرة التغلب" التي نوقشت حتى الآن، بهدف السماح للكنيست بإعادة سن قوانين ألغتها المحكمة، لمدة أربع سنوات فقط.

 وقد تبنى نتنياهو عمليا اقتراح الوزير ياريف ليفين، الذي يعتمد، وفقا لادعائه، على "النموذج البريطاني". وقد أقنع ليفين رئيس الحكومة، في الأيام الأخيرة، بأن "فقرة التغلب" التي يطرحها وزير التعليم نفتالي بينت، معقدة وغير ناجعة، ولذلك يجب دفع قانون يمنع المحكمة العليا، بشكل جارف، من التدخل في التشريعات أو إلغاء قوانين. 

ونقل رئيس حزب "كلنا" الوزير موشيه كحلون، أمس، رسالة إلى نتنياهو، أعلن فيها رفض حزبه لمثل هذا الاقتراح، وانه يوافق على "فقرة التغلب" فقط، إذا ركزت على قضية إخراج المتسللين من إسرائيل. وادعى كحلون، خلال محادثات مغلقة، أمس، أنه يقدر بأن برامج نتنياهو وبينت لن تنجح بتمرير قانون ضد المحكمة العليا. وقال إن "الأمر المهم الآن، هو حل قضية المتسللين وليس تمرير قوانين ضد المحكمة العليا".

كما أعلن عضو الكنيست بيني بيغن أنه سيعارض أي تشريع ضد المحكمة العليا. وقال بيغن "سيبدأ الأمر بتشريع ضد المحكمة العليا ولا نعرف أين ستنتهي."

وتغيب كحلون، أمس، عن اجتماع منتدى قادة الائتلاف، الذي تحول الى حلبة صراع بين نتنياهو وبينت حول "من هو الذي يقف ضد المحكمة العليا بشكل أكبر"، على حد تعبير أحد كبار المسؤولين في الائتلاف. وقد وافق نفتالي بينت، الذي أيد فقرة التغلب، بشأن قضية المتسللين، على اقتراح نتنياهو بتمرير قانون شامل ضد إلغاء القوانين، لكنه طالب بأن يتم عرض القانون المقترح على اللجنة الوزارية للتشريع، التي ترأسها وزيرة القضاء أييلت شكيد لمناقشته والتصويت عليه فورا وفي نفس اليوم. لكن نتنياهو رفض طلب بينت وفرض الفيتو على ذلك.

وقال مساعدو بينت، أمس، إن نتنياهو لا يعتزم حقا قيادة تشريع يمنع المحكمة العليا من إبطال القوانين. وقالت المصادر "هذا هو نهج نتنياهو التقليدي لكسب المزيد من الوقت." من ناحية أخرى، زعم المقربون من نتنياهو أن بينت كان مستعدًا للأداء المسرحي: "لقد تصرف بينت بطريقة صبيانية، كان كل شيء مخططً له سلفًا، وضحك الحضور على أفكاره".

وتعارض قيادة الجهاز القانوني مشاريع القوانين المختلفة، التي تهدف إلى الالتفاف على صلاحيات المحكمة العليا بإلغاء قوانين سنتها الكنيست. ويسود التقدير بأن المستشار القانوني للحكومة، ابيحاي مندلبليت، سيعارض سن قانون "النموذج البريطاني"، كما يعرضه نتنياهو، وقانون "فقرة التغلب" كما يعرضه بينت وشكيد.



مواضيع ذات صلة