المدينة اليومالحالة
القدس17
رام الله17
نابلس17
جنين20
الخليل16
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.5294
دينار اردني4.978
يورو4.3368
جنيه مصري0.1995
ريال سعودي0.9412
درهم اماراتي0.961
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2018-04-13 11:39:51

إلى متى الانقسام ؟؟؟

لم يعد مقبولا لدى أهالي قطاع غزة بشكل خاص وأهل فلسطين في الوطن والشتات ان يبقى الانقسام او السيطرة بالقوة من طرف حماس أو اختطاف غزة كما يقول البعض او اي صيغة يريدها اين كان ان يتم التعامل مع اهل القطاع بأنهم مارسوا هذا الجرم او يمارسوه والذين لم يتاخروا في اي مناسبة من إظهار الولاء والوقوف خلف قيادتهم الشرعية والوطنية ويثبتون بالفعل والقول بأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد ،وقد كان النجاح الباهر الذي جعل حكام واشنطن وتل أبيب يقفون أمامه والبعض من الإقليم وهي حملة # ## فوضناك والتي قام بها شباب قطاع غزة وعائلات وعشائر القطاع وكل اهل غزة صغيرهم و كبيرهم ومازالت غزة جاهزة لتقديم الكثير من أجل الوطنية الفلسطينية لا بل من أجل قضايا الأمة بشكل عام .
لا احد يستطيع أن يتنكر لما قامت وتقوم به السلطة الوطنية والقيادة الوطنية لغزة منذ الانقلاب البغيض الذي جعل اهل غزة بشكل عام يدفعون الثمن القاسي من اجل ان تعيش فئة حزبية ليس لها هم سوى نفسها وهي التي لا تؤمن بالوطنية او القومية ،فلو عدنا الى ما قبل السنوات العجاف نجد بان غزة كان لها نصيب الاسد من مقدرات وموازنات ووظائف السلطة الوطنية ولو نظرنا إلى حجم ما تتلقاه الأسر المستورة من مساعدات اجتماعية نجد أن غزة لها نصيب الاسد ولم تجد غزة خلال السنوات الماضية اي إنقاص او مصادرة لهذه الحقوق .
ولكن وبعد ان أيقن راعي مسيرتنا الوطنية بأن من يحكم غزة يذهب بالقضية الوطنية التي قدم شعبنا على قربان التحرر آلاف الشهداء والجرحى والسجناء وبعد ان أمضى كل تلك السنوات في الحوارات على أمل استعادة الوحدة الوطنية دون جدوى نجد بان الاضطرار للحلول المؤلمة والموجعة خيار لم تذهب له القيادة وهي في بحبوحة من أمرها وخاصة وبعد ان بدأ البعض القريب والبعيد وبكل استخفاف ووقاحة اللعب على قضيتنا الوطنية مقابل بعض المغلف والمختوم بالختم الصهيوني وبعد ان بدا البعض يحاول ان يسوق نفسه للأعداء على انه المفوض شعبيا من اجل التصرف بتلك القضية من خلال بعض الأنظمة التي باعت نفسها لشيطان الأكبر وظاهرة في الولاء للصهاينة على حساب قضية شعبنا واصبحت بكل وقاحة تجاهر بأنها هي من شرعن الانقسام والتمرد على الشرعية الوطنية من خلال أخذ الموافقات الصهيونية والأمريكية على هذا الانقلاب .
ان غزة اليوم تعيش في حالة مخاض على أكثر من جبهة نعم وبحاجة إلى اليقظة والحنكة من الجميع لأن البعض يحاول ان يحرف البوصلة على كل الجبهات سواء الجبهة الكفاحية السلمية التي يخوضها شعبنا بكل بسالة والتي يحاول البعض حرفها عن وطنيتها تارة وصرفها عن سلميتها من اجل التسريع في قطف الثمار قبل ان تنضج دون مراعاة للدماء التي سالت على مذبح الوطنية وتارة أخرى من خلال إظهارها على أنها ورقة ممكن المساومة عليها من أجل مكاسب حزبية .ومن اجل مد الذيول مع قوى اقليمية ودولية لتصفية القضية الفلسطينية .
نعم ان قطع او تأخير الرواتب للموظفين أمر مؤلم لأن هذه الرواتب لا يأخذها الموظف من اجل الرفاهية بل من أجل سد رمق أطفاله الذين لا يعلمون حقيقة ما يرسمه البعض لهم من مستقبل مؤلم وخاصة وشعبنا يعيش هذه الأيام معركة إعادة الرونق والبريق إلى قضية اللاجئين التي تحاول الإدارة الأمريكية إسقاطها مع القدس .
###التشخيص الجيد والإقرار بالحالة المرضية أقصر الطرق للتعافي .
### لا تصبو جام غضبكم على من حافظ على حقوقكم وقضيتكم كل تلك السنوات ولكن ثوروا على من هو عقبة أمام وصولها لكم
نبيل البطراوي



مواضيع ذات صلة