2018-07-18الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس30
رام الله30
نابلس30
جنين32
الخليل30
غزة30
رفح30
العملة السعر
دولار امريكي3.6406
دينار اردني5.1349
يورو4.2387
جنيه مصري0.2033
ريال سعودي0.9707
درهم اماراتي0.9912
الصفحة الرئيسية » تكنولوجيا
2018-04-15 06:21:07

فيسبوك تستخدم "روبوت" لمكافحة خطابات الكراهية والعنف قريباً

لندن - وكالة قدس نت للأنباء


تعتزم شبكة التواصل الاجتماعي الأكبر والأوسع انتشاراً في العالم "فيسبوك" استخدام تكنولوجيا الذكاء الصناعي من أجل مكافحة خطابات الكراهية والتطرف والدعوة للعنف والإرهاب، بما يؤدي إلى استكشاف هذه المشاركات وحذفها عن الشبكة قبل أن يراها الناس وقبل أن تنتشر على الانترنت.
وكشف الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك" مارك زوكربيرغ أن أدوات تعمل بتكنولوجيا الذكاء الصناعي سوف تكون قد دخلت الخدمة خلال فترة تتراوح بين خمس إلى عشر سنوات، وهو ما يعني أن "روبوت" أو "إنسانا آليا" سوف يقوم بملاحقة المواد المحظورة قانوناً ويقوم بحذفها بشكل فوري عن الشبكة قبل أن تصل إلى الجمهور.
وجاءت تصريحات زوكربيرغ في إطار إفادته أمام الكونغرس الأمريكي بشأن فضيحة البيانات المسربة التي تبين أن شركة "كامبريدج أناليتيكا" استحوذت عليها وطالت في أحدث التقديرات بيانات تعود لأكثر من 87 مليون مستخدم، وهي بيانات تبين أن الشركة استخدمتها لأغراض سياسية غير مشروعة، فضلاً عن أن عملية التسريب ذاتها لم تكن مشروعة في كل الأحوال.
وتسببت عملية تسريب البيانات في فضيحة واسعة لشركة "فيسبوك" الأمريكية التي تعتبر الان شبكة التواصل الأكبر في العالم، وواحدة من أضخم شركات التكنولوجيا في العالم أيضاً.
وتوسعت إفادة زوكيربيرغ أمام الكونغرس لتشمل الإجابة عن أسئلة تتعلق بالمحتوى المتطرف أو الداعي للعنف، حيث كشف أن "فيسبوك" بدأت بالفعل في تطوير أدوات آلية "روبوت" تستخدم تكنولوجيا الذكاء الصناعي وتقوم بملاحقة المحتوى المتطرف أو الذي يروج للإرهاب، على أن هذه التكنولوجيا سوف يتم تطويرها بصورة أكثر فعالية وستصبح قادرة أيضاً على اصطياد خطابات الكراهية أيضاً في غضون خمس إلى عشر سنوات من الآن فقط.
كما كشف زوكربيرغ أن "فيسبوك" سيكون لديها جيش قوامه 20 ألف موظف مع نهاية العام الحالي 2018 وستكون مهمتهم العمل على مراجعة المسائل الأمنية والقضايا المتعلقة بالمحتوى واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها، حتى يتسنى حذف كل ما هو مخالف للقوانين عن الشبكة الاجتماعية.
كما كشف الرجل الأول في شبكة "فيسبوك" أن كافة المواد المنشورة على "فيسبوك" من قبل تنظيم "داعش" وتنظيم القاعدة كانت تقريباً قد أشير إليها بشكل آلي قبل أن يتدخل أشخاص حقيقيون ويقومون بحذفها، في إشارة إلى مدى نجاح التكنولوجيا المستخدمة بشكل آلي من الآن في مكافحة المحتوى غير المناسب أو المحظور عن الشبكة.
ويتوقع أن تتفوق تكنولوجيا الذكاء الصناعي على عقل الإنسان أصلاً خلال السنوات القليلة المقبلة إذا استمرت الطفرة التي تشهدها وفي حال استمر التطور المتسارع في تقنياتها، وهو ما سيعني بالضرورة أن الإنسان الآلي "الروبوت" سوف يتفوق على الإنسان في كثير من المجالات وسوف يشغل مكانه أيضاً في العديد من الوظائف والمهام.
وكان باحث في شركة "غوغل" الأمريكية العملاقة توقع أن يكون ذكاء الآلات بحجم ذكاء عقل الإنسان خلال خمس سنوات فقط من الآن.
وتأتي هذه التوقعات لتؤكد أن تكهنات الخيال العلمي يمكن أن تتحول إلى حقائق قريباً، حيث يسود الاعتقاد لدى كثير من العلماء بأن نهاية الإنسان يمكن أن تكون على يد رجل آلي "روبوت" أكثر ذكاء منه، وهو ما سيؤدي حينها إلى انتهاء الحياة البشرية على كوكب الأرض.
وقال جيوفري هينتون الذي يعمل باحثاً في مجال الذكاء الاصطناعي لدى "غوغل" ولدى جامعة تورونتو أن الآلات ستوازي الإنسان ذكاء خلال خمسة أعوام من الآن.
وأضاف هينتون الذي يوصف بأنه الأب الروحي للذكاء الصناعي أن أقوى الآلات الحالية هي أصغر من دماغ الإنسان بملايين من المرات، ورغم أنها تمتلك ما يُعادل حوالي مليار نقطة اشتباك عصبي من الاشتباكات العصبية للدماغ مقارنةً بألف تريليون نقطة في الدماغ البشري، إلا أنها تتطور بسرعة كبيرة وتُصبح أكثر تعقيداً كل عام.
وفي إجابة على السؤال الذي طرحته مجلة "ماكلينز" الكندية حول ما إذا كان علينا أن نخشى من الذكاء الصناعي، قال هينتون أن أي تقنية جديدة قد تكون مثيرة للخوف في حال تمت إساءة استخدامها، وقال إن النقطة الأساسية هنا هي كيفية تعاملنا مع التكنولوجيا بشكل لا يجعلها مؤذية للبشر.
وهو يقف خلف تطوير برنامج "غوغل" الذكي الذي يحمل الاسم "AlphaGo" والذي تمكن من هزيمة بطل العالم في لعبة Go الكوري لي سيدول عبر تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية.
وتعتمد تقنيات الذكاء الصناعي الحديثة على مفهوم "التعلم العميق" الذي يعتمد على عصبونات عصبية افتراضية تشبه تلك المشكلة لدماغ الإنسان، ويستخدم هذا المفهوم أساليب مشابهة لأساليب البشر في التفكير وابتكار الحلول والوصول إلى نتائج جديدة لا تعتمد بالضرورة على المدخلات والمعلومات الأولية التي تم تلقينها للكمبيوتر.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمصنعلانتاجالفحمفيقطاعغزة
صورمهرجانمواجهةصفقةالقرنودعمللقيادةالفلسطينيةفينابلس
صورمرضىغزةيوجهونرسالتهمللعالمبحقهمفيالعلاجخلالاعتصامعلىمعبربيتحانون
صوراعتصاملأهاليالشهداالمحتجزةجثامينهمفيرامالله

الأكثر قراءة