2018-09-25الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس18
رام الله18
نابلس19
جنين21
الخليل18
غزة22
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-04-16 11:10:21
بسبب استهتاره بالمحكمة..

محاكمة المستوطن "مارزل" بتهمة الاعتداء على فلسطيني متواصلة منذ سنوات

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قالت صحيفة "هآرتس" أنه على الرغم من مرور ثلاث سنوات على بدء محاكمة الناشط اليميني المتطرف باروخ مارزل، بتهمة مهاجمة فلسطيني في بيته، إلا أن محاكمته لم تنته حتى اليوم. ومنذ اتهامه بدخول باحة بيت الفلسطيني في الخليل وضربه، تم استدعاء مارزل إلى المحكمة سبع مرات، لكنه حضر مرتين فقط، وتم تأجيل النقاش في الملف لأسباب مختلفة في كل مرة. ورغم أوامر الاعتقال التي أصدرتها المحكمة ضد مارزل بسبب عدم مثوله أمامها، إلا أن الشرطة لم تطبق أي أمر حتى اليوم.

وتنسب لائحة الاتهام إلى مارزل انتهاك حدود الفلسطيني عيسى عمر في الخليل، بشكل جنائي ومهاجمة صاحب البيت والتسبب له بإصابة، وذلك في شهر شباط 2013. وكتب في لائحة الاتهام أن مارزل دخل إلى ساحة البيت لسبب غير معروف، والتصق بجسد عمرو، حين طالبه الأخير ومن تواجد معه في البيت بالخروج من الساحة، وردا على ذلك ضرب مارزل بقبضته صاحب البيت على وجهه، وفيما بعد، وبينما كان جندي، وصل إلى المكان، يقف بينهما، ركل مارزل صاحب البيت بقدمه".

وتم تقديم لائحة الاتهام بعد عامين من الحادث، في شباط 2015، وغالبية ملفات الجلسات السبع، منذ ذلك الوقت تحوي جملة واحدة. فمارزل حضر جلستين، فقط، وقرر عدم حضور الجلسات الأخرى، وفرضت عليه غرامة، وكان محاميه يصل لوحده ويطلب تأجيل النقاش. وأصدرت المحكمة مرتين أمرا باعتقال مارزل لكن الشرطة لم تنفذ الأمرين. وحسب بروتوكول المحكمة، فقد وصل مارزل إلى جلسة الإجراءات الأولى في تموز 2015، وتم تبليغه ببداية المحاكمة في تشرين أول، لكنه لم يصل إلى الجلسة، فحدد القاضي جلسة أخرى بعد نصف سنة، وامر باعتقال مارزل إلا إذا دفع 300 شيكل غرامة. لكن الشرطة لم تطبق قرار القاضي ولم تعتقل مارزل.

وفي أذار 2016، موعد الجلسة الثانية، لم يصل مارزل، وطلب محامي الشرطة تمديد أمر الإحضار، فاستجابت المحكمة وعينت جلسة في تموز 2016. وقام مارزل بإيداع الغرامة كي لا يتم اعتقاله، ولم يصل إلى المحكمة في تموز. وأمر القاضي باعتقال مارزل أو تغريمه بمبلغ 1300 شيكل. وكما حدث في المرة السابقة لم تنفذ الشرطة أمر الاعتقال. ولم يصل مارزل إلى الجلسة في تشرين الثاني 2016، وطلب محامي الشرطة مرة أخرى تمديد امر الإحضار فاستجابت المحكمة.

في أيار 2017 وصل مارزل إلى المحكمة وقال إنه "يلتزم بالوصول إلى المحكمة" شريطة أن يتم تعيين الجلسات بعد الساعة 11:00! وطلب أن يتم تعيين محام له من الدفاع العام، ولم يصدر أي قرار من المحكمة. وفي تموز 2017 وصل إلى المحاكمة محامي مارزل وطلب تأجيل الجلسة، وتم تأجيل الجلسة للمرة الخامسة. في تشرين الثاني 2017 غير مارزل محاميه وادعى المحامي الجديد أن مارزل لم يصل لأنه مريض. وقرر القاضي تأجيل الجلسة وحذر المحامي من أن مارزل يجب أن يحضر الجلسة القادمة.

وقالت المحامية ميخال فاسوبسكي، من جمعية "يوجد قانون"، التي تمثل صاحب المنزل الفلسطيني، "إن ازدراء المتهم غير المفهوم لأجهزة تطبيق القانون الإسرائيلية ليس جديداً، لكن الأمر الأكثر خطورة هو تجاهل المحكمة ونيابة لواء شاي لهذا الاحتقار من قبل المتهم. لو كان المتهم فلسطينيًا، لتم اعتقاله فورًا حتى نهاية الإجراءات".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالشهيدمحمدابوالصادقعامالذيقضىبرصاصالاحتلالشمالالقطاع
صورإضرابشامليعمكافةمؤسساتالأونروافيغزة
صورمتضامنونونشطايزرعونأشجارافيالخانالأحمر
صورفعالياتالارباكالليليعلىحدودقطاعغزة

الأكثر قراءة