2018-04-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس18
رام الله18
نابلس18
جنين22
الخليل17
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.5408
دينار اردني4.9941
يورو4.3347
جنيه مصري0.2001
ريال سعودي0.9443
درهم اماراتي0.9642
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-04-16 14:17:27
تستوجب المحاسبة..

حقوقي: الإجراءات العقابية ترقى لمستوى الجريمة وتلقى رفضًا دوليًا

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال الناشط الحقوقي صلاح عبد العاطي: "إن هناك موقف قانوني واضح من كل الإجراءات العقابية التي تمت بحق غزة"، مؤكدًا أنها "تشكّل انتهاكًا جسيمًا لحقوق الإنسان، وترقى إلى مستوى الجريمة كما نصت المادة "32" من القانون الأساسي الفلسطيني، التي تجعل من أي انتهاك للحقوق والحريات جريمة، والتي لا تسقط الدعاوى المدنية والجنائية الناجمة عنها بالتقادم، وبالتالي يكون على السلطة تعويض من وقع عليه الضرر".

وتابع عبد العاطي في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن "السلطة عليها حفظ سيادة القانون"، لافتًا إلى أن "الرئيس والحكومة لا يملكان الحق في فرض العقوبات، فهناك حقوق مكتسبة يكفلها القانون الأساسي الفلسطيني وجملة القوانين  ذات الصلة والمعايير الدولية لحقوق الإنسان".

وشدد في ذات السياق على أنه لا يجوز الالتفاف او التضحية بحقوق الإنسان لتحقيق أي اعتبارات فئوية او سياسية، وهذا مبدأ ثابت في عمل المؤسسات الدولية".

وأضاف أن هذه "الإجراءات تعد انتهاك جسيم يرقى لمستوى الجريمة التي تستوجب المحاسبة والمساءلة، ولو كان لدينا نظام سياسي مفعّل ربما كانت ستتخذ خطوات في هذا الإطار".

وأكد على أنه "لا يجوز تحقيق المصالحة على حساب تعذيب الناس"، داعيًا في ذات الوقت إلى إبعاد الناس عن المناكفات السياسية، مشيرًا إلى أن هناك رفض دولي وإدانة دولية لهذه الإجراءات ضد غزة.

وختم عبد العاطي قائلًا "المطلوب هو الوفاء بالتزامات السلطة تجاه قطاع غزة ووقف هذه الإجراءات العقابية، والمخرج يكمن فقط في مصالحة وطنية وفق شراكة وليس قاعدة غالب ومغلوب، ووفق استراتيجية نضالية وبرنامج سياسي" ، داعيًا جميع الموظفين للاحتجاج واستخدام كل الخيارات السلمية للاحتجاج والذهاب نحو الخيارات القانونية للدفاع عن حقوقهم.

يذكر ان السلطة الفلسطينية اتخذت سلسلة قرارات عقابية بحق قطاع غزة قبل عام من الآن، منها خصم أكثر من 30% على رواتب موظفيها في قطاع غزة البالغ عددهم أكثر من 50 ألف موظف ثم إحالة عدد كبير من موظفيها إلى التقاعد المبكر.

ويشار إلى تلويح الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإجراءات عقابية جديدة تتناغم مع  نظريته القائمة على وضع "حماس" في قطاع غزة بين خيارين "يا بتشيلوا غزة يا بنشيلها".

وهناك تسريبات إعلامية، تداولتها مواقع فلسطينية وعربية، حول عزم الرئيس محمود عباس، إعلان قطاع غزة إقليماً متمرداً، ومنحه حركة حماس ستين يوماً لتسليم كافة المؤسسات لحكومة التوافق.



مواضيع ذات صلة