المدينة اليومالحالة
القدس17
رام الله17
نابلس17
جنين20
الخليل16
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.5294
دينار اردني4.978
يورو4.3368
جنيه مصري0.1995
ريال سعودي0.9412
درهم اماراتي0.961
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-04-16 15:22:56
لا ضمانة بأن ينسحب الإشراف الأوروبي على قضايا معينة..

عدوان: نرفض استبدال الاحتلال الإسرائيلي لغزة بآخر أوروبي

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس عاطف عدوان، أن الحديث عن عروض أوروبية عبر جهة دولية للحركة، لمواجهة خطوات الرئيس محمود عباس ضد قطاع غزة، عروض إعلامية، وليست رسمية، لأنه لم تتصل أي جهة رسمية أو غير رسمية بالحركة، لافتاً إلى أن العرض غامض وعام، وبحاجة إلى وضوح لإقناع الشعب الفلسطيني أن هناك نوايا حقيقية من وراءه تخدمه.

وقال عدوان في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "القضايا السياسية الكبرى، لا يتم تداولها في الإعلام، لأن هناك قنوات صحيحة وآليات منطقية لذلك، لافتاً إلى أنه "إذا كانت هناك أي جهة تريد أن تقدم مساعدات دولية للقطاع، فهناك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، باعتبارها جهة دولية محايدة".

وشدد قائلاً: "نحن لا نريد استبدال الاحتلال باحتلال، لكن أن يأتي أي اتحاد سواءً أوروبي أو إفريقي أو عربي، فهذه قضية عليها اعتراض مبدئي، مستدركاً أنه "لا يوجد ضمانة أن ألا ينسحب الإشراف على قضايا معينة دون قضايا أخرى".

ونوه إلى أنه لا يمكن أن نتقبل أن يأتي الاتحاد الأوروبي، لكي يهيمن على قطاع غزة، بعد انسحاب الاحتلال الإسرائيلي من القطاع عام 2005.

وفيما يتعلق بإمكانية فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية كجزء من الصفقة الأوروبية، أكد عدوان، أن "غزة جزء من فلسطين، ولا نقبل أي محاولات لسلخها عن فلسطين الأم، ولذلك نحن نفرض هذه المخططات تماماً".

ولفت إلى أن الحركة ليست بحاجة إلى براهين لإثبات الأمر، لأنه شيء ثابت في سياسة حماس، وكل الفصائل الفلسطينية كذلك".

وفي تفاصيل العرض، ذكرت صحيفة "الأخبار اللبنانية" في تقرير نشرته، اليوم الاثنين، بأن دول أوروبية ستتوكل بإدارة شؤون غزة من الناحية الإنسانية والمعيشية، بما في ذلك رواتب جميع الموظفين في القطاع (التابعين للسلطة أو لحكومة غزة السابقة)، لكن بشرط أن تحصل اللجنة الأوروبية حينذاك على إيرادات القطاع كافة التي يجبيها الاحتلال الإسرائيلي لمصلحة السلطة الفلسطينية.

وكي لا تعترض إسرائيل، يتضمن العرض تعهداً من "حماس" بعدم استخدام الأدوات العسكرية التي لديها لسنوات عدة (أقلها خمس)، ومنع أي تصعيد باتجاه العدو، إضافة إلى ضبط الحدود، على صيغة "الأمن مقابل الغذاء". حسب تقرير الصحيفة



مواضيع ذات صلة