المدينة اليومالحالة
القدس15
رام الله15
نابلس15
جنين17
الخليل15
غزة20
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-04-17 19:14:36

ابو يوسف: السلام لن يتحقق ما دام هناك أسرى في السجون

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إن "قضية الأسرى يجب أن تبقى على سلم الأولويات"، مطالبا بتفعيل الآليات مع المؤسسات الدولية والحقوقية، والمحكمة الجنائية الدولية، لمحاكمة قادة الاحتلال على جرائمهم.

قال أبو يوسف في حديث لوسائل الاعلام، إن" الشعب الفلسطيني سيواصل مقاومته الوطنية المشروعة ضد الاحتلال، حتى انتزاع حقوقه الوطنية، وإطلاق سراح كافة الأسرى من سجون الاحتلال"، معتبرا أن السلام لن يتحقق، ما دام هناك أسرى في سجون الاحتلال.

واضاف ابو يوسف أن "الأسرى بحاجة أكثر من أي وقت مضى، إلى تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، والوقوف جميعا خلف قضيتهم العادلة لمساندتهم ودعمهم"، مشيرا إلى أن الاحتلال يحاول أن يضعف عزيمتهم ويشوه صورتهم أمام العالم بوصفهم بالإرهابيين.

واستنكر ابو يوسف الصمت العالمي أمام "جرائم الاحتلال الذي ينتهك حقوقنا ومقدساتنا يوميا"، مؤكدا أنه" آن الأوان لنعيد الاعتبار للقيم والمبادئ والمثل التي بناء عليها اعتقل الأسرى، ولتتحول رسالتهم لبرنامج سياسي واحد تلتئم تحته كل القوى الفلسطينية."

ورأى ابو يوسف ان "الشعب الفلسطيني سيواصل مسيرات العودة والمقاومة الشعبية ولن ينجح الاحتلال بكسر إرادة شعبنا الذي يواصل درب الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال وصولاً حتى تحقيق العودة واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس ، حيث يجسد الأسرى أروع ايات الصمود والتحدي للسجان، وذلك على الرغم من العذابات التي ألمت بهم من المرض والاستشهاد داخل الزنازين والمعتقلات، وفقد آبائهم وامهاتهم، لكن كل ذلك يأتي في اطار ضريبة النضال الوطني على طريق الحرية والانعتاق من عتمة السجن والسجان."

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على "اهمية عقد المجلس الوطني الفلسطيني في هذه المرحلة الدقيقة من اجل رسم استراتيجية وطنية تستند لكافة اشكال النضال وتكون من اولوياتها دعم الحركة الاسيرة ونضال شعبنا والعمل من اجل عقد مؤتمر دولي لتطبيق قرارات الشرعية الدولية، وضرورة العمل بانهاء الانقسام وتطبيق اتفاقات المصالحة وترتيب البيت الفلسطيني في اطار منظمة التحرير الفلسطينية من خلال تفعيل مؤسساتها ، باعتبار المنظمة المؤسسة الوطنية الجامعة والممثل الشرعي والوحيد لكل مكونات شعبنا الفلسطيني."



مواضيع ذات صلة