2018-06-18الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس26
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6311
دينار اردني5.1202
يورو4.2078
جنيه مصري0.2034
ريال سعودي0.9683
درهم اماراتي0.9887
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-04-19 12:24:34
بما يحررها من التغول على مقدراتها..

الثوابتة: سنخوض نضال ديمقراطي لإعادة الاعتبار لدور منظمة التحرير

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هاني الثوابتة: "إن الجبهة عبّرت عن موقفها بضرورة أن يتم عقد مجلس وطني توحيدي، استنادًا لاتفاقات القاهرة 2011، ومخرجات اللجنة التحضيرية 2017، بما يعزز الشراكة السياسية وبما يجمع الكل الوطني ضمن منظمة التحرير الفلسطينية، التي تعبر عن آمال وطموحات كل شعبنا."

وأضاف الثوابتة في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن "الجبهة دعت بالاجتماعات التي عقدت مع حركة فتح في القاهرة إلى ضرورة أن يتم تأجيل جلسة المجلس الوطني، وفي ذات الوقت أكدت الجبهة على أنها لن تغادر هذه المؤسسة، باعتبارها الممثل للشعب الفلسطيني، وستواصل اشتباكها الديمقراطي في إطار المؤسسة بما يصوّب مسارها وبما يحررها من هذا التفرد والهيمنة والتسلط والتغول على قراراتها ومقدراتها".

وتابع "من المفترض أن تُعاد صياغة هذه المؤسسة في مجالسها الوطنية وفي هيئاتها بما يراعي التطورات السياسية والقوى السياسية الفاعلة  في الساحة الفلسطينية، حتى يتسنّى لنا أن نستعيد وحدة شعبنا ومكوناته، كي نعيد الاعتبار لدور منظمة التحرير الفلسطينية، لنتمكن من مواجهة التحديات القائمة ومواجهة صفقة القرن وما يُخطط لمشروعنا الوطني من صفقات مشبوهة".

وختم قائلًا: "سنخوض نضال ديمقراطي في إطار المؤسسة وسنحشد كل القوى إلى جانبنا بما يجعلنا قادرين على إعادة الاعتبار لدور ومكانة منظمة التحرير وتصويب مسارها السياسي وأوضاعها الداخلية وإعادة هيكلتها بما يتناسب ومتطلبات المرحلة وضروراتها".

يذكر أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قررت ، فجر اليوم الخميس، عدم المشاركة في اجتماع المجلس الوطني المقرر عقده في الـ 30 من الشهر الجاري بمدينة رام الله.

وانتهت مساء أمس جولات الحوار بين وفدي الشعبية وفتح في العاصمة المصرية القاهرة. ووصفت الجبهة الشعبية الحوارات في بيان لها بأنها اتسمت بمسؤولية عالية، مشيرة إلى أن الوفدين توصلا إلى توافقات مهمة بشأن الموضوعات السياسية والاستحقاقات المطلوبة في هذه اللحظة لمواجهة مشاريع تصفية القضية الوطنية بما فيها صفقة ترامب.



مواضيع ذات صلة