المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين22
الخليل21
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.5739
دينار اردني5.0407
يورو4.182
جنيه مصري0.1996
ريال سعودي0.953
درهم اماراتي0.9731
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-04-19 12:48:50
أصبحت على الأبواب..

مسيرة عتليت.. التحام الساحل الشمالي مع غزة تأكيدا على حق العودة

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد العضو المؤسس في جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في الداخل الفلسطيني المحتل 48 سليمان فحماوي، أن مسيرة الساحل إلى قرية عتليت المهجرة قرب حيفا، اليوم الخميس، تأتي كرسالة للاحتلال الإسرائيلي، في الذكرى السبعين لنكبة شعبنا الفلسطيني، أن "استقلالهم نكبتنا" وكذلك على التحام الساحل الشمالي وساحل قطاع غزة معاً، في مسيرة واحدة، تأكيداً على حق العودة.

وقال فحماوي في تصريح لـ" وكالة قدس نت للأنباء"، إن "مسيرة الساحل اليوم، جاءت للتأكيد على أننا شعب واحد، وصاحب مطلب واحد، "الحق بالعودة إلى الوطن في داخل الوطن"، كحق إنساني مقدس للأفراد والجماعات".

ولفت إلى أن هناك 350 ألف في الداخل المحتل، مهجرين عنوةً عن قراهم التي تبعد عنهم فقط مئات الأمتار.

وأضاف قائلاً: "إن الجمعية تتوج أعمالها السنوية بمسيرات عودة للقرى المهجرة، وأن مسيرة الساحل إلى عتليت تعد المسيرة الـ21، موضحاً أن اختيار الساحل جاء لأهميته الجغرافية، وتواجد 38 قرية فلسطينية دمرت في نكبة 48، وهجر سكانها إلى داخل وخارج الوطن".

ونوه إلى أن عتليت قرية عربية مهجرة تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط، وعلى تل من الكركار ارتفاعه 25 مترًا عن سطح البحر. وهي تبعد عن مدينة حيفا 12 كيلو مترًا إلى الجنوب الغربي، ومحاذية لقرية الطيرة وصفد وعين غزال واجزم.

وفيما يتعلق بالصعوبات التي واجهت مسيرة الساحل، أكد عضو جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، أن "سلطات الاحتلال وضعت الكثير من العراقيل أمام المسيرة، رغم أن الجمعية مسجلة في إطار القانون".

وشدد على أن الاحتلال الإسرائيلي ينظر بخوف ورعب إلى مسيرة الساحل، "ليقين القائمين عليها، أن العودة أصبحت على الأبواب"، لكن هناك إرادة قوية للمنظمين والقائمين على المسيرة.

وحيا عضو مسيرة الساحل إلى عتليت اليوم، مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار في قطاع غزة، التي جاءت تعبيراً عن حق شعبنا في العودة إلى ديارهم إلى أراضيهم التي هجروا منها عنوة عام 48، بالإضافة لحقهم في التعويض، وكذلك شعبنا في الشتات.

وأهابت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين بأبناء شعبنا وهيئاته الاجتماعية والسياسية من أجل المشاركة الفعالة في النشاطات التي سيتم تنظيمها في الذكرى 70 لنكبة شعبنا الفلسطيني وفي مسيرة العودة التي ستقام على أرض عتليت المهجرة يوم الخميس 19 نيسان/أبريل المقبل.

وجاء في بيان لجمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، أنه "سيبدأ التجمع للمسيرة المركزية على أراضي قرية عتليت الساعة الثانية بعد الظهر، على أن تنطلق الساعة الثالثة نحو مكان تنظيم المهرجان السياسي والثقافي، حيث سيتم تنظيم فعاليات شتى من أجلها ترسيخ حق العودة والانتماء الوطني".

ونوهت إلى أنها "قد اتفقت مع الهيئات والمؤسسات والأحزاب على التنسيق من أجل تنظيم السفر إلى عتليت، وذلك من خلال قوائم لأسماء الناشطين المتطوعين والتي يتم نشرها تباعا في وسائل الإعلام المختلفة وشبكات التواصل الاجتماعي لجمعية الدفاع عن المهجرين.



مواضيع ذات صلة