2018-10-22الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله20
نابلس21
جنين20
الخليل20
غزة23
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-04-22 11:43:11

يديعوت: مظاهرة الجمعة حققت هدفها

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" أن عشرة آلاف فقط وصلوا إلى المظاهرات يوم الجمعة، ورغم ذلك فقد حققت أفضل من سابقاتها الهدف الرئيسي لمنظميها: الإساءة إلى سمعة إسرائيل.

وتضيف أنه في ساعات بعد الظهر فهموا في حماس أن عدد المشاركين قليل، وردا على ذلك وصلت قيادة حماس الرفيعة إلى الميدان، كما يبدو لرفع معنويات المتظاهرين. وقال لهم زعيم حماس إسماعيل هنية: "ندعو الشعب الفلسطيني للاستعداد للمسيرة الكبرى في يوم النكبة".

 وتدعي جهات عسكرية أن انخفاض عدد المشاركين في المظاهرات يرجع إلى سياسة الجيش بتوجيه النيران إلى أرجل المتظاهرين. وتزعم أن "الاستشهاد ربما يعتبر مسألة ذات قيمة في القطاع، ولكن المستشفيات مليئة بالمصابين في أرجلهم، وهذا لا يأتي بالمجد. مجرد إصابة مؤلمة ومقيدة." وحسب مزاعم الجهات العسكرية فإن من يعرف مصابا كهذا يتردد في الحضور والمشاركة.

ردود فعل غاضبة في العالم

وقالت صحيفة "هآرتس" أن قتل أيوب الذي تم توثيقه بالفيديو أثار ردود فعل غاضبة في العالم. ووجه مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيقولاي ملدانوف، توبيخا وانتقادا شديد اللهجة لإسرائيل وقال "إطلاق النار على الأطفال هو أمر فاحش". وطالب الجيش وإسرائيل "توقفوا عن قتل الأطفال". كما طالب الاتحاد الأوروبي بالتحقيق في الحادث.

وردا على الانتقادات التي وصفت تصريحه بأنه "عديم الفائدة" أجاب ملدانوف: "من الذي يستفيد من إطلاق النار على الأطفال؟ السلام؟ إسرائيل؟ الفلسطينيون؟ دعونا نعمل جميعًا على تهدئة الوضع، كما أفعل منذ شهور، قبل أن يخرج عن السيطرة فعلاً. مثل هذه الأحداث هي التي تؤجج نار العاصفة. أنا لا أبقي صامتًا عندما يقتل الإرهابيون الناس، وليس عندما يتم إطلاق النار على الأطفال، لا أفرق بين الضحايا على أساس الجنسية أو الدين". ويوم أمس، دعا ملدانوف الجانبين إلى إظهار ضبط النفس والسماح بإجراء التظاهرات والاحتجاجات بشكل سلمي.

وأعلن مبعوث الرئيس الأمريكي لـ"عملية السلام" جيسون غرينبلات، ليلة السبت، أن "إسرائيل تحقق في الموت المأساوي للطفل". وحذر من تصعيد الأوضاع ردا على أحداث الجمعة الأخيرة، التي قتل خلالها أربعة فلسطينيين وأصيب المئات.

وكتب غرينبلات أن "التحقيق الكامل في موت محمد أيوب انطلق، لكي نفهم ما الذي حدث. في الوقت الذي نحزن فيه على الفقدان المأساوي لحياة هذا الصغير، من المهم منع المزيد من المعاناة ردا على موته". وكان غرينبلات قد حمل المسؤولية حتى الآن عن أوضاع غزة لحركة حماس، وحث منظمي المظاهرات على الابتعاد عن السياج الحدودي.

ودعا الاتحاد الأوروبي، أمس السبت، إلى التحقيق في موت الطفل محمد أيوب. وكتب في بيانه "يجب التحقيق الدقيق لكي نفهم ما حدث ولماذا. الاتحاد الأوروبي يدعو الجيش الإسرائيلي إلى الامتناع عن استخدام القوة القاتلة ضد المتظاهرين غير المسلحين".

اردان وليبرمان يشرعان القتل

ورد وزير ما يسمى بـ الأمن الداخلي غلعاد أردان على طلب الاتحاد الأوروبي، وكتب أن "الاتحاد الأوروبي يثبت أنه هو الذي يطلق النار بدون تمييز وبدون التفكير بمن سيصيب. كل دعوة كهذه، لا تعتمد على الحقائق وإنما على معلومات مزورة ينشرها تنظيم إرهابي، تعزز محفزات حماس على إرسال الفتية والأولاد الذين يشكلون درعا بشريا". وقال إنه خلافا للاتحاد الأوروبي نحن نتعامل مع الحقائق، أنا أثق بأن الجيش سيحقق في كل حادث يتطلب التحقيق".

واتهم وزير الجيش افيغدور ليبرمان قادة حماس بموت الفتى. وقال: "أولئك القادة الذين يختبؤون وراء الأطفال والنساء ويرسلونهم إلى الأمام كدرع بشري، لكي يواصلوا هم حفر الأنفاق وتنفيذ عمليات إرهابية ضد إسرائيل. نحن نعرف من الماضي عن استخدام منشآت الأونروا والمستشفيات والمساجد للإرهاب. وفي النشاط يوم أمس (الجمعة) أيضا، رأينا بأن الجيش الإسرائيلي هو أكثر جيش أخلاقي في العالم، ويبذل اقصى جهوده للامتناع عن إصابة الأبرياء. أعود وأكرر القول لسكان غزة لا تقتربوا من السياج".

وقال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، داني دانون، إن "حماس تواصل تشجيع العنف ضد إسرائيل. المتظاهرون استخدموا زجاجات حارقة ووسائل أخرى لإلحاق الضرر بالسياج والتسلل إلى أراضينا". وطالب اردان الأمم المتحدة بشجب حماس بسبب "تشجيعها للعنف واستغلال النساء والأطفال".

ويدعي الجيش الإسرائيلي أن حوالي 3000 متظاهر وصلوا إلى السياج يوم الجمعة، وقام بعضهم بإشعال إطارات وإرسال طائرات ورقية موصولة بزجاجات حارقة، وأن بعض هذه الطائرات وصلت إلى الأراضي الإسرائيلية وتم إخمادها ولم تسبب أصابات أو أضرار.

وأعلن الفلسطينيون أنهم سيطالبون مجلس حقوق الإنسان الدولي بتشكيل لجنة للتحقيق في نشاط الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة. وقال السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور: "يبدو أن قوات الاحتلال الإسرائيلية لا تكبح نفسها. لا تصغي لأحد وتواصل ارتكاب المذابح".

وقال النائب احمد الطيبي معقبا على قتل الطفل: ""هذا قتل إجرامي لصبي فلسطيني على يد قناص جبان وغير أخلاقي عمل بناء على أوامر غير قانونية بشكل واضح، مكان هذا القناص والشخص الذي أصدر الأمر في السجن أو في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنيصلسلطنةعمانفيزيارةرسمية
صورفلسطينيمنقريةالساويةجنوبنابلسيطحنحبوبالقمحعلىمطحنةتجروتعملبواسطةالتراكتور
صورافتتاحمعرضالكتابالسنويالثانيفيالخليل
صورالمخيماتفيقطاعغزة

الأكثر قراءة