2018-10-22الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس20
رام الله20
نابلس21
جنين20
الخليل20
غزة23
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-04-26 19:44:03

فيديو تشييع جثمان الشهيد العالم فادي البطش

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

شيع آلاف الفلسطينيين، مساء الخميس، جثمان الشهيد العالم فادي البطش في موكب جنائزي مهيب ببلدة جباليا شمال قطاع غزة .

وانطلق المشيعون من مسجد العمري وسط البلدة بعد أداء صلاة المغرب والجنازة، رافعين جثمان الشهيد على الأكتاف ومرددين الهتافات الغاضبة والمطالبة بالانتقام لإغتيال الشهيد العالم  في ماليزيا.

ومن ثم توجه الموكب الجنائزي وسط مشاركة شعبية وفصائيلة واسعة، إلى مقبرة الشهداء الشرقية في بلدة جباليا، حيث وري جثمان الشهيد الثرى.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية خلال مشاركته في مراسم تشييع الشهيد فادي البطش من المسجد العمري إن" الأيادي الآثمة التي امتدت إلى الشهيد العالم فادي البطش ستقطع أيا كانت ومَن كانت."

وأكد هنية  أن" استشهاد العالم البطش في ماليزيا وارتقاء الشهداء في غزة بمسيرات العودة وكسر الحصار يشكل إرهاصًا للنصر."

وأضاف هنية: "سيل دمائنا لا يضيرنا ولا يزيدنا إلا إيمانًا وتسليمًا ويقينًا بأننا نمضي على الطريق الصحيح، ولو سلمنا الراية وفرطنا بالثوابت ومشينا في طريق معوج ما فكر أحد بإيذائنا".

وأردف أن الشهادة والسجون والإبعاد دليل صحة المنهج والطريق والهدف والوسيلة، "وستبقى دماؤنا وقودًا لحياتنا، والاغتيالات طريقًا لشهادتنا".

وأشاد هنية بمناقب الشهيد البطش، قائلاً: "لقد ملأ الأرض علمًا وطاف بها شرقًا وغربًا وترأس المؤتمرات وحشد العلماء ليقفوا خلف فلسطين، ودعم شعبها المرابط في القدس والأقصى، فحق له أن ينال الشهادة".

وشكر هنية دولة ماليزيا وجمهورية مصر العربية وكل من ساعد في عودة الشهيد فادي ليوارى الثرى في قطاع غزة رغمًا عن أنف وزير  جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان.

وكان قد وصل، مساء اليوم، جثمان الشهيد العالم فادي البطش، إلى مسقط رأسه بقطاع غزة عبر معبر رفح البري مع جمهورية مصر العربية، قادما من العاصمة الماليزية كوالالمبور.

واحتشد المئات من الفلسطينيين يتقدمهم ذوو الشهيد وقادة الفصائل وفرقة البروتوكول الشرطية ل أمام معبر رفح ، لاستقبال جثمان الشهيد وأسرته الصغيرة ، تمهيدا لنقله من المعبر إلى منزل عائلته ببلدة جباليا شمال القطاع.

وحمل عضو المكتب السياسي لحركة  "حماس" خليل الحية الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية اغتيال الشهيد العالِم فادي البطش في العاصمة الماليزية السبت الماضي.

وتوعد الحية خلال مشاركته في مراسم استقبال جثمان الشهيد البطش في معبر رفح ، الاحتلال بالرد على جريمة الاغتيال، قائلاً: "أيها الاحتلال، فاتورة الحساب بيننا وبينك ثقلت، ويوم العقاب قادم لا محالة".

وأضاف الحية إذا كان العدو أراد قتل العلم والحقيقة بقتله فادي؛ فالشعب الفلسطيني قادر على إنجاب ألف عالِم مثل فادي لينشروا العلم والسلام بين الناس.

وأكد أن الشعب الفلسطيني سيمضي على درب العلماء والشهداء القادة حتى تحرير فلسطين، وأنه لن يقعدنا عن هذه الغاية شيء.

وقال الحية إن الشهيد البطش حمل دعوة فلسطين في كل الميادين، وسخر حياته وعلمه خدمة للعلم والتطور والسعي إلى خدمة البشرية بأبحاثه وعلمه.

وتابع: "نحن أمام قامة من قامات شعبنا، وعالِم من علمائنا، ورائد من رواد حملة العلم والإيمان، غادر وطنه وعاد إليها مرفوع الهامة، وقد نال الشهادة."

وتقدم عضو المكتب السياسي بالتعزية من عائلة الشهيد البطش التي أثنى على صبرها وثباتها، ومن الشعب الفلسطيني.

وقال القيادي في الجبهة الشعبية هاني الثوابته في كلمة ممثلة عن لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية خلال مراسم الاستقبال إن "هذه الجريمة تستدعي من قوى المقاومة الفلسطينية والعربية أن تدرس سبل التصدي للاحتلال وأدواته من الموساد وأذنابه".

وشدد الثوابته على ضرورة محاسبة هؤلاء القتلة في أي مكان، وأضاف: "علينا أن نلاحقهم حتى يدركوا أن شعب فلسطين وعقولهم لم تذهب هدرًا".

ولفت إلى أن" آلة حرب الاحتلال وأدواتها القذرة عمدت إلى ملاحقة قادة الثورة وعقولها في محاولة بائسة لثنيهم عن أداء مسيرتهم ودورهم الوطني."

وأوضح الثوابته أنه خلال هذا العام ، كان الشهيد فادي البطش هو الشهيد الرابع الذي تم استهدافه على مستوى فلسطين والوطن العربي.

من جانبه، شدد القيادي بحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش في كلمة ممثلة عن عائلة  الشهيد على أن "عودة جثمان الشهيد فادي هي رسالة بالتمسك بأبناء شعبنا أحياءً وأمواتا".ووجه البطش ، الشكر لكل من ساهم في تسهيل وصول جثمانه إلى قطاع غزة.

واغتيل الشهيد فادي البطش الباحث في علوم الطاقة، السبت الماضي، أثناء مغادرة منزله متوجهًا لأداء صلاة الفجر، في إحدى ضواحي العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وفيما لم تعلن أي جهة حتى اليوم مسؤوليتها عن الحادث، اتهمت عائلة البطش، جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد"، بالوقوف خلف العملية، كما اتهمت السلطات الماليزية كذلك "دولة شرق أوسطية معنية بتدمير كفاءات الشعب الفلسطيني"، مؤكدة استمرار التحقيقات.

وبدورها نعت حركة "حماس" في قطاع غزة، البطش، ووصفته بأنه "ابن من أبنائها البررة، وفارسًا من فرسانها، وعالمًا من علماء فلسطين الشباب، وحافظًا لكتاب الله".

كما قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن البطش، "مهندس في حماس وخبير طائرات بدون طيار"، في تلميح إلى احتمالية وجود دور للموساد في حادثة الاغتيال.

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنيصلسلطنةعمانفيزيارةرسمية
صورفلسطينيمنقريةالساويةجنوبنابلسيطحنحبوبالقمحعلىمطحنةتجروتعملبواسطةالتراكتور
صورافتتاحمعرضالكتابالسنويالثانيفيالخليل
صورالمخيماتفيقطاعغزة

الأكثر قراءة