المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس22
جنين22
الخليل22
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.5624
دينار اردني5.0245
يورو4.1527
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.95
درهم اماراتي0.97
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-05-12 11:59:46
هذا ما طلبته من حماس!!

جهات دولية تتدخل لمنع اندلاع مواجهة عسكرية مع غزة

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت نقلا عن مصادر مسؤولة أن جهات دولية عديدة تدخلت للحيلولة دون الانجرار إلى تصعيد للأوضاع مع قطاع غزة في ذكرى يوم النكبة القادم.

وقد اقترحت الجهات الدولية على حماس التدخل لمنع المتظاهرين من اختراق الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة يوم الاثنين المقبل، وذلك مقابل تسهيلات لغزة لم يتم الكشف عنها بعد.

وطالبت الجهات بأن تقوم حماس بنشر قواتها بشكل كبير جدا على طول حدود قطاع غزة مع “إسرائيل”، للحيلولة دون اجتياح المتظاهرين للحدود الإسرائيلية، خلال مسيرات العودة الكبرى التي ستنطلق يوم الاثنين المقبل تزامنا مع مراسيم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ويشار إلى أن القيادة الإسرائيلية قلقة من الانجرار لمواجهة عسكرية مع حماس، في حال سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في مسيرات يوم الاثنين المقبل، وذلك في حال قرر المشاركين في المسيرة اجتياح الحدود الإسرائيلية.

أطباء لحقوق الإنسان تطلب بالسماح بإخلاء المصابين في مظاهرات غزة لتجنب بتر أطرافهم

ويضيف موقع الصحيفة الإلكتروني، أن جمعية أطباء لحقوق الإنسان، توجهت يوم الجمعة، إلى وزير الأمن الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان، مطالبة بالسماح بنقل المصابين خلال المظاهرات في غزة، للعلاج في إسرائيل والضفة الغربية، من أجل تجنب بتر أطرافهم. وطالبت الجمعية بتغيير السياسة الإسرائيلية الجارفة التي تمنع نقل جرحى مظاهرات السياج الحدودي.

وطالبت الجمعية بضرورة السماح بنقل الجرحى لمنع عمليات البتر، مثلما حدث عدة مرات في الآونة الأخيرة، في الحالات التي كان من المستحيل فيها علاج الجرحى في مستشفيات قطاع غزة. ووفقاً لوزارة الصحة في غزة، فقد تم حتى اليوم، بتر أطراف 24 فلسطينياً في أعقاب إصابتهم في المظاهرات. وقالت الجمعية إن "حقيقة أن المشاركة في المظاهرة تشكل اعتبارًا لمنع تلقي العلاج الطبي غير مقبولة أخلاقيا. غالباً ما يؤدي تأخير أو منع العلاج الضروري إلى عواقب وخيمة تصل إلى البتر أو حتى الموت".

وقال البروفيسور رافي فلدان، رئيس منظمة أطباء لحقوق الإنسان، لصحيفة هآرتس، إنه "حتى في أوقات الحرب والصراع، وبالتأكيد في التعامل مع المتظاهرين العزل، يجب أن نكون حذرين بشأن صورتنا البشرية." إن الأخلاقيات الطبية والمبادئ التوجيهية لمنظمات الصحة والإنقاذ في إسرائيل تتطلب العلاج المناسب للجرحى، بغض النظر عن أفعالهم قبل الإصابة".

إلى ذلك، أفادت وزارة الصحة في غزة أن فلسطينيًا يبلغ من العمر 40 عامًا، قتل يوم الجمعة، برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة، شرق خان يونس، كما أصيب صبيًا يبلغ من العمر 16 عامًا ومواطنين آخرين بجروح خطيرة. وأصيب خلال مظاهرات الجمعة الأخيرة 700 متظاهر، تم تحويل 305 منهم إلى المستشفيات. وقد أصيب 146 منهم بالذخيرة الحية، وهناك 10 في حالة حرجة، و186 في حالة متوسطة، والباقي في حالة طفيفة، وأصيب شخص واحد بعيار مطاط، فيما أصيب الآخرون نتيجة استنشاق الغاز.

وفي الضفة الغربية، قال الهلال الأحمر إن فلسطينيا أصيب خلال اشتباكات في منطقة نابلس. وقد أصيب الجريح بجروح طفيفة سببتها الذخيرة الحية، وأصيب سبعة آخرون بطلقات مطاطية.

وفي الأسبوع القادم، سيحاول الجيش الإسرائيلي منع المتظاهرين من الوصول إلى مسافة أبعد من نقطة وصولهم في المظاهرات السابقة، والهدف هو منع السماح بتجاوز منطقة الخيام التي تقع على مسافة 300 متر من السياج.



مواضيع ذات صلة