2018-12-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس14
رام الله14
نابلس15
جنين17
الخليل13
غزة17
رفح17
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية »
2018-05-14 23:29:21

غوتيريش يدعو إسرائيل إلى ضبط النفس في استخدام الذخيرة الحية

وكالات - وكالة قدس نت للأنباء

دعا الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، جيش الاحتلال الإسرائيلي إلي "ممارسة أقصي درجات ضبط النفس في استخدام الذخيرة الحية" ضد الفلسطينيين.

وخلال احتجاجات على نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل، اليوم، من تل أبيب إلى القدس، قتلت إسرائيل 55 فلسطينيًا وأصابت 2771 آخرين في غزة، ليرتفع عدد الضحايا، منذ 30 مارس/ آذار الماضي، إلى 106 شهداء وآلاف المصابين.

وأضاف غوتيريش، في بيان أصدره المتحدث باسمه استيفان دوغريك، أنه "لا يوجد بديل قابل للحياة سوى حل الدولتين، حيث يعيش الفلسطينيون وإسرائيل جنباً إلى جنب بسلام، ولكل منهما عاصمته في القدس".

وترفض إسرائيل القبول بحدود ما قبل حرب يونيو/ حزيران 1967 ووقف الاستيطان، ما أدى إلى توقف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين، منذ أبريل/ نيسان 2014.

وأعرب غوتيريش عن "القلق البالغ إزاء التصعيد الحاد في أعمال العنف في الأرض الفلسطينية المحتلة وارتفاع عدد الفلسطينيين الذين قُتلوا أو جُرحوا في احتجاجات غزة".

ودعا الجيش الإسرائيلي إلى "ممارسة أقصي درجات ضبط النفس في استخدام الذخيرة الحية".

كما دعا حركة "حماس" وقادة المظاهرات إلى "منع جميع أعمال العنف والاستفزازات".

وتابع "مع تزايد التوتر وتوقع المزيد من المظاهرات في الأيام المقبلة، من الحتمي أن يبدى الجميع أقصى درجات ضبط النفس، لتجنب المزيد من الخسائر في الأرواح، بما في ذلك ضمان عدم تعرض جميع المدنيين، وخاصة الأطفال، للضرر".

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة فعاليات احتجاجية تنيددا بنقل السفارة الأمريكية، وإحياءً للذكرى الستين لنكبة قيام إسرائيل، في 15 يوم/ أيار 1948، على أراضٍ فلسطينية محتلة.

وشدد غوتيريش على أن "المستشفيات في غزة استنفدت الإمدادات الطبية الأساسية والأدوية والمعدات، وتوجد حاجة ملحة إلى التمويل الإنساني وتحسين الوصول لتلبية هذه الاحتياجات وغيرها".

وجاء نقل السفارة الأمريكية تنفيذاً لقرار ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون أول 2017، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادًا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة، عام 1967، ولا ضمها وإعلانها مع القدس الغربية، في 1980، "عاصمة موحدة وأبدية" لها.



مواضيع ذات صلة