2018-06-18الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس26
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6311
دينار اردني5.1202
يورو4.2078
جنيه مصري0.2034
ريال سعودي0.9683
درهم اماراتي0.9887
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-05-20 13:30:56
يجب إنهاء الانقسام فوراً..

أبو النجا: محاولات التضييق لن تمر ولا نريد من احد أن يصوغ حياتنا

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال محافظ محافظة غزة والقيادي في حركة فتح إبراهيم أبو النجا: "إن محاولات تضييق الخناق على الشعب الفلسطيني، ليقبل بأي حل يلقونه في وجهه، لن تمر وصفقة القرن لن تمر، مادام عندنا شباب مستعد للتضحية وللاستشهاد، ولا نريد شيئاً من أحد ولا نريد لأحد أن يصوغ لنا حياتنا."

وتابع أبو النجا في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، "الآن أصبحوا يشفقون على قطاع غزة"، متسائلاً إذا ما كان الشعب الفلسطيني كله يعيش عيشة مرتاحة؟ ولماذا يعنيهم فقط أهل غزة الآن ؟ ماذا عن أهلنا الذين طردوا من العراق والذين هاجروا من سوريا؟ ماذا عن بقية الشعب الفلسطيني اللاجئ  والمهجّر المنتشر عبر العالم؟ ماذا قال الأمريكان عن أهلنا في مخيم اليرموك؟ وألم يسمعوا ماذا حصل لهم؟".

وأضاف قائلاً: "إذا كانت ضمائرهم تحركت، فأين كانت غائبة؟ وما الحل الذي يريدونه لنا؟،  مشدداً "نحن من نحدد الحل وليس هم، وعليهم أن يحترموا قرارات الشرعية الدولية وأن يسحبوا اعترافهم بالقدس عاصمة لدولة الكيان الغاصب".

وحول الرد الفلسطيني كيف يجب أن يكون لمواجهة صفقة القرن، قال أبو النجا: "الرد الحقيقي، الفعلي والوطني على هذه المؤامرة،  يجب أن يبدأ من إنهاء حالة الانقسام فوراً"، مؤكداً على أنه "لا يوجد فلسطيني كان صغيراً أم كبيراً أم قائداً إلا ويفهم أن ما يحصل هو مؤامرة علينا وعلى قضيتنا"، مشداً على أن مواجهتها تكون بالكل الفلسطيني، الذي لن يكون إلا بإنهاء الانقسام.

وفي معرض سؤاله حول إجراءات الرئيس محمود عباس بغزة واعتبارها جزء من تضييق الخناق على القطاع، قال أبو النجا: "إن  الرئيس عباس قالها في المجلس الوطني ، أنا لا أعاقب شعبي، وهناك أزمة وضائقة"، لافتاً إلى أن الرئيس وعد بحلها.

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية، كشفت عن تحركات أمريكية، لصياغة مبادرة دولية وإقليمية لمعالجة أزمات قطاع غزة الإنسانية.

ونقلت الصحيفة العبرية، عن صحيفة الحياة اللندنية، أن شخصيات رفيعة من الإدارة الأمريكية، زارت مؤخرا عدة دول عربية، من أجل إقامة لجنة مستقلة، مكونة من شخصيات غير محسوبة على التنظيمات بغزة، لتولي إدارة قطاع غزة.

وذكرت الصحيفة، أن المبادرة الأمريكية تشمل إقامة لجنة مستقلة، لإدارة شؤون القطاع، يتم تمويلها بشكل مباشر من أوروبا وأمريكا.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن الدولة العربية التي تم فيها التنسيق لإقامة هذه اللجنة، هي مصر، بسبب القرب الجغرافي بينها وبين غزة.



مواضيع ذات صلة