2018-08-14الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس29
رام الله28
نابلس28
جنين31
الخليل28
غزة30
رفح30
العملة السعر
دولار امريكي3.695
دينار اردني5.212
يورو4.2131
جنيه مصري0.2063
ريال سعودي0.9853
درهم اماراتي1.0061
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-05-27 12:36:43
مشروع قانون في الكنيست اليوم لرفع الحظر..

دغلس: عودة المستوطنين إلى شمال الضفة كارثة حقيقية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، أن مناقشة الكنيست الإسرائيلي اليوم الأحد، مشروع قانون لرفع الحظر على عودة المستوطنين إلى مستوطنات شمال الضفة الغربية التي انسحبت منها، ضمن خطة فك الارتباط، يندرج في إطار استغلال الحكومة اليمنية الدعم الأمريكي اللا محدود، الذي تجلى بقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، لتمرير أي قرارات تدعم الاستيطان".

وقال دغلس في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "تمرير مشروع القانون، يخضع لمصلحة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعصابته، لأن المستوطنين يشكلون شبكة أمان له في الحكومة، خاصة إذا شعر بالخطر مع توجيه النيابة العامة للضرائب والاقتصاد توصيه بمحاكمته في قضية الملف 1000، بتهمتي الرشوة وخيانة الأمانة".

ولفت إلى أن المستوطنين الذين تم إخلائهم من شمال الضفة في العام 2005، لم ينقطعوا عن الذهاب للمستوطنات هناك، واستهجن قائلاً: "لم يتبق قانون لجماعة المستوطنين إلا ومررته حكومة ومجلس وإعلام الاستيطان، الأمر الذي صورته صحيفة يديعوت أحرنوت برسم كاركتيري يظهر الرئيس دونالد ترمب يخرج من الفانوس السحري لنتنياهو قائلاً: "هل تبقى شيء تريده مني".

وشدد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة ومن خلفه أصوات اجتماع تناقش القرار العسكري، لحكومة نينياهو بهدم كل بيت في مناطق سي غير مسكونة، قائلا: "حكومة نتنياهو سبقت المستوطنين بقراراتها الداعمة للاستيطان، لافتاً إلى أن القرار سيؤدي إلى هدم آلاف البيوت".

وأخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بقرار عسكري، اليوم الأحد، بهدم 20 منزلا، في قرية العقبة شرق طوباس، بعد ستين يوما، في حال بقائها غير مأهولة بالسكان؛ بحجة عدم الترخيص.

ونوه مسؤول الاستيطان الذي يسكن قرية برقة إلى أن عودة المستوطنين إلى شمال الضفة، كارثة حقيقية، ستقضي على فكرة قيام دولة فلسطينية، بخاصة أن منطقة شمال الضفة الأقل استيطاناً، وذلك الإشارة إلى جنين وطوباس والمنطقة الواقعة بين جنين وطوباس.

ووفق صحيفة (يسرائيل اليوم)، فقد وقعت على مشروع القانون عضو الكنيست شولي معلم من حزب (البيت اليهودي) ومعها عدد من أعضاء الائتلاف الحكومي.

وينص مشروع القانون أيضاً على أن "الغرض من خطة الانفصال في صيف عام 2005 كان التوصل إلى واقع أمني وسياسي واقتصادي وديموغرافي أفضل، لكن الواقع على الأرض أظهر أن الخطة أدت إلى نتيجة عكسية".



مواضيع ذات صلة