2018-06-18الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس26
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6311
دينار اردني5.1202
يورو4.2078
جنيه مصري0.2034
ريال سعودي0.9683
درهم اماراتي0.9887
الصفحة الرئيسية » محليات
2018-06-08 23:29:52

الشيوخي: انخفاض أسعار بضائع عيد الفطر بسبب زيادة العرض وتدني القدرة الشرائية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

اوضح رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك المهندس عزمي الشيوخي إن غالبية اسعار بضائع ومستلزمات عيد الفطر السعيد تشهد انخفاضا، بنسب متفاوتة نتيجة زيادة العرض ووفرتها الكبيرة وتكدسها وشدة المنافسة بين التجار وضعف الطلب نتيجة تدني القدرة الشرائية.

وأوضح الشيوخي في بيان صحفي مركزي صدر من مدينة رام الله اليوم الجمعة، أن سبب تدني القدرة الشرائية عند المستهلك الفلسطيني يعود الى ارتفاع نسبة الفقر والبطالة في الضفة الغربية وقطاع غزة وتآكل الاجور والرواتب والى حالة الاحتقان والضغط النفسي الشديد الذي يعاني منه ابناء الشعب المرابط نتيجة استمرار وتصاعد وتيرة الاستيطان ومصادرة الأراضي و جرائم الاحتلال ضد الارض والشعب والمقدسات .
وبين أنه قد فاقم وجود ظاهرة الوفرة الكبيرة للسلع وتكدسها ايضا ان الاحتلال منذ بداية شهر رمضان الجاري قد اجتاح الاسواق بمنتجاته الاسرائيلية عبر سماسرة من العرب لاغراق الاسواق من اجل تدمير الشركات المحلية والتجار والحاق الضرر والخسارة للمزارعين ورجال الأعمال ، ما فاقم وراكم كميات كبيرة من كافة انواع البضائع لدى التجار في مخازنهم ومحلاتهم وساهم في زيادة العرض ووجود الوفرة الكبيرة والتكديس للبضائع في الاسواق بشتى أشكالها وأنواعها.
وحذر من ان الاحتلال يريد ان يكرس تبعية اقتصادنا الى الاقتصاد الاسرائيلي وان لا يكون لنا اقتصاد حر ومستقل.
واكد إن 90% من البضائع غير القانونية التي يتم ضبطها بسبب عدم موافقتها لشروط الصحة والسلامة العامة وللمواصفات والمقاييس الفلسطينية والعالمية هي بضائع اسرائيلية أو من بضائع المستوطنات الإسرائيلية المقامة فوق الأراضي المحتلة عام 67 ما يؤكد استهداف الاحتلال للاقتصاد وللصحة العامة الفلسطينية لزرع المرض والضعف والوهن في اجسام ابناء شعبنا لتصفية والجود الفلسطيني بالقتل السريع عبر الرصاص أو القتل البطيء عبر إغراق واجتياح أسواقنا بالبضائع الإسرائيلية.
ودعا الشيوخي باسم اتحاد جمعيات حماية المستهلك واللجان الشعبية الى اعطاء الاولوية للتسوق من البلدة القديمة في القدس والبلدة القديمة في الخليل ومن المناطق الفلسطينية المهددة بالمصادرة والتهويد والاستيطان، مع اعطاء الاولوية في التسوق الى المنتج الفلسطيني وللمنتج العربي والى مقاطعة المنتج الامريكي والاسرائيلي ومنتجات المستوطنات والمستعمرات الاسرائيلية لتعزيز صمود شعبنا واقتصادنا في مواجهة التحديات ومن أجل حماية اقتصادنا ومستهلكنا ونصرة للقدس ومواجهة برامج التهويد ولافشال صفقة العصر
وافاد الشيوخي أن تصريحاته وحديثه عن انهيار وانخفاض اسعار بضائع ومستلزمات العيد جاءت في اعقاب مشاركته في جولات ميدانية تفقدية شملت عددا من اسواق محافظات الضفة، واتصالات أجراها مع مسؤولين ومهتمين واعلاميين وشركات ومزودين وتجار من الضفة وقطاع غزة أظهرت أن هناك وفرة كبيرة لبضائع ومستلزمات عيد الفطر السعيد مصحوبة بمنافسة شديدة بين التجار وعروض على السلع المحلية والمستوردة بشكل لافت.

وتابع الشيوخي أن البضائع والسلع الموجودة في الاسواق تكفي لشهور عديدة ومدة طويلة ولا داعي للهرولة وللتدافع وللتهافت على شراء السلع بشكل هستيري، مع ضرورة ترشيد الاستهلاك والشراء بقدر الحاجة وعدم الشراء كميات تزيد عن الحاجة بهدف التخزين وعدم الشراء من اول محل مع البحث عن السعر العادل والجودة قبل قرار الشراء لاي سلعة او خدمة وعدم ترك قرار الشراء لساعات الذروة ولاخر يوم في رمضان لشراء مستلزمات العيد من أجل ممارسة المستهلك لحقه في المعرفة والوصول للسعر العادل والجودة والسلعة المناسبة والتمتع بالتسوق .
واشاد رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك بجهود الطواقم التفتشية في المحافظة واكد ان اتحاد جمعيات حماية المستهلك يعمل جنبا الى جنب مع كافة طوقام التفتيش لتوعية المستهلك الفلسطيني.

 



مواضيع ذات صلة