المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين23
الخليل20
غزة25
رفح26
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-06-25 14:11:48
تجعلنا نشكك في موقفه..

حبيب: إجراءات غزة لا تتناسب مع موقف الرئيس المعلن من "الصفقة"

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب: "إن الكل يُجمع على أنه ضد صفقة القرن، ولكن العقوبات المفروضة على قطاع غزة، لا تتناسب مع الموقف الذي ينادي به الرئيس "محمود عباس" بمعارضته للصفقة".

وتابع حبيب في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، "إذا كان الرئيس جاداً في معارضة صفقة القرن، فعليه أن يرتب البيت الفلسطيني، ويوحده عبر برنامج مقاوم، ويستجمع كل قوى الشعب الفلسطيني"، مردفاً "العقوبات تجعلنا نشكك في موقف الرئيس تجاه صفقة القرن بأنه يعارضها".

وشدد  في ذات السياق على ضرورة تعزيز صمود أهل غزة، وأن يحظى قطاع غزة بكل رعاية وعناية من قبل الرئيس، لافتاً إلى أن "الكرة في ملعب الرئيس وملعب رام الله، وعليهم أن يعملوا في ظل هذه المرحلة الحرجة وفي ظل هذه التحديات الكبيرة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، على تحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام".

وأضاف أن "تحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام لا يتحقق من خلال فرض العقوبات، وإنما يتحقق فقط من خلال حوار وطني وتطبيق ما تم الاتفاق عليه من اتفاقيات بشأن المصالحة".

وأكد على أن "الشعب الفلسطيني حين يكون موحداً تكون معارضته لصفقة القرن بشكل أجدى وأقوى، ويكون قادراً على إحباط الصفقة، لأنه لو وافق الجميع عليها، وكان الشعب الفلسطيني رافضاً لها، فلن تم، لأن الشعب الفلسطيني هو صاحب الحق".

وفي معرض سؤاله حول موقف الدول العربية من صفقة القرن، قال حبيب: "الموقف العربي موقف محيّر، الدول العربية في أغلبها لها موقف في الإعلام وموقف آخر تحت الطاولة"، مضيفاً "نثمن مواقف بعض الدول العربية ونتمنى أن تكون مواقف حقيقية ورافضة لصفقة القرن".

وختم قائلاً: "صفقة القرن هدفها الأكبر هو أن تكون إسرائيل هي المهيمنة في المنطقة، وأن تكون حليفاً لبعض الدول في ظل اختراع عدو وهمي، وهو الخطر الإيراني، والذي هو في الحقيقة الداعم الوحيد والأساسي للمقاومة ضد المشروع الصهيوأمريكي".

وكان مستشار وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كوشنير في  حوار مع صحيفة القدس المحلية في معرض رده على سؤال حول  النقاط الأكثر اهمية بنظر القادة العرب التي يجب ان تكون في خطة السلام، قال: " لقد فهمت أن احتمالات السلام ممكنة للغاية. فإن القادة الذين التقينا بهم جميعا يهمهم كثيرا أمر الشعب الفلسطيني، ويدركون بأن حياة الشعب الفلسطيني لا يمكن أن تتحسن إلا عندما يكون هناك اتفاق سلام يوافق عليه الطرفان. إنهم يعلمون بأن الوصول الى اتفاقية هو أمر صعب، وهذا هو السبب بأنها استعصت على الجانبين منذ عقود، ولكنهم جميعا يدركون بالفائدة التي ستعود على المنطقة إذا تم تحقيق السلام .



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروداعالشهيدكريمكلابالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقغزة
صورجمعةكسرالحصارعلىحدودقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالبالقربمنقريةرأسكركرغربرامالله
صورمسيرةسلميةعقبصلاةالجمعةتضامنامعأهاليقريةالخانالأحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة