2018-09-25الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس26
جنين29
الخليل26
غزة28
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2018-07-09 23:47:43

"الميزان" يدين مقتل طفل واصابة ثلاثة مواطنين باطلاق نار ابتهاجاً بنتائج الثانوية العامة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أدان مركز الميزان لحقوق الإنسان استمرار ظاهرة انتشار وسوء استخدام الأسلحة النارية ولا سيما اطلاق النار في المناسبات في قطاع غزة، والتي كان آخر ضحاياها مقتل الطفل رامز داوود، وإصابة ثلاثة آخرين من بينهم طفل.

وطالب المركز الجهات المختصة باتخاذ التدابير اللازمة للحد من ظاهرة انتشار وسوء استخدام الأسلحة النارية  للحفاظ على أمن وسلامة المجتمع.

وبحسب التحقيقات التي يتابعها المركز، وصل الطفل رامز جمال حسن داوود (17 عاماً)، من سكان حي الشجاعية شرق مدينة غزة، عند حوالي الساعة 15:50 من مساء يوم الاثنين الموافق 8/7/2018، مستشفى دار الشفاء غرب مدينة غزة عبارة عن جثة هامدة نتيجة إصابته بعيار ناري في الرأس، جراء إطلاق نار أعقب إعلان نتائج الثانوية العامة ابتهاجاً بنجاح الطلاب كما وصل مستشفيات القطاع المختلفة (3) اصابات أخرى من بينها طفل، وصفت المصادر الطبية في وزارة الصحة الفلسطينية جراحهم بالمتوسطة. جدير ذكره أن الطفل داوود هو من ناجحي الثانوية العامة وكان ملتحقاً في مدرسة يافا الثانوية للبنين.

هذا وكانت وزارة التربية والتعليم قد أعلنت نتائج الثانوية العامة عند حوالي الساعة 15:00 من مساء اليوم نفسه عبر المواقع الإلكترونية، ليعقبها إطلاق كثيف للنيران من ذوي بعض الطلبة الناجحين في مختلف مناطق قطاع غزة، بالرغم من التحذيرات التي أطلقتها وزارة الداخلية الفلسطينية قبيل إعلان النتائج، من أنها ستلاحق وتحاسب مطلقي النار.

وتشير أعمال الرصد والتوثيق التي يتابعها المركز، أن الفترة منذ مطلع العام الحالي 2018، وحتى وقت صدور هذا البيان، سجل المركز مقتل (7) مواطنين من بينهم طفلين، وإصابة (17) آخرين من بينهم طفلين، في أحداث مختلفة نتيجة إطلاق النار.

وعبر المركز عن آسفه لمقتل الطفل داوود متمينا السلامة للمصابين، فيما حذر الحكومة الفلسطينية وجهات الاختصاص من مغبة التهاون مع هذه الممارسات، لما لها من آثار سلبية تهدد أمن واستقرار المجتمع وسلامته، ويدفع المواطنين ثمنها من حياتهم.

وطالب المركز الحكومة الفلسطينية وجهات الاختصاص بالعمل على منع انتشار وسوء استخدام الأسلحة، وملاحقة منتهكي القانون وتقديمهم للعدالة.
 



مواضيع ذات صلة