2018-10-16الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس19
رام الله19
نابلس20
جنين22
الخليل18
غزة24
رفح24
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-07-19 13:09:27
سنعمل على تعزيز مكانة اللغة العربية..

الطيبي: لا "قانون القومية" ولا غيره سيغير علاقتنا التاريخية بأرضنا

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال عضو البرلمان الإسرائيلي "الكنيست" ورئيس الحركة العربية للتغيير أحمد الطيبي: "إن قانون القومية الذي مر بغالبية أعضاء الائتلاف بأغلبية 62 صوتًا، مقابل 55 صوت، يرسخ التمييز العنصري الذي يقوم به الاحتلال، عبر ما يسمى بقانون "أساس القومية".

وأضاف الطيبي في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن "هناك سياسات تمييزية في كل مجالات الحياة تعاني منها الأقلية العربية في إسرائيل طوال السنوات والعقود الماضية، إلّا أن سن هذا القانون يعطي بُعداً رمزياً أولاً، وثانياً بعداً قانونياً، لأنه قانون أساس".

وتابع "في هذا القانون الأساس يقولون أن حق تقرير مصير والحقوق السياسية الجماعية هي لليهود فقط في هذه البلاد".

وأكد على أن "هذا القانون يميز بشكل واضح في مجال المواطنة والأرض والسكن، عبر تشجيع ما يسمى بـ"الاستيطان اليهودي" كقيمة قومية عليا، وكذلك يمس بمكانة اللغة العربية، حيث أصبحت اللغة العبرية هي لغة الدولة الوحيدة".

وأردف "ليس هناك شك في أن من يقف وراء هذا القانون هو "نتنياهو" شخصياً، وهو مَن دفع بهذا القانون وأصر عليه، تحديداً بند "اللغة العربية"، لأنه معني بالمس بمكانة اللغة العربية"، موضحاً "حين سألنا عن السبب قيل لنا، أن نتنياهو مستاء من النموذج الكندي، حيث أن رئيس الوزراء الكندي يتحدث بلغتين في المحافل الرسمية، وهو متخوف من هذا النموذج".

وشدد على أن "هذا القانون لن يمنع قيام الدولة الفلسطينية"، مؤكداً على أنه "لن يمنع قيام الدولة الفلسطينية لا قوانين ولا عساكر ولا احتلال ولا محاكم ولا غيره"، موضحاً أن "الانعكاس المباشر لهذا القانون هو "تعميق التمييز بشكل قانوني ضد الجماهير العربية الفلسطينية في الداخل"، مضيفاً " هذا القانون يدخل مفهوم "الأبارتهيد" عبر قانون أساس اسمه "قانون أساس القومية".

وأضاف: "نعي الخطورة المبدئية لهذا القانون، والمطلوب هو مواجهة ذلك عبر المسار الجماهيري والقضائي والمجتمع الدولي والعمل على إسقاط اليمين الإسرائيلي وتغيير هذه القوانين مستقبلاً".

وختم قائلاً: "وجودنا كعرب الداخل ليس متوقفاً على قانون هنا وقانون هناك أو على موقف لهذه الحكومة أو تلك، ولا شيء يمكن أن يغير علاقتنا مع الأرض، وسنعمل على تعزيز مكانة اللغة العربية في كافة المحافل".

وكان الكنيست الإسرائيلي، بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس، بأغلبية 62 صوتًا، مقابل 55، قانون "إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي"، الذي ينفي حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره على أرضه، وينص على أن حق التقرير على أرض فلسطين، التي يسميها القانون "أرض إسرائيل"، مقصور فقط على "الشعب اليهودي".

وينص القانون، في بنوده، على تعديلات عنصرية إضافية، من خلال تكريسها في قانون أساسي، وهو الذي يحمل صفة دستورية. ومن أهم هذه البنود؛ تحديد "القدس الكاملة والموحدة عاصمة إسرائيل"، و"إسرائيل تعتبر تشجيع الاستيطان اليهودي قيمة وطنية عليا وتعمل على تشجيعه وتعزيزه".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحمداللهخلالحفلالإعلانعنجائزةفلسطينالدوليةللإبداعوالتميز
صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ12شمالغربقطاعغزة
صورمتضامنونيقطفونثمارالزيتونفيالاراضيالمحاذيةلمستوطنةدوتانالمقامةعلىاراضيبلدةعرابةقضاجنين
صورالحمداللهيقدمواجبالعزابالشهيدةالرابي

الأكثر قراءة