2018-12-17الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس12
جنين13
الخليل10
غزة16
رفح17
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-07-21 21:28:06

أبو مازن: الخان الأحمر معركة كل الشعب الفلسطيني

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) على أن قضية الخان الأحمر تمثل رمز تمسك الشعب الفلسطيني بترابه ووطنه، ودليل على صموده بالرغم من شراسة الاحتلال وإجراءاته التي تستهدف الشجر والحجر والانسان الفلسطيني.

جاءت أقوال أبومازن خلال استقباله، مساء السبت، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا من قرية الخان الأحمر شرق القدس المحتلة، ضم الأسيرة المحررة سارة أبو داهوك وعائلتها، ومختار الخان وممثلين عن سكان القرية.

وقال أبو مازن "إن معركة الدفاع عن الخان الأحمر هي معركة كل الشعب الفلسطيني دفاعا عن مشروعه الوطني، والدفاع عن القدس بمقدساتها"، داعيا إلى الثبات والصمود والتمسك بثوابتنا الوطنية.

بدورهم، نقل أعضاء الوفد شكر أهالي قرية الخان الأحمر وتقديرهم للدعم الكبير الذي قدمه الرئيس عباس لدعم صمودهم وثباتهم على أرضهم في مواجهة محاولات سرقة الأرض وطردهم من بيوتهم وأراضيهم.

وأكدوا استعدادهم الدائم الدفاع عن أرضهم وتحدي التهجير كجزء من واجبهم الوطني، وأن قرارهم هو الصمود والتحدي أمام جبروت الاحتلال وعدوانه.

وأشاد ممثلو الخان الأحمر بالحملة التضامنية الشعبية من قبل كل أبناء الشعب الفلسطيني واطيافه المختلفة، والتي ساعدتهم على الصمود، وذلك أيضا بفضل توجيهات ومواقف الرئيس لدعم صمودهم والوقوف معهم في وجه الاحتلال.

واستمع أبومازن، إلى احتياجات أهالي قرية الخان الأحمر، وأصدر تعليماته للجهات المعنية بالعمل على توفيرها بما يمكن الأهالي من الصمود والتمسك بأرضهم.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قررت، في مايو/ أيار الماضي، هدم الخان الأحمر، حيث يعيش 190 فلسطيني، وتوجد مدرسة تقدم خدمات التعليم لـ170 طالبا من أماكن عديدة في المنطقة.

وتمكن محامو هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية للمرة الثانية خلال الشهر الجاري، من استصدار قرار من  المحكمة العليا الاسرائيلية، يقضي بتأجيل النظر في ملف الخان الأحمر وتجميد الهدم حتى الخامس عشر من شهر آب المقبل.

وينحدر سكان التجمع البدوي من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس عام 1953، إثر تهجيرهم القسري من جانب السلطات الإسرائيلية.

وتحيط بالتجمع مستوطنات، حيث يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات الإسرائيلية، لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى "E1".

ويقوم المشروع، وفق مراقبين فلسطينيين، على الاستيلاء على 12 ألف دونم (الدونم يساوي 1000 متر مربع)، تمتد من أراضي القدس حتى البحر الميت.
ويهدف هذا المشروع إلى تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، وعزل مدينة القدس عن الضفة.



مواضيع ذات صلة