2018-08-21الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس23
رام الله23
نابلس23
جنين26
الخليل23
غزة27
رفح30
العملة السعر
دولار امريكي3.6562
دينار اردني5.1569
يورو4.1892
جنيه مصري0.2041
ريال سعودي0.9749
درهم اماراتي0.9955
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-07-23 00:08:27
على الأطراف الفلسطينية التقاط الفرصة الأخيرة التي منحتها لهم القاهرة

دحلان: لن أترك كل من أساء في حقي دون ملاحقته قضائياً

القاهرة - وكالة قدس نت للأنباء

قال القيادي الفلسطيني، محمد دحلان، إن تغريم القضاء الفرنسي كاتباً وناشراً لتعمدهما نشر أكاذيب ضده جاء لكشف حقيقة التلاعب بعواطف الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن اتبع الوسائل المتاحة التي يحترمها الجميع عبر القضاء لملاحقة تلك الادعاءات، خاصة في ظل الظروف المريرة التي مرت بالشعب الفلسطيني خلال السنوات العشر الماضية وشهدت زيادة أعباء الشعب ومراراته.

وأضاف دحلان خلال مداخلة له على فضائية "الغد" الاخبارية، أنه مارس حقه في ملاحقة الذين يتسلون بدماء الشعب الفلسطيني وإلقاء التهم دون إثبات، خاصة عندما يتعلق الأمر بالزعيم الخالد "ياسر عرفات" والذي كان من أقرب المقربين إليه، متابعاً أنه كان لابد من اتخاذ إجراء عندما تم استخدام اسم الشهيد "عرفات" ورمزيته في خلافات سياسية، مشدداً إلى أن لجأ إلى القضاء لثقته به والذي أصدر حكماً صادماً لمن أراد أن يزيد من أعباء ومعاناة الشعب الفلسطيني.

وأعرب دحلان عن شعوره بالفخر من إدانة المحكمة الفرنسية لمن أساء إلى الزعيم "عرفات" وإلى الشعب الفلسطيني وإليه أيضا وحاولوا تبرئة إسرائيل من اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل، مؤكدا أن كل من ساهم في نقل تلك التقارير سواء عن طريق الخطأ أو بقصد كان يساهم في تبرئة إسرائيل.

وأوضح دحلان أنه لا يكترث لتلك الاتهامات أو النمائم التي يصدرها خصومه السياسيين، لافتا إلى أنهم قلة ممن ينتابهم القلق من مواقفه الوطنية والسياسية، متابعاً أنه يشعر بالشفقة على كل من يستغل اسمه في قضايا وانقلابات وتكتلات وعمليات كبرى لا تقوى عليها الدول العظمى، مشددا على أنه برغم هذا فإنه مستمر في أداء واجبه تجاه الفلسطينيين كأبن لهذا الشعب.

وأشار دحلان إلى أنه بالرغم من أن هذه القضية جاءت في ظروف صعبة يعاني منها الفلسطينيون من الحرمان والفقر والحصار والانقسام الذي تابعناه طيلة السنوات الماضية، إلا أنه حاول خلال السنوات الأخيرة التقريب في دفع كل الأطراف، سواء "حماس" أو "محمود عباس"، من أجل الاتفاق على الوحدة، معرباً عن أمله في أن يلتقطوا الفرصة الأخيرة التي منحتها لهم مصر خلال الأسبوع الماضي، لكي يلملموا الجراح الفلسطينية ولتقوم حكومة وحدة وطنية تخوض انتخابات لإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني.كما قال

وشدد دحلان أنه سيتبع كل الوسائل القانونية في ملاحقة كل من يحاول أن يستخدم اسمه أو يسئ إليه، وأنه لن يتوقف عن أداء واجبه، لافتا إلى أن تلك المساعي لم تكون حجرة عثرة في لملمة الجرح الفلسطيني.



مواضيع ذات صلة