2018-12-11الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة15
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-07-23 13:25:37
ليس عليه اتفاق..

باحث: "تدويل قضية الأقصى" المخرج الأساسي لتمرير صفقة القرن

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال الباحث في شؤون القدس ومدير إدارة الإعلام في مؤسسة القدس الدولية سابقاً محمد أبو طربوش: إنه بعد الإعلان الأمريكي، باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ونقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، جاءت إجراءات مكثفة لتثبيت هذا الواقع الجديد في المدينة، الأمر الذي تَجلى في "القرارات" التي صدرت مُؤخراً من الكنيست خاصة "قانون القومية" لتثبيت يهودية الدولة.

وقال أبو طربوش في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "العقدة الآن للاحتلال ليس مدينة القدس، التي أصبحت ضمن الأمر الواقع، ويتم التشريع بمنتهى السهولة بشأنها، خاصة بعد الضوء الأخضر الأمريكي".

واستدرك قائلاً: "لكن، هناك واقع تحاول الإدارة الأمريكية بدعم إسرائيلي تثبيته، يتعلق بمستوى الارتباط بالأقصى، وذلك باتخاذ إجراءات جريئة تتعلق بالتقسيم الزماني والمكاني".

وأردف قائلاً: "لكن، تبقى الخطوة المهمة، السماح للجماعات الاستيطانية باقتحام واسع للأقصى، بالأمس، بالتزامن مع الذكرى السنوية لهبة باب الأسباط، في رسالة واضحة للاحتلال، أنها ممكن أن تعيد الإجراءات التي قامت بها لتحديد من يدخل ويخرج من الأقصى".

وفيما يتعلق بمحاولات الاحتلال المس بالوصاية الأردنية على الأقصى، أكد الباحث في شؤون القدس قائلاً: "محاولات الاحتلال الشراكة في إدارة المقدسات الإسلامية، يدخل في إطار صفقة القرن، لافتاً إلى الحديث عن تدويل قضية القدس، بجعلها شراكة بين أكثر من دولة عربية "الأردن مصر السعودية وغيرها من الدول" ضمن إطار صفقة القرن.

وأضاف: "الحل الأخير، وليس حوله اتفاق فعلي، ويعد مخرج أساسي، قد يكون بتدويل الأقصى وتقسيمه على فترتين على غرار المسجد الإبراهيمي".

ولفت إلى أن المسجد الإبراهيمي قبل تقسيمه، تم اتخاذ إجراءات فعلية تمنع المصلين من دخوله تمهيداً لتقسيمه، منوهاً إلى أن الأمر يتم في الأقصى بتحديد باب خاص "مسار معين" لدخول وخروج المستوطنين.

ويرى الباحث في شؤون القدس أن معضلات متعددة في الواقع الفلسطيني، أدت إلى أن لا يكون الأقصى أحد الأولويات الرئيسية، الأمر الذي يشكل خطورة على قضية الأقصى، ويشرع للقيام بمزيد من الخطوات الاستفزازية، خاصة في ظل الصمت العربي والإسلامي الذي بات ينظر إلى ما يحدث في الأقصى كأمر واقع.

واستباح أكثر من 1336 مستوطناً أمس، المسجد الأقصى المبارك بحماية وحراسة مشددتين من قبل القوات الخاصة والشرطة الإسرائيلية سبقها حملة اعتقالات للمرابطين والمرابطات ومنع المصلين والمواطنين الذين هبوا لنصرة المسجد والدفاع عنه، أمام أوسع عملية اقتحام يشهدها الحرم القدسي الشريف منذ العام 2000، حيث اقتحمه رئيس حكومة الاحتلال آنذاك ارئيل شارون بحراسة 1000 جندي.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقواتالاحتلالتقتحممقروكالةالانباالفلسطينيةالرسميةوفافيرامالله
صورجيشالاحتلاليقتحمحيالارسالفيالبيرة
صورقواتالاحتلالتقتحمحيالمصايففيالبيرة
صوراحياالذكرىالرابعةلاستشهادالوزيرزيادابوعينفيقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة