2018-12-10الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة15
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » محليات
2018-08-05 23:52:05

شؤون اللاجئين و"جايكا" يعقدان اجتماعا جماهيريا لمناقشة خطة تطوير مخيم الجلزون

مخيم الجلزون - وكالة قدس نت للأنباء

عقدت دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير والوكالة اليابانية للتعاون الدولي "جايكا" اجتماعهم الجماهيري الأول لمناقشة الخطة الاستراتيجية التي كانوا قد طوروها بالمنهج التشاركي الشمولي الديمقراطي القائم على جمع احتياجات السكان في المخيم ومناقشتها مع منتدى تحسين مخيم الجلزون والذي أسس من خلال مشروع تحسين المخيمات "بالسيب" الممول من "جايكا".

 وحضر الاجتماع رئيس دائرة شؤون اللاجئين وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد أبو هولي وناصر قطامي مستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية والدولية، وسفير دولة اليابان لدى فلسطين تاكيشي اوكوبو وممثلة وكالة "جايكا" يوكو ميتسوي، ورئيس اللجنة الشعبية لخدمات مخيم الجلزون محمود مبارك ونائبة مدير عمليات الأونروا كيلي ماكبرايد وياسر أبو كشك مدير مشروع "بالسيب" ومدير عام المخيمات في دائرة شؤون اللاجئين، بالإضافة لحشد كبير من سكان المخيم والطاقم التدريبي ومجموعة خبراء "جايكا"، وذلك في قاعة جنداس في مخيم الجلزون مساء الأحد.

يذكر أن مشروع "بالسيب" كانت بداياته في مخيم عقبة جبر، ومن ثم الجلزون من خلال عملية جمع آراء المواطنين عبر صناديق كانت قد وزعت في الأماكن العامة، ومن ثم نقاشها مع "منتدى تحسين مخيم الجلزون" الذي أنشئ من خلال المشروع، والذي وصل إلى المرحلة ما قبل النهائية وهي عرضه ومناقشته على جمهور السكان من خلال هذا الاجتماع، ومن ثم مرحلة التنفيذ للمشاريع التجريبية التي تم اختيارها بمدة زمنية مخطط لها أن تنتهي قبل شهر يناير من العام القادم.

بدوره رحب حسين عليان نائب رئيس اللجنة الشعبية لخدمات مخيم الجلزون بالحضور مشيدا بجهود كافة الأطراف وإيلائهم لقضية اللاجئين الأهمية التي تليق بها وطنيا وإنسانيا، مشيرا إلى أن هذا الاجتماع الهام يهدف للمساهمة في حل الإشكاليات التي يعاني منها سكان المخيم، والتي لن يتم حلها إلا من خلال تكاتف كافة المؤسسات المحلية والدولية وعلى رأسها "الأونروا" والدول الداعمة لها وتقديم دعم للمشاريع التنموية داخل المخيمات، مستعرضا أهم مشاكل المخيم المتمثلة بالبطالة والاكتظاظ السكاني وغيرها، داعيا السكان الاقتضاء بالتجربة اليابانية التي نهضت من دمار الحروب والكوارث لتصبح على رأس قائمة الدول العظمى.

واعرب دأبو هولي عن سعادته بزيارة الجلزون، المخيم الأول الذي يزوره منذ توليه منصب رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير، مؤكدا على إيلاء القيادة الفلسطينية الأولوية الكبرى لقضية اللاجئين المدرجة على قائمة قضايا الحل النهائي، وشكر أصحاب الأيادي البيضاء في دولة اليابان التي تقدم الدعم المالي والسياسي بكل مصداقية لدولة فلسطين كشريكا أساسيا في عملية بناء الدولة الفلسطينية المستقلة، من خلال تقديم زبدة خبرتهم العميقة صاحبة التجربة العظيمة في بناء المؤسسات بجهد متواصل ومنظم، داعيا لتعميم هذا المشروع على كافة مخيمات اللاجئين داخل فلسطين وخارجها من أجل محاربة القرار الأمريكي الجائر الذي استهدف الشاهد القانوني الوحيد على قضية اللجوء وهو وكالة الأونروا.

فيما أكد قطامي على ضرورة النهوض بواقع المخيم والذي يتطلب الاستمرار في العمل النضالي بكافة أشكاله، وعبر عن تبنيه لفكرة تعزيز كافة الأطراف المشاركة في عملية التنمية بما فيهم المواطنين أنفسهم والعمل من قبل الصناديق العربية والدولية على تجنيد الأموال اللازمة لهذه الاحتياجات والمشاريع، مؤكدا حرص سيادة الرئيس على إبراز قضية اللاجئين من خلال سعيه لتعويض النقص في الدعم الموجه لوكالة الأونروا.

هذا وأعرب سعادة السفير اوكوبو عن سروره للعمل في الجلزون والمشاركة في هذا الاجتماع ومع الشركاء الذين قاموا ببلورة هذا المشروع وإنجاحه خلال مدة قصيرة، وأوضح بأن دولة اليابان هي من أوائل الدول التي قدمت معوناتها للقضية الفلسطينية واللاجئين بالتحديد، مشددا على أن هذا المشروع هو ليس بديلا عن دور وكالة الأونروا، وإنما يعتبر مكملا لما تقوم به، حيث قدمت اليابان من خلال الأونروا ما قيمته 23.5 مليون دولار لقطاع التعليم وغيرها من المساعدات.

وقالت وممثلة وكالة "جايكا" يوكو ميتسوي أن هذا المشروع جاء ليرفع من مستوى المشاركة المجتمعية من خلال المهارات التي سيتم تزويد المواطنين والمؤسسات المحلية بها من قبل الخبراء اليابانيين، والتي من شأنها أن تعكس اصوات المواطنين من حيث احتياجاتهم وأولوياتهم وإيصالها للمسؤولين محليا ودوليا.

فيما أكدت نائبة مدير عمليات الأونروا كيلي ماكبرايد على متابعة المشروع منذ البداية بالتعاون مع وكالة "جايكا" وحرص الأونروا على أن تكون شريكا في عملية التنمية هذه، حيث أن العملية التشاركية هي مثال رائع تضربه "جايكا" مع شركائها للوصول إلى تنمية حقيقية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقواتالاحتلالتقتحممقروكالةالانباالفلسطينيةالرسميةوفافيرامالله
صورجيشالاحتلاليقتحمحيالارسالفيالبيرة
صورقواتالاحتلالتقتحمحيالمصايففيالبيرة
صوراحياالذكرىالرابعةلاستشهادالوزيرزيادابوعينفيقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة