المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس22
جنين25
الخليل21
غزة26
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-08-16 19:31:56
رفض ربط مسار الجنود الأسرى بالتهدئة

بعيدا عن الرئيس عباس.. مفاوضات حماس و إسرائيل إلى أين؟

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

تسارعت في الأيام الماضية وتيرة الحديث حول تهدئة ما بين حماس و إسرائيل برعاية عربية وأممية، مقابل تحسين الوضع الإنساني في قطاع  غزة.

وترى حماس بهذه التهدئة بأنها هامة من أجل انتشال قطاع غزة المحاصر من حالة الفقر و التدهور وتجنب الحرب التي لا يريدها أحد، ولكن إن وقعت فإن المقاومة تستطيع قول كلمتها بكل قوة، في المقابل ترى السلطة الفلسطينية أن أي مفاوضات لا تكون هي شريكة بها لن يكتب لها النجاح.

وجاء ذلك وفق ما عبر به عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد، أن اتفاق التهدئة الذي تم التوصل إليه بين حماس وإسرائيل قبل عدة أيام بــ"الخيانة للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية"، قبل أن يتراجع عن حديثه الذي أغضب القاهرة.

وأوضح الأحمد في تصريح للإذاعة الرسمية "صوت فلسطين" بأن موقف فصائل منظمة التحرير كافة بأن أي اتفاق تهدئه يجب أن يكون باسم منظمة التحرير على غرار ما جرى بعد العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014.

رشوة سياسية

وتعقيبا على ما يدور من حديث حول التهدئة بدون السلطة قال الكاتب و الباحث السياسي د.ناصر إسماعيل اليافاوي :" رأيت البعض يرسم صورة وردية لمخرجات اجتماع الفصائل في القاهرة ، والبعض يعتبر أن ذلك إنجازا سيحقق ضربة قاضية للرئيس أبو مازن ، لكن أقول إن تم التوصل إلى اتفاق تهدئة مع دولة الاحتلال، فالأمر لن يتجاوز عودة الأوضاع إلى ما قبل تاريخ 30 _3 من العام الحالي" .

ونوه اليافاوي وفق تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، أن  إدخال 800 شاحنة محملة بالبضائع واليوم بالذات هى بمثابة رشوة سياسية، وكأن قضايانا في غزة تحمل طابع إنساني اجتماعي فقط ."

مواصلا حديثه،" و لن يتم رفع الحصار بشكل كامل عن غزة إلا بوجود حكومة معترف بها دوليا وإقليميا ، وتتماهى مع المنظومة الدولية".

وأوضح اليافاوي، بأنه بروتوكوليا لن يتم التوقيع على أي اتفاق دون وجود جهة رسمية ومتفق عليها دوليا ، بمعنى آخر السلطة الرسمية برئيسها الرسمي أو من يكلفه ، و الرئيس أبو مازن لازال يمتلك مفاتيح يناور بها ، وأوراق يلوح بها ، فلا تتعجلوا بالرقص والطرب على سيمفونية الأوهام للملحن مخادع ."

شروط الصفقة

هذا و قالت قناة "الميادين" الفضائية إن الساعات القليلة المقبلة قد تكون حاسمة في ملف التهدئة في غزة في صفقة تشمل دفع رواتب الموظفين وفواتير الكهرباء وإقامة ممر مائي.

ونقلت القناة عن مصادر مطلعة قولها ان "اليومين المقبلين قد يكونا حاسمين بالنسبة لموضوع التهدئة على أساس 4 ملفات منها معجّل ومنها مؤجل برسم التطورات."

وبحسب المصادر فإن وزير المخابرات المصري عباس كامل زار تل أبيب أمس الأربعاء على رأس وفد رفيع من الأمن المصري لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق قبل يوم الجمعة القادم."

ووفق التلفزيون الإسرائيلي فإن وزير المخابرات المصري قد يزور رام الله في محاولة جديدة لإقناع الرئيس محمود عباس بمباركة التهدئة، إلا أن الأمر لم يؤكد بعد من أي جهة فلسطينية أو مصرية.

وحول حراك مصر والأمم المتحدة في إنجاز التهدئة ومخرجاتها قال الكاتب و المحلل السياسي وسام أبو شمالة  :"الآن يوجد حراك مستمر لبحث مطالب شعبنا في غزة وعلى رأسها كسر الحصار وبالتوازي يتواصل حراك مسيرات العودة وعدم خرق لقواعد الاشتباك التي أرستها المقاومة. "

وأوضح أبو شماله وفق تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، أن" الحراك المصري والأممي يعمل في ثلاث مسارات منفصلة وهي تحقيق التهدئة مقابل رفع الحصار تدريجيا بدون أبعاد سياسية ."

 والمسار الثاني المصالحة الفلسطينية دون أن يعطل مسار التهدئة جهود المصالحة أو العكس ، والمسار الثالث مفاوضات تبادل الأسرى التي أصرت فيها حماس على موقفها برفض البدء في مفاوضات التبادل قبل الإفراج عن محرري صفقة وفاء الأحرار وهي "لا" جديدة تثبتها حماس في مسار صراعها مع العدو ، ورفضت الحركة ربط مسار الجنود الأسرى بمسارات التهدئة وجهود كسر الحصار.

خطوات إضافية لتحسين الوضع

هذا و نقلت القناة العبرية العاشرة عن مسؤول إسرائيلي كبير الليلة الماضية قوله إن اتفاق التهدئة مع حركة حماس في غزة دخل حيز التنفيذ بناءً على الاتفاق الذي كان تم عقده عقب الحرب الأخيرة على غزة في صيف 2014.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن "مصر والأمم المتحدة توصلتا إلى اتفاق مع حماس وإسرائيل على العودة لتفاهمات حرب 2014 والتي تتوقف بموجبها عن الهجمات على الحدود، وفي المقابل يتم فتح المعابر الحدودية لغزة وزيادة مساحة الصيد إلى 9 أميال".

وأضاف "أصبح الاتفاق ساري المفعول منذ أمس مع فتح معبر كرم أبو سالم وتوسيع مساحة الصيد"، مشيرا إلى أنه تم إطلاع وزراء المجلس الوزاري المصغر "الكابنيت"بالأمس على الاتفاق ودخوله حيز التنفيذ.

وبين أن إسرائيل ستدرس في الأسابيع المقبلة في حال استمر الهدوء اتخاذ خطوات إضافية لتحسين الوضع في غزة ،وإعادة تأهيل البنية التحتية للمياه والكهرباء في القطاع.

وغادر وفد من الفصائل الفلسطينية، اليوم الخميس، قطاع غزة، عبر معبر رفح الحدودي، متوجهاً إلى العاصمة المصرية القاهرة؛ للالتحاق بالفصائل المتواجدة هناك منذ الثلاثاء الماضي، لبحث ملفي التهدئة مع إسرائيل والمصالحة.

وقال المكتب الإعلامي التابع للجانب الفلسطيني من معبر رفح البري، في تصريح مقتضب، نشره عبر صفحته على موقع "فيس بوك": " غادر معبر رفح اليوم وفد من حركة حماس والفصائل الفلسطينية متوجهاً إلى الأراضي المصرية".

وأفاد مصدر في إدارة معبر رفح بان الوفد يضم 26 شخصية من ضمنهم : عن حماس خليل الحية وروحي مشتهى، و4 شخصيات حكومية منها.. وكيل وزارة المالية يوسف الكيالي، ومسؤول ديوان الموظفين العام السابق بغزة محمد الرقب، إضافة إلى مسؤولين آخرين"؛ وعن الجبهة الشعبية كايد الغول، وجميل مزهر، وورباح مهنا، وعن الجبهة الديمقراطية..صالح ناصر وأخرين.

ويتواجد في القاهرة، وفد من قيادة حركة حماس في الخارج على رأسه نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، صالح العاروري.

وتدير حركة حماس في القاهرة لقاءات مع فصائل فلسطينية وصلت منذ الثلاثاء الماضي، لبحث التهدئة والمصالحة.ومن تلك الفصائل: " الجهاد الإسلامي، لجان المقاومة الشعبية، حركة الأحرار، المقاومة الشعبية ، حركة المجاهدين، جبهة النضال الوطني".

ومنذ أسابيع، تناقش حركة حماس مع مصر والأمم المتحدة، مقترحا لتحقيق المصالحة الفلسطينية ووقف إطلاق النار، وتنفيذ مشاريع إنسانية في قطاع غزة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمسيرةلموظفيالأونروافيغزة
صورتشييعجثمانالشهيداحمدعمرفيمخيمالشاطئغربغزة
صورتشيعجثمانالشهيدمحمدابوناجيفيشمالقطاعغزة
صوروداعالشهيدينمحمدابوناجيواحمدعمرشمالقطاعغزة

الأكثر قراءة