المدينة اليومالحالة
القدس18
رام الله19
نابلس20
جنين21
الخليل18
غزة22
رفح22
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-08-19 17:28:25

اعتصام داخل مقر منظمة التحرير في رام الله للمطالبة برفع "العقوبات"

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

اعتصمت مجموعة من نشطاء حراك "ارفعوا العقوبات" اليوم الأحد، داخل مقر منظمة التحرير الفلسطينية للمطالبة برفع "العقوبات" عن أهالي قطاع غزة.

وأكد نشطاء الحراك انقطاع التواصل معهم، ومصادرة هاتف إحدى الناشطات المتواجدات ومنع وسائل الإعلام من الوصول والتغطية.

وطالب النشطاء وسائل الإعلام كافة والمؤسسات الحقوقية للتوافد إلى مقر منظمة التحرير وتغطية ما يتعرض له المشاركون في الاعتصام الاحتجاجي السلمي.

وحمّل "حراك" المسؤولية الكاملة لمنظمة لتحرير بشكل أساسي، إذا تعرض المعتصمون لأي إساءة، كما حمّل الأجهزة الأمنية هذه المسؤولية.

وأفادت الناشطات بأنهن وبعد الإصرار على عدم الخروج إلا بتسليم البيان بيد أحد أعضاء اللجنة التنفيذية، تسلمت العضو في اللجنة التنفيذية حنان عشراوي بيان "حراك ارفعوا العقوبات" كما استمعت لمطالب المعتصمات.

وأكدت عشرواي على أنها وأعضاء اللجنة التنفيذية يرفضون الإجراءات "العقابية" التي اتخذها الرئيس محمود عباس بحق الأهل في غزة، ووعدت بإيصال البيان والسعي الجاد لإنهاء كافة "العقوبات".

ونشر النشطاء شريط فيديو على موقع تويتر خلال وقفة للمطالبة برفع "العقوبات" عن غزة، وثق لحظة تمزيق لافتات تضامنية من طرف أشخاص قالوا إنهم عناصر أمن بلباس مدني، وحاولوا أيضا إخراج عدد من الفتيات خارج مقر منظمة التحرير برام الله.

وجاء في بيان حملة ارفعوا العقوبات الذي حمل اسم (لا عيد إلا بعيدك يا غزة) أن الحملة مستمرة حتّى رفع العقوبات المفروضة كليًا، دون قيد أو شرط.

وجاء فيه "نستنكر، وببالغ الأسى، قيام بعض الشخصيّات الفلسطينيّة من أصحاب المناصب الحزبيّة والقيادية، وعلى رأسهم الرئيس محمود عبّاس، بالتصميم والمضيّ بالعقوبات المفروضة على القطاع، مغمضين عيونهم عن إرادة الشارع الفلسطينيّ، والذي عبّر من خلال مشاركته بالآلاف من أبناء أحزابهم وفصائلهم وأبناء الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه ومشاربه في الوطن والشتات، عن رفضه المُطلق لهذه العقوبات الجائرة، هاتفين: ارفعوا العقوبات".

كما حملوا منظمة التحرير المسؤولية عن تلك العقوبات، مشيرين أن القضية التي يدافعون عنها هي قضية حق للشعب الفلسطيني، مردفين "في جعبتنا الكثير لنبقى مصرين على الامتثال لمطلب الآلاف في الشوارع، والمطالب بصوت واحد برفع العقوبات".

وأكدوا "إننا نقف اليوم وقفة عزّ إجلال لقرار رؤساء الهيئات التنظيمية في سجون العدو بدعم أسرى غزة المقطوعة رواتبهم بالانضمام إلى الإضراب عن الطعام، والذي أعلن في ٢٥ تموز الماضي. فلأول مرة، تخوض الحركة الأسيرة إضراباً عن الطعام ضد جهة فلسطينية ظلمتهم وتلاعبت بحقوقهم وكرامتهم. وعلى السلطة الفلسطينية، برئاستها وأجهزة عقوباتها، أن تعي أنّ كرامة الأسرى خطٌ أحمر، فهؤلاء الذين بذلوا سنوات عمرهم من أجل حرية وكرامة شعبنا في السجون يجب أن يبقوا خارج الابتزاز المالي في أرزاقهم وقوت أهلهم. ماذا أبقيتم للعدو إن حاربتم الأسرى في كرامتهم؟! من فلسطين، من كُل فلسطين، تحيّة إلى غزّة. شعب واحد.. همّ واحد.. مصير واحد".

 

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجرافاتولياتالاحتلالتهدمعددمنالمتاجربمخيمشعفاطفيالقدس
صوراحياالذكرى14لاستشهادالزعيمالفلسطينيياسرعرفاتبغزة
صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ16شمالغربقطاعغزة
صورالرئيسمحمودعباساثناحفلعيدالمولدالنبويالشريف

الأكثر قراءة