2018-12-18الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس9
رام الله10
نابلس10
جنين12
الخليل9
غزة13
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-09-12 06:30:59
وتشكل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدولي

بدرة: لا أفق للسلام مع "إسرائيل" كدولة احتلال تمارس التمييز العنصري

سيدني - وكالة قدس نت للأنباء

قال شامخ بدرة الباحث في قضايا السلام والصراع والأكاديمي في جامعة ولونجونج بأنه  "لا يوجد أفق لتحقيق  السلام مع "إسرائيل"  كدولة احتلال تمارس التمييز العنصري ... الأبارتيد وجرائم ضد الإنسانية وتنتهك مبادئ القانون الدولي وبالتالي هي  ليست فقط عقبة أمام  تحقيق السلام في فلسطين ومنطقة الشرق الاوسط فحسب بل تشكل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين. مؤكدا بأن الدول الأطراف في " الاتفاقية الدولية لقمع جريمة الفصل العنصري والمعاقبة عليها" يقع على عاتقها تجريم المنظمات والمؤسسات والأشخاص الذين يرتكبون جريمة الفصل العنصري وهذا ينطبق على دولة الاحتلال الاسرائيلي.

جاء ذلك خلال كلمة له ألقاها في مؤتمر في سيدني في أستراليا  بعنوان " هل لازال حل الدولتين ممكنا" وشارك في المؤتمر كل من البروفيسور مارسيلو سفيرسكي من جامعة ولونجونج والبروفسور ايان بيكرتون من جامعة نيو ثاوث ويلز  وقد استعرض بدرة  تاريخ الحركة الصهيونية منذ المؤتمر الأول في بازل وقراراتها ومخططاتها الاستعمارية مرورا  بوعد بلفور ونكبة فلسطين عام 1948 واحتلالها على أيدي العصابات الصهيونية وارتكاب المذابح والتطهير العرقي وتهجير سكانها الأصليين.

وتناول بدرة طبيعة الحركة الصهيونية العنصرية منذ نشأتها  وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 3379، الذي اعتمد في 10 نوفمبر، 1975 حيث يحدد القرار "أن الصهيونية هي شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري". وقد طالب القرار جميع دول العالم بمقاومة الأيديولوجية الصهيونية التي حسب القرار تشكل خطرًا على الأمن والسلم العالميين.

وأدان بدرة مصادقة "الكنيست" الاسرائيلي على ما يسمى بقانون (أساس القومية)، معتبراَ إقرار هذا "القانون" العنصري، جريمة جديدة لدولة الاحتلال بحق الوجود والهوية الوطنية للشعب الفلسطيني، وتكريس لنظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) الذي يمارسه الاحتلال فعلياَ. وهو تجسيد للطبيعة الاستعمارية والفصل العنصري لنظامها القائم على الإرهاب والتطهير العرقي ضد شعبنا الفلسطيني.

وأشار بدرة الى أهمية توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني مستعرضا بعض  التجارب الدولية الناجحة رغم الصعوبات التي واجهتها. موضحا بأن الفلسطينيون يطالبون المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني مؤكدا على ضرورة تقديم مخطط وتصور كامل حول هذا الطلب وحشد الدعم الدولي  اللازم وسبل التصدي للفيتو الأمريكي الذي دائما يكون عقبة أمام الفلسطينيين.  و أكد بدرة بان "شعبنا الفلسطيني سيواصل نضاله للدفاع عن وجوده وأرضه وتراثه وهويته وحقوق الوطنية. "

 



مواضيع ذات صلة