المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس26
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-09-12 15:32:57
اتفاقية مبهمة..

قيادي فتحاوي: الخطيئة الكبرى لأوسلو أن "القدس لم تأت أولاً"

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أجلت اتفاقية "إعلان المبادئ حول ترتيبات الحكم الذاتي الانتقالي، أوسلو،" بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل "قضية القدس" إلى جانب الملفات النهائية، اللاجئين والحدود والمياه إلى "مفاوضات الحل النهائي"، ولكنها لم تصل مطلقاً لها بعد مرور 25 عاماً على توقيعها، مما يطرح تساؤلات عن وضع القدس ما قبل وما بعد " أوسلو"؟ وهل استطاعت الإجهاز على المدينة المقدسة؟

خطيئة كبرى..

يقول ديمتري دلياني عضو المجلس الثوري لحركة فتح من مدينة القدس، إن " أوسلو، ليس لها أي تأثير مباشر على القدس؛ لأنه لم ينطوِ تحتها أي بند حول المدينة المقدسة، إلا في المراحل النهائية".

واستدرك قائلاً: " لكن، أهم مساوئ أوسلو، أن " القدس" لم تأت أولاً، وأن عملية بناء روح التفاهمات التي بنيت عليها "أوسلو"، والقائمة على التدرج نحو الأمور الصعبة، أثبتت فشلها".

وأردف في حديث لمراسلة "وكالة قدس نت للأنباء": " عدم وجود "القدس" في صلبها "خطيئة كبرى"، الأمر الذي سمح للاحتلال للاستمرار في مخططاته التهويدية".

وشدد قائلاً: " لو انتهت أوسلو في العام 1999، كما كان مفترضاً؛ لربما لم تتضرر القدس بالحجم الكبير الذي وصلت له".

وأردف قائلاً: " أوسلو، اتفاقية مبهمة "؛ لأنه في نتائجها النهائية تركت اليد للأقوى عسكرياً وسياسياً، أي الاحتلال بما يخدم مصالحه، لافتاً إلى إعلانه انتهائها عملياً في العام 2002، باجتياح الضفة الغربية".

وأوضح أن قوى اليمين الإسرائيلي الرافضه لعملية السلام، عملت منذ اليوم الأول على "تخريب أوسلو"، لافتاً إلى أنه في الوقت الذي انطلقت فيه العملية، اغتالت رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحاق رابين.

والاتفاق جرى توقيعه في واشنطن الأمريكية، في 13 سبتمبر/ أيلول 1993، وسمي نسبة إلى مدينة أوسلو النرويجية حيث جرت المحادثات السرّية التي أنتجت الاتفاق.

وتمخض عن الاتفاق إقامة حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

أوسلو.. ومكاسب دبلوماسية

ويرى أن أهم مكاسب أوسلو بالنسبة للقدس: "إعطاء منظمة التحرير مكانة في الأروقة السياسية الدولية، الأمر الذي ساهم في الدفاع عن القدس، لافتاً إلى أنه في زمن الرئيس الراحل ياسر عرفات، استطاع من خلال الذراع الدبلوماسي أن يضغط على إسرائيل عام 97 بمنعها من هدم تجمع الخان الأحمر".

وأردف: " لكن، تنفيذ القرار الإسرائيلي اليوم بحق الخان الأحمر، جاء نتيجة ضعفنا الدبلوماسي، وانحياز الإدارة الأمريكية لإسرائيل".

وشدد على أن الاحتلال رغم عمليات التهويد والقتل والتشريد بحق المقدسيين، لكنه فشل؛ بدليل تواجد 40.000 مقدسي في البلدة القديمة مقابل 3000 آلاف مستوطن موزعين على مئة بؤرة استيطانية.

وأشاد بصمود المقدسيين، قائلاً: " الانتماء للمدينة يورث؛ بدليل أن أكبر نسبة لاعتقالات الأطفال موجودة في القدس".

وفي 4 مايو/ أيار الماضي، كلّف المجلس الوطني، في ختام اجتماعاته التي استمرت 4 أيام، اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بدراسة تعليق الاعتراف بإسرائيل، والانسحاب من الاتفاقيات الاقتصادية معها، لحين اعترافها بدولة فلسطين على حدود 1967، وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان. كما كلف المجلس، اللجنة التنفيذية ببدء تحديد العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية مع إسرائيل.

إغلاق مكتب المنظمة.. لأغراض انتخابية

وعلى صعيد موازِ يعتقد عضو المجلس الثوري لحركة فتح، أن التزامن بين إغلاق الإدارة الأمريكية مكتب منظمة التحرير ومرور 25 عاماً على اتفاقية أوسلو، ليس مرتبطاً بالذكرى السنوية للاتفاقية؛ لأنه موضوع داخلي أمريكي".

ويرى أنه جاء لأغراض انتخابية داخلية؛ منوهاً لجهل الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب" وعدم وعيه بالقرارات التي تخص القضية الفلسطينية، موضحاً أنه والفريق المساعد له يفتقر للخبرة السياسية، بالإضافة لالتصاقه بالمجموعات الصهيونية بالأمم المتحدة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدكريمكلابفيغزة
صوروداعالشهيدكريمكلابالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقغزة
صورجمعةكسرالحصارعلىحدودقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالبالقربمنقريةرأسكركرغربرامالله

الأكثر قراءة