المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس11
جنين12
الخليل10
غزة13
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » الأسرى
2018-09-12 21:34:34
بالأسماء: اسرى ما قبل أوسلو

الأسرى القدامى..فشل "أوسلو" بكسر قيدهم ولم تنجح المقاومة باغلاق ملفهم

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

 قال الأسير المحرر والمختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، أن (29) اسيراً فلسطينياً في سجون الاحتلال الإسرائيلي هم معتقلين  منذ ما قبل التوقيع على إعلان المبادئ في "أوسلو" بتاريخ 13 ايلول/سبتمبر عام 1993، وقيام السلطة الوطنية في الرابع من آيار/مايو1994 ، وهؤلاء يُطلق عليهم الفلسطينيون مصطلح "الأسرى القدامى".

وتابع فروانة في تصريح عبر "وكالة قدس نت للأأنباء":" ان اتفاق اعلان المبادئ في "اوسلو" وما تبعه من اتفاقيات لم يجلب لهؤلاء السلام المنشود، ولم يمنحهم العيش بسلام بين أهلهم وابناء شعبهم، وفشل في اطلاق سراحهم واغلاق ملفهم."

واضاف:" أن جميعهم مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين سنة، وأن من بينهم (26) أسيراً مضى على اعتقالهم ربع قرن وما يزيد، فيما (12) اسيرا منهم مضى على اعتقالهم أكثر من ثلاثين عاما.  ويعتبر الأسيران كريم وماهر يونس يونس من المناطق التي أحتلت عام 1948 والمعتقلان منذ كانون ثاني/يناير عام 1983 هم أقدم الأسرى، حيث مضى على اعتقالهما نحو 36 عاما بشكل متواصل.

وأشار فروانة الى أن قرابة نصف قائمة "الأسرى القدامى" وعددهم (14) أسيرا هم من المناطق المحتلة عام 1948، و الباقي من القدس والضفة الغربية وغزة.

وأوضح فروانة بأن "العملية السلمية" وبالرغم مما يمكن أن يسجل عليها من مآخذ وانتقادات ، إلا أنها تمكنت من اطلاق سراح الآلاف من الأسرى الفلسطينيين، لكنها فشلت في كسر قيدهم واطلاق سراحهم جميعا، وأبقت اسرى لسنوات وعقود طويلة في السجون، وجزء من هؤلاء أفرج عنهم في اطار صفقة "شاليط" عام 2011 والتي هي الأخرى لم تنجح في اغلاق ملفهم.  
ومع استئناف المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية أواخر تموز/ يوليو عام 2013. كان الطرفان المتفاوضان قد اتفقا, برعاية أمريكية, على إطلاق سراح الأسرى القدامى جميعاً و على أربع دفعات، وكان عددهم (104) اسرى، خلال تسعة شهور, وفيما التزمت إسرائيل بإطلاق سراح الدفعات الثلاثة الأولى. إلا أنها تنصلت من الاتفاق ورفضت إطلاق سراح الدفعة الرابعة الذين كان من المفترض إطلاق سراحهم في أواخر آذار/مارس من العام 2014، وعددهم تسعة وعشرين أسيرا، مما دفع الطرف الفلسطيني إلى وقف المفاوضات.

ونشر فروانة بمناسبة مرور خمسة وعشرين عاما على اتفاق "أوسلو"، أسماء كافة الأسرى المعتقلين قبل "أوسلو" والذين يعرفون اليوم بـ "الدفعة الرابعة"، داعيا كافة الجهات الرسمية وغير الرسمية ووسائل الاعلام المختلفة الى ابقاء قضيتهم حية وحاضرة باستمرار وعلى الدوام على كافة الصعد والمستويات، بما يضمن الضغط المستمر على دولة الاحتلال وإلزامها بتنفيذ ما اتفق عليه وضمان الإفراج عنهم جميعا. كما ناشد المقاومة الفلسطينية الى ادراج أسمائهم ضمن أية صفقة تبادل قادمة واغلاق هذا الملف.

وأدناه اسماء "الأسرى القدامى" المعتقلين منذ ما قبل "أوسلو" وعددهم 29 أسيرا:
كريم يوسف يونس، ماهر عبداللطيف يونس، محمد احمد الطوس، ابراهيم نايف ابومخ، رشدى حمدان ابومخ، وليد نمر دقة، ابراهيم عبدالرازق بيادسة، احمد على ابو جابر، سمير ابراهيم ابونعمة، محمد عادل داوود، بشير عبدالله الخطيب، محمود سالم ابوخربيش، محمود عثمان جبارين، جمعة ابراهيم ادم، سمير صالح سرساوى، رائد محمد السعدى، فارس احمد بارود، ابراهيم حسن اغبارية، محمد سعيد اغبارية، يحيى مصطفى اغبارية، محمد توفيق جبارين، ضياء زكريا الفالوجى، محمد فوزى فلنة، ناصر حسن ابو سرور، محمود جميل ابو سرور، محمود موسى عيسى، محمد يوسف شماسنة، عبدالجواد يوسف شماسنة، علاء الدين فهمى الكركى.

 



مواضيع ذات صلة