المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس12
جنين15
الخليل12
غزة18
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-09-15 23:07:34

سيناتور اميركي: قطع التمويل عن الفلسطينيين علامة على فشل الدبلوماسية

واشنطن - وكالة قدس نت للأنباء

قال السيناتور الاميركي باتريك ليهي، نائب رئيس لجنة المخصصات المالية بمجلس الشيوخ الأميركي وهي اللجنة التي تشرف على المساعدات التي تقدمها الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (USAID)، ان قرار إدارة ترامب قطع التمويل الاميركي عن الضفة الغربية وقطاع غزة "بمثابة علامة على أن هذا البيت الأبيض قد فشل في الدبلوماسية".

واضاف ليهي في بيان اصدره مكتبه تعليقا على قرار إدارة ترامب الاخير والقاضي بقطع المساعدات المالية المخصصة لدعم البرامج التي تعنى بـ "بناء علاقات طبيعية بين الفلسطينيين والإسرائيليين" ومن اجل تعزيز التواصل "البشري بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وخصوصا قطاع الشبيبة" : "هذه ليست وجهة نظر حزبية. إنها وجهة نظر أولئك الذين يدركون أنك لا تخدم قضية السلام عن طريق قطع البرامج التي تهدف إلى تعزيز التسامح والتفاهم ومعالجة المشاكل المشتركة".حسب موقع صحيفة "القدس" الفلسطينية

وكانت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قررت مساء أمس الجمعة في إطار سياساتها العقابية ضد الفلسطينيين قطع آخر مساعداتها المالية عن منظمات الشبيبة الفلسطينية على طريق إنهاء كافة المساعدات المقدمة للمدنيين الفلسطينيين، وذلك من خلال سحب 10 ملايين دولار من البرامج التي كانت تنفذ تحت إشراف الولايات المتحدة منذ توقيع اتفاقات أوسلو قبل 25 عاما "لبناء علاقات طبيعية بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

ويعتبر الكثيرون أن هذه الخطوة مصممة لحرمان الفلسطينيين من آخر قنوات المساعدات الأميركية المخصصة للمدنيين الفلسطينيين.

وكان الكونغرس الأميركي قد صادق على منح هذه الأموال في السنة المالية لعام 2017 والتي تنتهي مع نهاية هذا الشهر وهي مخصصة للبرامج التي نظمت من أجل "التبادل البشري بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وغالبا من أجل الشبيبة".

وهذه هي المرة الخامسة على التوالي التي تقوم فيها إدارة ترامب باتخاذ إجراءات عقابية ضد الفلسطينيين في مساء كل يوم جمعة منذ أن قطعت المساعدات المخصصة للبنى التحتية في الضفة الغربية وقطاع غزة (200 مليون دولار يوم 24/ 8/ 2018 )، ومن ثم قطع المساعدات عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - أونروا (300 مليون دولار يوم 31 8 2018)، وقطع المساعدات عن مستشفيات القدس الشرقية المحتلة (25 مليون دولار يوم 7 9 2018) وآخرها قطع المساعدات عن منظمات الشبيبة الفلسطينية (10 ملايين دولار يوم 14 9 2018) ، فيما أعلنت إغلاق مكتب مفوضية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن يوم 10 أيلول الجاري.

يشار إلى أن مسؤولين من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أبلغوا مكتب السيناتور ليهي أن "البيت الأبيض لا يريد إرسال أي مساعدات للفلسطينيين" حسب تصريح تيم رايسر، مساعد السياسة الخارجية للسناتور ليهي وعليه فإن "الوكالة لن تخصص مساعدات مالية لمصلحة الفلسطينيين على الرغم من انها (الوكالة) لا تريد قطع الأموال ولكنها اضطرت لذلك تنفيذا لتعليمات البيت الأبيض".

وجاء في بيان اصدرته الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (USAID) يوم الجمعة إنها "غير قادرة حاليًا على إشراك الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة بسبب قرار الإدارة الاميركية الأخير".

وقالت الوكالة إنها "تواصل دعمها للمجتمع المدني الذي يعمل في هذه القضايا داخل إسرائيل".

يشار الى ان جاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب ومستشاره لصفقة القرن قال تعليقا على مرور 25 عاما على اتفاقات أوسلو الموقعة في البيت الأبيض يوم 13 أيلول 1993 "أن الهدف من معاقبة الفلسطينيين هو تسهيل مسار السلام، وأن سلسلة الإجراءات العقابية ضد الفلسطينيين لم تقلل من فرص التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

وزعم كوشنر، إن الرئيس ترامب قد عزز بالفعل فرص السلام من خلال التخلص من "الحقائق الزائفة" التي تحيط بعملية السلام في الشرق الأوسط.

واضاف في مقابلة "كان هناك الكثير من الحقائق الزائفة التي تم ابتكارها - وقدّسها البعض- والتي أعتقد أنها كانت بحاجة للتغيير... كل ما نفعله الان هو التعامل مع الأشياء كما نراها وعدم الخوف من فعل الشيء الصحيح... وأعتقد أنه، نتيجة لذلك، لدينا فرصة أكبر لتحقيق سلام حقيقي".

وقال كوشنر إنه لا يريد أن يكون منتقداً لاذعاً لاتفاقيات أوسلو، التي وضعت إطاراً لمفاوضات السلام على مدى العقود الثلاثة الماضية، لكنه وصف جهوده الخاصة في هذا الاطار بأنها "تغيير جذري".



    مواضيع ذات صلة