2018-12-18الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس13
رام الله13
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة18
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-09-20 11:50:57
يطبقها بالحرف والكلمة..

حماس: إجراءات الرئيس ضد غزة تؤكد أنه أحد أكبر "عرّابي الصفقة"

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال القيادي في حركة حماس حمّاد الرقب: إن "الإجراءات التي اتخذها الرئيس "محمود عباس" على الأرض ضد قطاع غزة، أصابت الشعب الفلسطيني بكثير من الأزمات والكوارث"، مردفاً: "هو يتعامل مع قطاع غزة، وكأنه يتعامل في ملكه الخاص". كما قال

وأضاف الرقب في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، الرئيس عباس يتعامل بابتزاز سياسي مع سكان القطاع؛ فهو يقطع الرواتب عن الموظفين وعن الشؤون الاجتماعية وذوي الأسرى والشهداء، ويمنع الكثير من التحويلات الطبية، ويمنع كذلك إدخال الأموال القطرية لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، ويقف في طريق أي جهد يهدف لكسر الحصار عن القطاع". كما قال

وتابع: "هذا الأمر يعتبر خرقاً للخطوط الحمر وتجاوزاً للخلاف السياسي بمراحل كثيرة؛ لأن ما يحصل هو أزمة أخلاقية ينتهجها بحق  الشعب الفلسطيني، إذ أنه يرتكب سلسلة من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية برمتها". على حد قوله

وأردف: "نحن نتحدث عن القائد الخطأ للشعب الصحيح، الذي كان من المفترض أن يمثل آلام وتضحيات الشعب الفلسطيني، ويعزز صموده؛ لكن ما يحصل هو العكس، حيث يقوم بتحطيم الإرادة الوطنية للشعب الفلسطيني، ويكرّس الشرخ الفلسطيني". على حد قوله

وشدد قائلاً: "نرجو من العقلاء في حركة فتح أن يكون لهم موقف من هذا الهجوم على قطاع غزة، في الوقت الذي تحتاج فيه القضية في هذه المرحلة الحساسة، إلى رص الصفوف وإلى مصالحة حقيقية ووحدة كلمة." كما قال

ومضى قائلاً: "حماس وهي ضمن فصائل العمل الوطني والإسلامي تستنكر هذه الإجراءات ضد القطاع، وتعتبرها تمس بالروح الوطنية للشعب الفلسطيني وتمس بالمحرمات الحياتية اللازمة للشعب الفلسطيني، وحال المضيْ بهذه الإجراءات؛ فالرئيس عباس عملياً ينعزل ويضع نفسه كخصم للشعب الفلسطيني." كما قال

وتابع: إن الرئيس عباس يقول بأنه ضد صفقة القرن؛ ولكن إجراءاته ضد القطاع، تؤكد أنه يطبق صفق القرن بالحرف والكلمة". كما قال

وأردف: "إذا كان الرئيس "عباس" يعتقد أن هذه الإجراءات تعني أن نستسلم ونرفع الراية البيضاء، ونستسلم لمشروع التسوية؛ فهو واهم، لأننا لن نسمح بأن تنهار فلسطين ولا القضية الفلسطينية ولا سلاح المقاومة، ولن نسمح بالمضيْ في صفقة القرن، التي يمثّل الرئيس "عباس" أحد أكبر عرّابيها في فلسطين". على حد قوله

يذكر أن موقع (الجديد الفلسطيني)، كشف أنّ قراراً بوقف الرواتب بما فيها رواتب المتقاعدين، سيصدر بداية الشهر القادم، إن لم تحدث تطورات دراماتيكية في مسار المصالحة الداخلية، مبيّنًا أنّه لم يتم اتخاذ قرار نهائي بوقف تمويل غزة.



مواضيع ذات صلة