المدينة اليومالحالة
القدس13
رام الله13
نابلس14
جنين16
الخليل13
غزة18
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-09-22 15:31:14
لا تعارض بين المصالحة والتهدئة..

أبو ظريفة: انجاح الجهد المصري ضرورة لمنع انفجار أو انفصال القطاع

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، أن زيارة الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة، تندرج في إطار المحاولات الرامية من الأشقاء المصريين، لإنجاز ملف المصالحة وملف التهدئة ومواجهة عدم انزلاق الأمور إلى ما يمكن أن يفضي إلى مواجهة، نتائجها ستؤدي إلى عدم الاستقرار.

وقال أبو ظريفة في تصريح لمراسلة "وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن توقيت زيارة الوفد الأمني المصري للقطاع، إن "الوفد المصري لم تنقطع جهوده، لكن التوقيت له أكثر من وظيفة، منها التعقيدات الموجودة في طريق المصالحة ومسيرات العودة وما آلت إليه من تسخين خلال الفترة الماضية بالإضافة للعديد من الجوانب".

وشدد قائلاً: "لا يوجد تعارض بين المصالحة والتهدئة، مؤكداً: " إذا أحدثنا تقدماً في المصالحة، فأقصر الطرق لمعالجة أزمات القطاع، إنهاء الانقسام، لكن إذا ما بقت هناك استعصاءات وأن نبحث في المحددين وما نستطيع أن ننجز فيه يكون في خدمة الآخر وليس لغلق وانسداد الأفق أمام المحور الآخر".

وأضاف:" دون معالجة الوضع الداخلي، من الصعب أن نستجمع عناصر القوة لمواجهة التحديات بما فيها صفقة القرن".

وبشأن إن كانت الأجواء مُهيئة لنجاح الجهد المصري في ضوء الاتهامات المتبادلة بين حركتي حماس وفتح، أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية إن " العامل الذاتي الفلسطيني وتقطعاته، هو من ينجح الجهد المصري ويكمله؛ لأنه  إذا بقينا ندور حول الأوراق والأوراق المضادة والتعديلات عليها والشروط المتبادلة، من الصعب أن نحدث اختراق في جدار المصالحة".

وشدد قائلاً: "مطلوب، أولاً تهيئة الأجواء والمناخات لرفع  العقوبات عن القطاع، والعودة إلى حوار شامل نضع على طاولة البحث اتفاق مايو/ أيار 2011، واتفاق  أكتوبر نوفمبر 2017، برعاية مصرية، موضحاً أن هذا الأمر هو الذي ينجح الجهود في حدوث اختراق جدي في جدار المصالحة".

وأضاف: "ثانياً، ينبغي عدم وضع المصالحة في تعارض مع التهدئة، استناداً لتهدئة العام 2014، أو أن نضع كسر الحصار في تعارض مع ملف المصالحة؛ لاستناده "لإدارة وطنية" وموجبات تهدئة العام 2014".

وشدد قائلاً: "لو وضعنا الملفين "المصالحة والتهدئة" في خطين متوازيين، وليسوا متعاكسين أو متتاليين، نستطيع أن نحدث اختراق، لكن ما دون كذلك، الأمور صعبة".

ودعا الكل الوطني لإنجاح الجهود المصرية والاتفاق حولها، من أجل ايجاد حل للأزمة الحالية لأن نتائجها أيا ً كان الانفجار سيكون له تداعيات وستدفع إسرائيل ثمناً ، وإذا ما استمرت بعقوبات سيفتح الطريق أمام فصل غزة.

ووصل وفد أمني مصري، صباح اليوم السبت، إلى غزة عبر حاجز بيت حانون/إيرز شمال قطاع غزة، وذلك في زيارة تستمر لعدة ساعات.

وأفادت مصادر محلية، بأن الوفد الأمني المصري ضم اللواء أحمد عبد الخالق، مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية، ومصطفى شحاتة، القنصل المصري الجديد لدى فلسطين، وصل غزة صباح السبت عبر حاجز بيت حانون "إيرز"، وسيلتقي قيادة حركة حماس​​​.

ومن المتوقع أن يبحث الوفد المصري خلال لقاءاته مع قيادة حركة حماس في غزة، اتفاق المصالحة مع فتح، كجهة راعية له.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراعتصامللفصائلالفلسطينيةبغزةعقبإعدامالاحتلاللـ3شهدافيالضفة
صورالفنانالعراقيسعدونجابريزورقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم
صورحفلاشهاركتابدبلوماسيةالحصارللدكتورصائبعريقاتبجامعةالاستقلالاريحا
صورمعرضصورمراياالعودة

الأكثر قراءة