المدينة اليومالحالة
القدس11
رام الله11
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة16
رفح17
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-09-24 14:05:47
إجراءاته بغزة جريمة دولية..

الغول: اجتماع الوطني تزامناً مع خطاب "عباس" اختلاق لشرعية مزيفة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي محمد فرج الغول: إن"الدعوة لعقد المجلس الوطني بالتزامن مع خطاب الرئيس "محمود عباس"، في الأمم المتحدة، هي خطوة يُراد منها تعزيز موقفه، واختلاق شرعية مزّيفة له أمام المجتمع الدولي."

وأضاف الغول في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء": "هو يريد أن يظهر وكأنه يمثّل الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي لا يمثّل فيه إلا نفسه، والموقف الذي يذهب به هو موقف شخصي، وبالتالي موقف مبتور وبعيد عن تمثيل الشعب الفلسطيني".

وتابع: "كان الأوْلى بالرئيس "محمود عباس"، أن يدعو الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية، لإعادة الاعتبار للمجلس الوطني، حتى يتم تشكيله بما يمثل الكل الفلسطيني".

وأردف: "الرئيس "محمود عباس" وصل إلى مرحلة يشعر فيها أنه وحيد أمام المجتمع الدولي، ولا يمثّل الشعب الفلسطيني؛ خاصة الفترة الأخيرة من عقده لجلسة المجلس المركزي ، الذي قاطعته حماس والجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية والمبادرة الوطنية وعدد كبير من المستقلين".

وشدد قائلاً: "رسالتنا واضحة بأنه لا يمثّل الشعب الفلسطيني، وكل محاولاته أن يقوّي نفسه من خلال الاجتماع هي ليست أكثر من عبث؛ لأن المجلس الوطني سبقته اتفاقات في القاهرة ولبنان، ولم يتم الالتزام بأي منها، وبالتالي هو لا يمثّل الشعب الفلسطيني، فضلاً عن أنه مغتصب للسلطة عقب انتهاء ولايته عام 2009."

وفيما يتعلق بما يجري الحديث حوله بأن إجراءات جديدة سيتخذها الرئيس "محمود عباس" ضد قطاع غزة، قال الغول: إن "أي اجراءات قد يتخذها الرئيس "عباس" ضد غزة، هي جرائم تُضاف إلى جرائمه في حصار القطاع، وهذه الاجراءات هي بمثابة جريمة دولية وفيها انتهاك صارخ للقانون الأساسي، وللقانون الجنائي الفلسطيني؛ وعليه فلا بد من محاكمته ثورياً على هذه الجرائم التي يرتكبها بحق القطاع." حسب قوله

ولفت إلى أن "ملف المصالحة مرهون بوجود الرئيس "عباس"، لأن الدعوة للانتخابات بيده هو؛ سواء التشريعية أو المجلس الوطني أو الرئاسة"، مردفاً : "هو حجر عثرة أمام تنفيذ اتفاقيات القاهرة وما تم الاتفاق عليه في بيروت".

وتابع: "هو ومن حوله ممن يؤيدونه في موقفه، من يتحملون المسؤولية الكبيرة عن تعطيل المصالحة وعدم تنفيذها؛ خاصة أننه يخضع لإملاءات صهيوأمريكية؛ وهو كذلك ينفذ عملياً على الأرض "صفقة القرن"، منذ عام  1995، منذ وثيقة "بيلين-عباس".

وفي معرض سؤاله حول ما تقوله حركة فتح بأن حماس هي من تعطّل المصالحة، قال الغول: "حماس ليس بيدها الإعلان عن الانتخابات، وهي قدمت الكثير وتنازلت عن الحكومة وعن اللجنة الإدارية، وفي المقابل لم يقدم الرئيس عباس أي شيء على الأرض ."

وأضاف: "الورقة المصرية التي وافقت عليها كل الفصائل الفلسطينية، الرئيس "عباس"، هو من يقف حجر عثرة في طريق تنفيذها، وبالتالي هو ومن حوله يتحملون مسؤولية ذلك".

يذكر أن رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني خالد مسمار، أعلن ان اجتماعاً سيعقد للمجلس الوطني في عمان يوم الخميس المقبل، للأعضاء المتواجدين في الأردن، "بمن حضر"، تزامناً مع خطاب الرئيس "محمود عباس" أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالفنانالعراقيسعدونجابريزورقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم
صورحفلاشهاركتابدبلوماسيةالحصارللدكتورصائبعريقاتبجامعةالاستقلالاريحا
صورمعرضصورمراياالعودة
صورالجبهةالشعبيةتنظمفعالياتفيغزةاحتفالابالذكرىالـ51لانطلاقتها

الأكثر قراءة